كرة الطاولة الاردنية بين الماضي والحاضر

تم نشره في السبت 30 نيسان / أبريل 2005. 10:00 صباحاً

     لقد لفت انتباهي عندما قرأت في الصحف المحلية عن بطولة المملكة المفتوحة لكرة الطاولة, والتي سيشارك بها "32" لاعب و"7" لاعبات, والذي ادهشني اكثر مشاركة "4" لاعبات فقط لتتحول البطولة الى بطولة تنشيطية, بالاضافة الى غياب عدد من اللاعبين المميزين عن بطولة الرجال, وكذلك عدد المشاركين بشكل عام, وللمصادفة في اليوم ذاته وزعت علينا في البطولة المدرسية لكرة الطاولة ورقة من اعداد اللجنة الفنية تتحدث عن تاريخ اللعبة وما لفت انتباهي واثار غضبي واستثار ابتساماتي هو انه في عام 1947 تم اجراء اول بطولة مفتوحة في كرة الطاولة وكان آنذاك عدد المشاركين "128" لاعبا, وعندئذ راودتني العديد من الاسئلة التي اثارت شجوني ولم اجد لها اجابات واضحة, هل دور الاتحاد الحالي العمل على انقراض اللعبة كما انقرضت التماسيح والديناصورات? وما هو دور الاتحاد في توسيع قاعدة اللعبة? وهل بعدد 4 لاعبات واثنان وثلاثون لاعب نكون قد حققنا الهدف? وما هي الانجازات الاردنية الخارجية في لعبة كرة الطاولة منذ عام 2000 ولغاية الآن? وماذا قدمت لجان الاتحاد للعبة كرة الطاولة? ولماذا لجنة الحكام المركزية تقدمت باستقالتها للاتحاد? ولماذا تبديل المدربين وعدم الاستفادة من خبرات الاخرين, واين البطولات التنشيطية لتوسيع قاعدة اللعب في مختلف مناطق المملكة, واين التخطيط العلمي المدروس على اسس سليمة, والى اي مستوى متدني ستصل لعبة كرة الطاولة? وحقيقة هناك العديد من الاسئلة التي تحتاج الى اجابات وتوضيح, اهمها اين اتحاد كرة الطاولة? وعذرا ايها الاتحاد فليس الهدف المهاجمة, وانما انا لاعب سابق غيور على لعبتي وسمعة وطني وتعلمت لكي اوصل صوتي لتحقيق الاهداف وتطوير الرياضة التي عشقتها منذ نعومة اظفاري.

زياد عيسى زايد

مدرب ولاعب سابق

 

التعليق