الأمير فيصل يرعى فعاليات المهرجان الرياضي الوطني

تم نشره في الثلاثاء 26 نيسان / أبريل 2005. 10:00 صباحاً
  • الأمير فيصل يرعى فعاليات المهرجان الرياضي الوطني

ينظمه المجلس الثقافي البريطاني ضمن احتفالات السنة الدولية للرياضة

      ماجد عسيلة


عمان -
أنجزت اللجنة المنظمة العليا للمهرجان الرياضي الوطني الذي ينظمه المجلس الثقافي البريطاني بالتعاون مع المجلس الأعلى للشباب واللجنة الأولمبية ووزارة التربية والتعليم, الترتيبات النهائية للمهرجان الذي يقام برعاية الأمير فيصل بن الحسين عند الساعة الحادية عشرة صباح يوم السبت المقبل في قاعة الأمير حمزة بن الحسين.


ويأتي المهرجان الذي يشارك فيه 120 طفلاً وبحضور أكثر من 7 آلاف طالب في إطار احتفالات الأمم المتحدة بالسنة الدولية للرياضة 2005 والتي تهدف إلى تشجيع المجتمعات والمنظمات والأفراد على المشاركة في نشر أهمية الرياضة في تحقيق المساواة والألفة بين الشعوب إلى جانب أهميتها في الصحة.


 وعقد يوم أمس في المجلس الثقافي البريطاني مؤتمر صحفي، بحضور نائب رئيس المجلس عزة حمودة وأمين عام اللجنة الأولمبية م. عبد الغني طبلت ومستشار الأمير فيصل بن الحسين ديفيد وليامز ومدير الشؤون الشبابية في المجلس الأعلى للشباب موسى العودات ومديرعام النشاطات التربوية في وزارة التربية والتعليم عبلة أبو نوار، تم خلاله استعراض آخر الترتيبات الفنية والإدارية للمهرجان الذي يشرف عليه 28 شابا من مديريات ومراكز الشباب في المملكة إشرافا كاملاً بعد أن تم تدريبهم على مدار عامين على طريق صناعة جيل من القيادات الشبابية، الأمر الذي يأتي في مقدمة أهداف المهرجان الذي يقام في 30 دولة عالمية.


أمين عام اللجنة الأولمبية أوضح أهداف المهرجان الذي يأتي في إطار مشروع "أحلام وفرق" والذي يسعى إلى نشر أهمية الرياضة على مختلف الصعد على اعتبار أنها منهج حياة ولغة حوار عالمي يتحقق معها ما تعجز عنه باقي القطاعات الأخرى في تحقيق السلام والمساواة بين الشعوب، مستعرضاً رسالة اللجنة الأولمبية في رعاية الرياضة بشقيها التنافسي وللجميع، من خلال عدد من الاتحادات النوعية.


بدورها أكدت مديرة النشاطات التربوية في وزارة التربية والتعليم على حرص الوزارة في تحقيق أقصى درجات النجاح من خلال المتابعة الجماهيرية للمهرجان في إطار الاحتفال بالسنة الدولية للرياضة، وقدمت الشكر إلى جميع الجهات المشاركة والتي ترجمت توجهات الدولة نحو رياضة شاملة لقطاعات المجتمع لما لها من أهمية بالغة تعكس تطوره.


مدير الشؤون الشبابية في المجلس الأعلى للشباب موسى العودات أوضح أن اختيار الأردن ليكون إحدى محطات المهرجان سنوياً إثر النجاح الذي حققه في قطاع الشباب والدور الذي يوليه لهذا القطاع الحيوي على مستوى العالم. مشيراً إلى أن ما يمنح تنظيم المهرجان هما المجلس الثقافي البريطاني وشركة الثقة العالمية.


العودات أشار إلى أن الشباب المشرفين على كامل الإعداد والتحضير للمهرجان تلقوا تدريبات عن طريق مختصين بريطانيين في إطار مشروع "أحلام وفرق" الذي نفذه المجلس الثقافي البريطاني خلال السنوات الثلاث الماضية، أقاموا فيها 9 مهرجانات فرعية في محافظات ومدن المملكة للوصول إلى المستوى الذي يسمح لهم بتنظيم المهرجان الذي يرعاه الأمير فيصل بن الحسين.


مديرة شؤون الموظفين في المجلس الثقافي البريطاني هند السمان ومديرة الاعلام رنا قعوار ومديرة مشروع "أحلام وفرق" هيلدا أيوب ؛ أكدن أن المشروع الذي انطلق عام 2003 بشراكة مع المجلس الأعلى للشباب، يهدف إلى تطوير مهارات القيادة لدى شباب الفئة العمرية 16 - 20 عاماً ومساعدتهم على أن يكونوا قادة فاعلين في مجتمعهم من خلال الرياضة.


برنامج الحفل


ويشتمل برنامج المهرجان الذي يبدأ عند الساعة الحادية عشرة صباح يوم السبت المقبل بالسلام الملكي مع وصول الأمير فيصل بن الحسين، ثم تلاوة آيات من القرآن الكريم، يعقبه عرض لطابور الفرق المشاركة، بعدها يلقي رئيس المجلس الأعلى للشباب د. مأمون نور الدين ووزير التربية والتعليم د. خالد طوقان كلمات ترحيبية، ثم يقدم مدير المجلس الثقافي البريطاني تيم غور إيجازا عن المشروع وأهدافه، ويختتم الحفل الرسمي للافتتاح بكلمة للأمير فيصل بن الحسين.


البرنامج الرياضي للمهرجان الذي يشارك فيه 120 لاعباً, منهم أكثر من 25 لاعبا من ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث تم تقسيمهم إلى فئتين عمريتين الأولى 6-9 أعوام، والثانية 10-12 عاماً يتنافسون على 8 ألعاب رياضية، كما يتضمن المهرجان عروضا فنية تقدمها فرق المجلس الأعلى للشباب ومدرستا الأردنية الدولية للبنات والمعمدانية.

وفي ختام المهرجان يوزع الأمير فيصل بن الحسين الجوائز على اللاعبين والقادة الشباب والمشرفين. وتشهد صالة الأمير حمزة بن الحسين عند الساعة الثانية ظهر يوم الجمعة المقبل أحداث البروفة النهائية للمهرجان.

 وقد استلهم المنظمون من واقع الحضارة والتراث الأردني أسماء الفرق المشاركة وهي: الزيتونة، السوسنة السوداء، المها العربي، الدحنون، البتراء، والطائر الوردي. في حين أعلن خلال المؤتمر عن المؤسسات الداعمة وهي: الأكاديمية الرياضية، برجر كينغ، فاست لينك، والمطبعة الوطنية.

التعليق