جدل في الحسين اربد حول قانونية اعادة العضوية للمفصولين

تم نشره في الأحد 8 أيار / مايو 2005. 09:00 صباحاً

اربد - تشهد اروقة نادي الحسين في الاونة الاخيرة جدلا واسعا حول قانونية اعادة العضوية لعديد من الاعضاء المفصولين على خلفية عدم تسديد الاشتراكات الشهرية.. وبناء على ذلك تقدم الاعضاء المفصولون وعددهم يفوق الـ250 عضوا،بشكاوى استنكارية متوالية الى المجلس الاعلى للشباب تتضمن قيام الهيئة الادارية بالعديد من التجاوزات حيال هذا الموضوع،كان اخرها الشكوى التي تقدم بها 104 اعضاء الى رئيس المجلس الاسبوع الماضي والمتضمنة مخالفة الادارة لبنود المادة 11 من النظام الداخلي للنادي والذي ينص على انه يحق للعضو المفصول على خلفية عدم تسديد الاشتراكات ان يعيد عضويته بعد ثلاثة اشهر على قرار الفصل في حال قيامه بتسديد الالتزامات المترتبة عليه. وذكر الدكتور المحامي علاء الدين عبابنة احد الاعضاء المفصولين بانه تم تسليم نسخة من العريضة الى مجموعة من نواب محافظة اربد وذلك لعرض الموضوع على رئيس المجلس التدخل لدى المجلس الاعلى والضغط عليه بهذا الشأن.

وبين د. العبابنة انه في حال عدم التجاوب سيقوم الاعضاء المفصولون بتنظيم اعتصام امام المجلس الاعلى وآخر امام مجلس النواب للمطالبة بحقهم في العودة لناديهم قبل موعد الانتخابات المقررة بتاريخ السادس عشر من الشهر القادم. وقال د. عبابنة بان قرار الادارة بالفصل كان توجها غير مشروع لاقصاء عدد من ابناء النادي من عضوية الجمعية العمومية مشيرا الى انه قابل الادارة قبل سنة من قرار فصله وحاول تسديد اشتراكه الا انه لم يجد اي تجاوب.

قرار الادارة قانوني

من جانبه قال رئيس النادي صقر التل كنا نتمنى على جميع الاخوة من ابناء الهيئة العامة العمل على دعم النادي والتواصل معه باستمرار والعمل على احتواء الخلاف مبينا مختلف الادوار التي يمكن ان يؤديها كافة ابناء النادي العريق بتاريخه الكبير باسمه لكي يبقى ينعم في اجواء المحبة والاخوة والتنافس الشريف ويظل بمعزل عن المنغصات التي تقف في طريق مسيرته الظافرة.

واضاف التل بان هذا الموضوع يعاد اثارته كلما اقترب موعد الانتخابات الامر الذي يؤكد بان هؤلاء اعضاء انتخابيين وليس اعضاء عاملين لمصلحة النادي مشيرا الى ان قرار الادارة بالفصل كان سليما وضمن لوائح وقوانين النادي حيث تم بحث هذا الموضوع مع المستشار القانوني للمجلس الاعلى والذي اكد على ان قرار الفصل واعادة العضوية هو قرار يرجع الى الهيئة الادارية مؤكدا على ان الادارة لن تتخذ اي قرار جديد بهذا الخصوص الا بعد الانتخابات وبالتالي فان الادارة الجديدة هي المخولة في بحث موضوع المفصولين وقرار عودتهم للجمعية العمومية من عدمه. ومن الجدير بالذكر ان انتخابات نادي الحسين عادة ما تشهد سخونة كبيرة وجدلا واسعا نظرا لوجود خلاف موقفي في وجهات النظر بين عدد من اعضاء الجمعية العمومية للنادي.

التعليق