3 % فقط من الامريكيين يتبعون الارشادات الصحية

تم نشره في الخميس 28 نيسان / أبريل 2005. 10:00 صباحاً

 واشنطن -قال تقرير ان ثلاثة بالمئة فقط من الامريكيين يتبعون النصائح الصحية بشأن تجنب زيادة الوزن وممارسة التمارين البدنية بانتظام وتناول خمس ثمار او أكثر من الفاكهة والخضروات في اليوم والبعد عن التدخين.

    وتظهر كثير من الدراسات ان الاشخاص الذين يتبعون عادات صحية في تناول الطعام ويمارسون التمارين البدنية ولا يدخنون أقل عرضة من غيرهم للاصابة بأمراض القلب والسرطان وداء البول السكري وغيرها من الأمراض المزمنة والمهلكة.

    لكن ماثيو ريفز من جامعة ولاية ميشيجان وزملاءه توصل إلى ان الامريكيين يجدون من قبيل المستحيل تقريبا اتباع هذه النصائح.وقال ريفز في مقابلة هاتفية "اندهشت من انخفاض النسبة."

    وقال ريفز وزملاؤه في دورية (أرشيف الطب الباطني) انهم درسوا استطلاعات سجلها 153 الف من البالغين في اطار نظام استطلاع عوامل الخطر السلوكية الذي أجرته الحكومة الامريكية عام 2000.

    وقال حوالي 76 في المئة ممن شملهم الاستطلاع انهم لا يدخنون. ولكن 23 بالمئة فقط قالوا انهم يتناولون خمسا من ثمار الفاكهة والخضراوات على الاقل في وجبات طعامهم يوميا وقال 22 في المئة انهم يمارسون التمارين البدنية بمعدل 30 دقيقة على الاقل يوميا لخمس مرات أو أكثر في الاسبوع بينما حافظ 40 في المئة على وزن صحي يعرف بمؤشر كتلة الجسم يصل إلى 25 درجة أو أقل.

     لكن ريفز توصل إلى ان ثلاثة بالمئة فقط حققوا الأهداف الأربعة. وفحص ريفز دراسات أخرى حتى يتأكد من سلامة نتائجه ثم أجرى استطلاعا على أشخاص يعرفهم.وعلق قائلا "الجميع هزوا أكتافهم وقالوا لا أحد يفعل ذلك. هذه هي المشكلة فالمعيار الاجتماعي أو الثقافي هو عدم الالتزام وهذا يبدو موقفا مقبولا."

    وتسعى الحكومة الاتحادية إلى اتخاذ بعض الاجراءات في هذا الشأن. في الاسبوع الماضي استبدلت وزارة الزراعة الامريكية "هرمها الغذائي" المعتاد بمثلث غذائي يؤكد على أهمية ممارسة التمارين البدنية بتقديم شكل لشخص يصعد الدرج. كما يسعى دليل يعتمد على الانترنت إلى تقديم نصائح غذائية وفقا للاحتياجات الفردية.

      لكن منتقدين يشتكون من انه من الصعب تصفح الموقع المخصص لهذا الغرض على الانترنت.وقالت اليس لايكتنشتين اختصاصية التغذية بجامعة تافتس في بوسطن "ان أكثر من يحتاجونه هم على الارجح من يقل استخدامهم للكمبيوتر."

 

التعليق