الإفراج عن بطل العرب للملاكمة محمد أبو خديجة

تم نشره في الثلاثاء 10 أيار / مايو 2005. 09:00 صباحاً
  • الإفراج عن بطل العرب للملاكمة محمد أبو خديجة

       احمد أبو الشايب

عمان - قررت محكمة الجنايات الكبرى أمس الاثنين الإفراج عن ملاكم المنتخب الوطني محمد أبو خديجة بطل الأردن والعرب في الوزن فوق الثقيل الذي سبق وأدين بقضية قتل راح ضحيتها مواطنان.

  وقررت المحكمة في جلستها تعديل وصف التهمة إلى جنحة قتل القصد المقرون بالعذر المخفف وحكمت عليه بالحبس لمدة عام وكونه أمضى في السجن أكثر من سنة قررت المحكمة الإفراج عنه فورا.

  وعقدت المحكمة جلسة محاكمة برئاسة نذير الحياري وعضوية زهير الصالحي وعزام عبيدات فيما مثل النيابة المدعي العام امجد الكردي ووكيل هيئة الدفاع عيسى فضة.

  وسبق أن أسندت المحكمة جناية القتل القصد خلافا لأحكام المادة 337-2 وبعد المحاكمة جاء الحكم المخفف كون ابو خديجة يتمتع بأخلاق عالية وكان في حالة الدفاع عن النفس في الوقت الذي تنازل فيه ذوو القتيلين عن حقهم الشخصي.

  وعبر أمين سر اتحاد الملاكمة فالح الشريدة عن فرحة الاتحاد بالقرار، وقال في تصريحات لـ"الغد": نرحب بخروج أبو خديجة من السجن لأنه من الملاكمين المميزين الذين حققوا الإنجازات للوطن.

  وأضاف: أبواب المنتخب مفتوحة أمام هذا البطل للعودة إلى التدريبات ومواصلة طريق عطائه خاصة انه أدين بالقتل في ظروف خارجة عن إرادته.

  وأودع أبو خديجة السجن قبل عامين على ذمة التحقيق بقضية قتل راح ضحيتها مواطنين حاولا الاعتداء على البطل في منطقة حي نزال شرق عمان لتنشب بينهما مشاجرة أدت إلى مقتل المواطنين.

  وغادر أبو خديجة السجن يوم أمس بعد أن أتم الإجراءات الإدارية ليقام له حفل استقبال شعبي شارك فيه مجموعة كبيرة من أصدقائه ومحبيه وجمهوره وأبناء حارته وإخوته إضافة لاتحاد اللعبة وأعضاء نادي البقعة الذي يلعب له.

  ولمع نجم ابو خديجة في السنوات التي سبقت دخوله السجن وبلغ ذروة عطائه بعد أن أحرز ميداليتين ذهبيتين للأردن في الدورتين العربيتين الثامنة والتاسعة اللتين جرتا في بيروت وعمان على التوالي في العامين 1997 و1999 كما أحرز ذهبية غرب آسيا في إيران العام 1997 وفضية بطولة دورة الألعاب الآسيوية في بانكوك 1998 وكان آخر إنجازاته الخارجية حصوله على فضية بطولة الجزائر الدولية العام 2001.

التعليق