"فرح البحر" في افتتاح مؤسسة أنا ليند الاورو متوسطية في الاسكندرية

تم نشره في الثلاثاء 19 نيسان / أبريل 2005. 10:00 صباحاً

القاهرة  - تشهد اسوار قلعة قيتباي المقامة على سواحل مدينة الاسكندرية عرضا موسيقيا عالميا بعنوان "فرح البحر" غدا  بمناسبة الافتتاح الرسمي لمؤسسة انا ليند الاورو متوسطية للحوار بين الثقافات في مكتبة الاسكندرية.


    ويقدم المهرجان في الهواء الطلق وهو الأول من نوعه الذي يقام تحت رعاية الاتحاد الأوروبي وبحضور عدد من المسؤولين الاوروبين بينهم وزراء الخارجية والثقافة في دولتي لوكسمورجو السويد ومفوض الاتحاد الاوروبي للعلاقات الخارجية وهو غير المهرجان الذي تنظمه دار الاوبرا المصرية في نفس المكان.


     ومن الموسيقيين الذين سيشاركون في الاحتفالية الشاب نديم من الجزائر ونوفاليا من ايطاليا وجناوا ديفزيون من فرنسا واريكاوسيسيليا من السويد ورومانو دروم من المجر واي تاك من تركيا والصغير وجاير من مصر وسلامة من السودان.


    ويقوم على تنظيم هذه العروض مدير المركز المصري للفنون والثقافة أحمد المغربي ومصمم مسرحي من لبنان ومصمم اضواء من السويد ومهندس صوت من فرنسا ومدير مسرح من بريطانيا ومساعد انتاج سورية.


     ويكتسب الاحتفال بعدا تاريخيا يدلل على الحوار الثقافي بين الشعوب في هذه القلعة التي اقيمت فوق فنار ميناء الاسكندرية التاريخي الذي قام بتشيده ملوك البطالمة قبل أكثر من ألفي عام وقد شيدت فوقه القلعة التي تشهد أسوارها هذا الاحتفال العالمي.


    ويصف المدير التنفيذي للمؤسسة تراوجوت شوفتالر هذا الاحتفال بأن "الموسيقى تعتبر جزءا أساسيا من الحوار بين الثقافات حيث تستمر عند انتهاء الكلمات وانها وسيلة لنصل الى الشباب من خلال دعوتهم للتعلم والعمل فالأشكال التقليدية للحوار الثقافي لن تثير اهتمامهم أما العمل معا فسوف يبني الثقة المتبادلة أكثر مما تفعل الكلمات".


    وتابع "وبذلك ندعو الشباب الأوروبي في اكتشاف الجذور المتوسطية لموسيقاهم واعادة ما انتجته اوروبا بما استلهمته من المنطقة العربية والافريقية في الجنوب وكذلك عالم المهاجرين في اوروبا ودورهم في اثراء الموسيقى الاوروبية".

التعليق