سوء التغذية عند الأطفال يسبب آثارا دائمة

تم نشره في الثلاثاء 10 أيار / مايو 2005. 10:00 صباحاً
  • سوء التغذية عند الأطفال يسبب آثارا دائمة

   زعم باحثون أن سوء التغذية الناتج عن نقص الحديد يؤثرعلى نمو الطفل حتى وإن تم إعطاؤه مكملات غذائية تحتوي على الحديد, وتوصل العلماء في جامعة ميتشيجان إلى أن الأطفال الذين تقل عندهم معدلات الحديد يتأخرون في النمو عن أقرانهم، على الرغم من محاولات علاجهم.

وأكد الباحثون في اجتماع لجمعيات طب الأطفال الأكاديمية الأمريكية أن هذه الدراسة تلقي الضوء على أهمية الحيلولة دون إصابة الطفل بنقص الحديد, يذكر أن أنيميا نقص الحديد تصيب نحو ربع الأطفال في العالم، ويعاني ثلثا الأطفال من نقص الحديد دون الإصابة بالأنيميا.

ويحصل الطفل على الحديد من أمه أثناء مرحلة الحمل ثم من الرضاعة الطبيعية ثم من تناول الفاكهة المجففة والحبوب القوية حيث يعد الحديد عنصرا هاما في نمو مخ الطفل, وتتضمن أعراض نقص الحديد التعب الدائم وفقدان الشهية وتأخر النمو العقلي للطفل وزيادة خطر الإصابة بالأمراض.

   وقد راقب الباحثون بعض الأطفال في كوستا ريكان ممن يعانون من نقص الحديد وقاموا بمعالجتهم بمكملات غذائية تحتوي على حديد عندما بلغوا سن عام أو عامين, كما درس الباحثون 191 طفلا ينتمون لأسر متوسطة الدخل، وأعطوا الأطفال الذين يعانون من نقص الحديد مكملات غذائية تحتوي على الحديد, وقام الباحثون بتقييم مهاراتهم وقدراتهم على التعلم والفهم عند سن الخامسة وما بين سن الحادية عشرة والخامسة عشرة وما بين سن الخامسة عشر والسابعة عشرة.

غير أن العلماء لم يتوصلوا إلى دليل على أن معالجة هؤلاء الأطفال تساعدهم في التخلص من نقص الحديد، بل إنهم اكتشفوا بدلا من ذلك أن الفجوة تبدأ في الاتساع بمرور الوقت.

كما توصل الباحثون إلى إن الأطفال الذين يعانون من نقص الحديد كانوا أقل بنحو ست نقاط في الاختبارات الذهنية عن غيرهم في عمر عام أو عامين، وأقل بنحو 11 نقطة عند سن 15 و18 عاما, وأوضح الباحثون أن الفجوة تتسع بين الأطفال في العائلات الفقيرة أو ممن تقل معدلات الذكاء عند أمهاتهم, ويبدو أن العائلة لا تؤثر بشكل كبير على الأطفال الذين لا يعانون من نقص في معدلات الحديد.

 

بحوث نقص الحديد

   وقالت الدكتورة بتسي لوزوف خبيرة نقص الحديد والتي قادت فريق البحث في الدراسة: "يبدو أن وجود الحديد بمعدل جيد عند الطفل يساعده على مقاومة الظروف العائلية السيئة ولكن النقص الحاد والمزمن في الحديد بالإضافة إلى الظروف العائلية الفقيرة يضر بأداء الطفل." وأضافت أن هذه النتائج توضح ضرورة الحيلولة دون إصابة الطفل بنقص الحديد.

وقالت أماندا وين من رابطة الحمية الغذائية البريطانية لبي بي سي نيوز أونلاين: "نحن بحاجة إلى أن نتذكر دائما أن هناك عوامل كثيرة تؤثر على الوظائف الفكرية من ضمنها الظروف الاجتماعية ومعدلات الذكاء."

وأضافت: "غير أن نقص الحديد يؤثر بالفعل على الوظائف الفكرية للأطفال وتوضح هذه النظرية أن ذلك قد لا يمكن علاجه مطلقا." كما أشارت إلى ضرورة إجراء المزيد من الأبحاث للتأكد من نتائج الدراسة ولا سيما فيما يتعلق بتأثير نقص الحديد على الأطفال في بريطانيا.

التعليق