الاوليمبية الدولية توقف التحقيقات في حوافز لندن

تم نشره في السبت 30 نيسان / أبريل 2005. 10:00 صباحاً

القاهرة- أوقفت لجنة القيم باللجنة الاوليمبية الدولية عن التحقيقات التي تجريها بشأن الحوافز المالية التي تقدمها العاصمة البريطانية لندن للاتحادات والمنظمات الرياضية لمساعدتها في حملتها لاستضافة دورة الالعاب الاوليمبية الصيفية المقرر إقامتها عام 2012 وذلك بعد أن قرر المسؤولون عن ملف لندن التوقف عن تقديم هذه الحوافز.

وقالت جيزيل ديفيز المتحدثة باسم اللجنة الاوليمبية الدولية "أغلق ملف هذا الموضوع". وأضافت أن لجنة القيم سترسل "خطاب متابعة روتيني" إلى المدن الخمس المتنافسة على استضافة الدورة لتوضيح القواعد.

وتتنافس لندن مع نيويورك وباريس ومدريد وموسكو على تنظيم الدورة ومن المقرر أن تعلن اللجنة الاوليمبية الدولية اسم المدينة الفائزة بحق التنظيم خلال اجتماع جمعيتها العمومية في سنغافورة في السادس من تموز-يوليو المقبل.

وكانت لجنة القيم قد بدأت الاسبوع الماضي التحقيق في موضوع الحوافز المالية التي يقدمها المسؤولون عن ملف لندن وللتحقق من خروج لندن ونيويورك عن حدود الوثائق التي قدمتها المدينتان في ملفي طلب الاستضافة اللذين تقدمتا بهما في تشرين الثاني- نوفمبر الماضي.

وذكرت هيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) في موقعها على الانترنت امس الاول الخميس أن عرض الاقتراح بالتحقيق في الموضوع جاء خلال اجتماع اللجنة الاوليمبية بالعاصمة الالمانية برلين.

وأثبتت التحقيقات يوم الجمعة الماضي براءة نيويورك حيث أثبت المسؤولون عن الملف أن وعد المدينة بمساعدة الاتحادات الرياضية الدولية الثمانية والعشرين ليس إلا جزءا من ملف المدينة.

لكن موقف لندن ظل غامضا فيما يتعلق بتقديم 15 مليون جنيه استرليني مساعدات للاتحادات الرياضية بما في ذلك رحلات طيران مجانية للاعبين ومساعدات مالية للفرق الاوليمبية.

ورغم تأكيد لندن أنها لم ترتكب أي خطأ إلا أنها لجأت لسحب هذه المساعدات احتراما منها لتحذيرات البلجيكي جاك روج رئيس اللجنة الاولمبية الدولية بضرورة تجنب "حرب الملفات" بين المدن الخمس.


 

 

التعليق