ندوات وحلقات نقاش حول "الجانب القانوني للفن"

تم نشره في الأربعاء 27 نيسان / أبريل 2005. 09:00 صباحاً

بتنظيم من الهيئة الملكية للافلام

عمان - الغد -  انطلقت يوم اول من امس الإثنين الفعاليات الخاصة التي تقيمها الهيئة الملكية الاردنية للافلام حول "الجانب القانوني للفن" وتشتمل على ندوات وحلقات نقاش وتبادل للآراء حول الملكية الفكرية وحقوق النشر والتأليف، حيث يتم تداول المواضيع التالية:


"ما هي حقوق الملكية الفكرية؟ "،" حماية حقوق النشر والتأليف "،"ما هي حقوق النشر والتأليف؟ والحماية الدولية لحقوق المؤلف وحقوق الممثلين والمطربين والعازفين "


 وتستمر فعاليات "الجانب القانوني للفن"  حتى يوم غد 28 نيسان، في مقر الهيئة الملكية الأردنية لللأفلام،و تدور حلقات النقاش حول المواضيع التالية:  الأوضاع التي كثيرا ما يواجهها الموسيقيون، الملحنون، فنانو الاوديو (السمع) والمنتجون، والقرصنة،و الرصد، والحماية وكيف يتم ذلك؟ وتوزيع المنتجات السمعية المرئية، واتفاقيات الترخيص الأجنبية التقنية الرقمية: المقاييس، التحديات والتطورات. الأمور التي يجب الانتباه لها في كل عقد. حقوق الملكية الفكرية والثقافية، المعرفة التقليدية، حماية المجتمعات، واتفاقية التنوع الحيوي، حقوق التراث الشفوية والمعنوية والحقوق الأدبية والحماية الرقمية، واستخدام الملكية الفكرية كأداة حماية ،وتحديد من يمتلك المعرفة، وأهمية تأسيس سجلات وطنية ودولية للمعرفة التقليدية.


وتقام جميع هذه الفعاليات في الجامعة الأردنية ومقر الهيئة الأردنية الملكية للأفلام في عمان. ويأتي هذا النشاط ضمن فعاليات اليوم العالمي للملكية الفكرية والذي يصادف 26 نيسان. هذا ويقوم معهد غوتة عمان، والمجمع العربي للملكية الفكرية، والجامعة الأردنية، واليونسكو عمان، والمكتبة الوطنية، و دائرة مراقبة الشركات والهيئة الملكية الأردنية للأفلام بدعم هذا النشاط.


وتعتبر الهيئة الملكية الأردنية للأفلام أن أحد أهم أهدافها هو مساعدة الصناعات الإبداعية عن طريق تسليط الضوء عليها ومساعدتها على تحقيق كامل إمكاناتها الاقتصادية. وتعرف الصناعات الإبداعية بأنها الصناعات التي تبدأ من الحس الإبداعي والمهارة والموهبة الفردية، والتي تملك إمكانية خلق الثروة وفرص العمل عن طريق توليد واستغلال الملكية الفكرية.   


يذكر أن الهيئة الملكية الاردنية للافلام تأسست في تموز 2003،  و تهدف الى المساهمة في تنمية و تطوير قطاع الانتاج السينمائي والتلفزيوني على مختلف أنواعه، وهي مؤسسة حكومية ذات استقلال مالي واداري، يديرها مجلس مفوضين برئاسة الامير علي بن الحسين. 

وتشجع الهيئة و تدعم  الابداع وحرية التعبير من خلال توفير فرص تأهيل وتدريب للفنانين الشباب الموهوبين، كما و تسعى لتشجيع التبادل والتفاهم الثقافي من خلال ترويج المملكة كمركز جذب استثماري لمشاريع الانتاج الاجنبي في الاردن وتطوير البيئة المناسبة لتلك المشاريع, هذا وقد اكتسبت الهيئة العضوية الكامله بالجمعية العالمية للهيئات السينمائية (AFCI)، وهي أول عضو شرق أوسطي فيها.

التعليق