تحذير من بيع التذاكر كأس العالم 2006 في السوق السوداء

تم نشره في الثلاثاء 26 نيسان / أبريل 2005. 09:00 صباحاً

فرانكفورت - حذرت اللجنة المنظمة لكأس العالم لعام 2006 الجماهير أمس الاثنين من شراء تذاكر المباريات عن طريق السوق السوداء عبر الانترنت.


وقال هورست شميت نائب رئيس اللجنة المنظمة "السوق السوداء كانت ولا تزال محفوفة بالخطر" مشيرا إلى أن الكثير من هذه التذاكر غير قابلة للتحويل ولن يسمح لغير حامليها الاصليين بدخول الملاعب.


وأضاف أن الاجراءات الامنية لا تسمح بوجود سوق ثانية للتذاكر وهي ستطبق بكل حزم بالتنسيق مع المسئولين الامنيين.


وبدأ عرض التذاكر للبيع على بعض مواقع الانترنت بأسعار باهظة منذ يوم الجمعة الماضي بعد أن عرف أول من قدموا طلبات للشراء ما إذا كانوا سيحصلون على تذاكر من عدمه.


وأوضح شميت "من أجل مصلحة الجماهير قررنا أن تبدأ أسعار التذاكر من 35 يورو ويصل ثمن أغلى تذكرة إلى 600 يورو ..لكن التذاكر المعروضة على الانترنت تتراوح أسعارها ما بين 800 وألف يورو وهي أسعار تذاكر مباريات دور الثمانية".


ولكن يسمح لحاملي التذاكر بتظهير تذاكرهم لغيرهم في حالات محددة مثل الزواج أو الموت أو المرض على أن يتم ذلك بعد موافقة اللجنة المنظمة.


وقال شميت "لقد قلنا مرارا وتكرارا إننا سنسمح بتحويل التذاكر من شخص إلى آخر وفقا لمعايير قانونية معينة وهي لا تتضمن تحقيق الربح".


وتلقت اللجنة المنظمة أكثر من 10 مليون طلب لشراء تذاكر في حين كان المعروض في المرحلة الاولى 812 ألف تذكرة من بين العدد الاجمالي للمنافسات التي تقام ما بين 9 حزيران/يونيو و9تموز/يوليو عام 2006 وتشمل 64 مباراة.


وستوزع مجموعات أخرى من التذاكر على عدة مراحل هذا العام. وتبدأ المرحلة المقبلة يوم الاحد القادم.


ويبلغ إجمالي عدد التذاكر المخصصة للبطولة 93.2 مليون تذكرة لكنها لن تباع بأكملها عبر الانترنت لان جزءا منها سيوزع وبنسب معينة على الرعاة وأعضاء الاتحاد الدولي لكرة القدم والمنتخبات المشاركة.


وبعد أقل من أربعة أيام من إخطار اللجنة المنظمة للجماهير المتقدمة بطلبات لشراء تذاكر البطولة ما إذا كانت طلباتهم قد لاقت القبول أم الرفض طرحت تذاكر مباريات البطولة للبيع على الانترنت عبر السوق السوداء.


وكانت اللجنة المنظمة قد أبلغت جماهير كرة القدم من مختلف أنحاء العالم يوم الجمعة الماضي ما إذا كانوا قد ضمنوا الحصول على تذاكر لمباريات كأس العالم أم لا وخلال يوم واحد كانت التذاكر الاولى قد طرحت للبيع على موقع "إي باي" الشهير للبيع بالمزاد على الانترنت.


ولكن اللجنة المنظمة حذرت من أنها ستعمل على منع حدوث مثل هذا الامر حيث قال ينس جريتنر المتحدث الرسمي لها "من الممكن أن نمنع استخدام تذاكر بعينها إذا شككنا بأمر مريب بها .. وفي هذه الحالة لن تخسر الجماهير أموالها فحسب وإنما لن يستطيعوا دخول الاستاد".


وأضاف أن اللجنة المنظمة كانت على دراية بأن تذاكر كأس العالم معروضة للبيع على الانترنت مشيرا "لقد بذلنا أقصى ما بوسعنا لمنع وكلاء المراهنات من الحصول على تذاكر ونجحنا في منع عمليات تزييف التذاكر. ولكننا لا يمكننا منع كل شيء".


وكانت اللجنة المنظمة تأمل في منع تداول تذاكر البطولة في السوق السوداء عن طريق منح التذاكر لافراد معينين لا يسمح لهم باستبدالها بتذاكر أخرى إلا لاسباب محددة.


وقال جريتنر "سيكون علامة منذرة إذا حاول العديد من الاشخاص استبدال تذاكرهم لصالح أشخاص آخرين خلال الايام القليلة المقبلة.لا يسعنا سوى مواصلة تحذير الناس من عدم شراء التذاكر من خلال القنوات غير الشرعية".

التعليق