بدء عرض فيلم تاريخي دعائي في فيتنام يتزامن مع الذكرى الثلاثين لانتهاء الحرب

تم نشره في السبت 30 نيسان / أبريل 2005. 10:00 صباحاً

هو شي منه (فيتنام) - بدأ عرض الفيلم الفيتنامي "تحرير سايجون" بالعديد من دور السينما في شتى أنحاء البلاد بعد أن استغرق التحضير له وانتاجه عشر سنوات ووصلت تكلفته إلى 800 ألف دولار ليتزامن عرضه مع حلول الذكرى الثلاثين لنهاية الصراع المعروف هنا بالحرب الاميركية اليوم السبت.

  ويأمل منتجو ومخرجو الفيلم الذي يضم مشاهد تاريخية خطابية تعليمية طويلة ومشاهد حربية ضخمة أن يصمد الفيلم أمام المنافسة الشرسة المستمرة للافلام الاميركية والكورية واليابانية المسجلة على أقراص دي.في.دي, والحلقات التلفزيونية التي تحظى بشعبية كبيرة بين الشباب الفيتنامي.

  ولم يعد شباب المدن الفيتنامية يهتم بالافلام التاريخية الدعائية الضخمة، وبخاصة مع ازدياد معرفته بوسائل الاعلام والموضة والافكار الاتية من اليابان وكوريا والغرب على مدى ثلاثة عقود منذ انتهاء الحرب.

  ويعتقد خونج دوك ثوان الممثل الذي يلعب دور الزعيم العسكري الاسطوري فو نجيان جياب في فترة الحرب في فيلم "تحريرسايجون" أن مشاهد الحركة في الفيلم الجديد ستجذب الكثير من الشباب حيث تضم أربع مروحيات ودبابات عديدة تعود إلى فترة الحرب تم إصلاحها بالاضافة إلى مدافع وغيرها من الاسلحة.

  وقال ثوان "لاحظت في حفل الافتتاح أن أحدا من الحضور لم يغادر دار العرض حتى نهاية الفيلم. وهذا غالبا ما يحدث مع الافلام التاريخية."

  وبرع المخرج فو زوان هونج في إخراج بعض المشاهد بالاضافة إلى عدد قليل من المشاهد المؤثرة التي استخدمت فيها الذخيرة الحية ولكن الحوار الطويل المليء بالدعاية جعل الفيلم الذي تصل مدته إلى ساعتين يبدو أطول من ذلك.

  ومثل ثلثي الشعب الفيتنامي البالغ تعداده 82 مليون نسمة ولدت نجوين نهو كوين طالبة الادب البالغة من العمر 22 عاما بعد انتهاء الحرب. وتعتقد أن الفيلم يستحق المشاهدة.

  وقالت عقب افتتاح الفيلم بمدينة هو شي منه أول من أمس "أصابتني حالة من الدهشة لأنني لم أعتقد مطلقا أن فيتنام يمكن أن تصنع فيلما بهذه الضخامة. لا يمكن أن نقارنه بأفلام هوليوود ولكنه إنجاز للسينما الفيتنامية."

  و"تحرير سايجون" ليس المحاولة الدعائية الوحيدة لاحياء ذكرى ما يسميه بعضهم سقوط سايجون, حيث أنفقت المحطات التلفزيونية والشركات السينمائية مبالغ مالية ضخمة لانتاج حلقات تلفزيونية صغيرة وأفلام روائية.

  وأنفق 12 إقليما بجنوب البلاد نحو 1.3 مليون دولار على إنتاج الحلقات والافلام التلفزيوينة والافلام التسجيلية.

  وقال نجيون ثي نجات رئيس قطاع التصوير السينمائي الحكومي "هذه ذكرى كبيرة ومهمة وحان الوقت لكي يتذكر الناس ما فقدناه وما حققناه خلال الحرب."


 

 

التعليق