الحديقة المرورية: الترفيه عندما يصبح أداة تعليمية

تم نشره في الجمعة 15 نيسان / أبريل 2005. 09:00 صباحاً
  • الحديقة المرورية: الترفيه عندما يصبح أداة تعليمية

تغريد الرشق


    عمان- تعتبر الحديقة المرورية في منطقة تلاع العلي والتي تبلغ مساحتها 6 دونمات، اول حديقة مرورية تم افتتاحها في عمان وذلك في العام 1997 وانطلاقا من نجاح وتفرد الفكرة تم افتتاح حديقتين مماثلتين في ماركا وفي حدائق الحسين كما سيتم انشاء حديقتين جديدتين في الجويدة ومنطقة الجبيهة لتشمل معظم المناطق ولتسهيل وصول الناس اليها من كافة المناطق.


    تهدف هذه الحديقة الى تعليم الأطفال اسس الثقافة المرورية لما تنطوي عليه من اهمية فالعلم في الصغر كالنقش في الحجر، بشوارعها المنظمة وبإشارات المرور الموضوعة في نهاية كل شارع ، يقوم الطفل بقيادة سيارة تشحن بالبطارية وشبيهة الى حد ما بالسيارات الحقيقية للكبار، وبعد ارتدائه لحزام الأمان ينطلق في جولة بشوارع هذه المدينة المصغرة والمخصصة للأطفال، ثم يضغط مكابح سيارته ليتوقف عند احمرار الاشارة الضوئية ليعود وينطلق عندما تخضر كما تترامى في انحاء الحديقة الشواخص المرورية التي تتنوع ما بين ما يدل على وجود مقطع مشاة مما يعني ان على السائق التخفيف من سرعته لأقصى حد والوقوف تماما في حالة وجود مشاة يعبرون الشارع، وما بين اشارة قف وممنوع المرور وغيرها من شواخص المرور المعروفة .


     وتحوي الحديقة التي تمثل نموذجا مصغرا لشوارع حقيقية مدهونة ارضياتها بأسهم  تبين اتجاهات السير وضمن نماذج مختلفة من اشكال وتصنيفات الشوارع بداية بشارع باتجاه واحد ومرورا بالدوار وسط الشوارع وصولا الى شارع ممنوع الدخول فيه، مما يعطي الأطفال تجربة رائعة وشعورا بامتلاك المقود وتقليد الكبار والتحكم بالسيارة واخذ القرارات الانية.


     تقول رئيسة قسم الحدائق المتخصصة التابع لدائرة الحدائق والمتنزهات في امانة عمان المهندسة ثائرة الحافظ: "يزور الحديقة المرورية في الفترة الصباحية طلاب مدارس في رحلات مدرسية وخلال النوادي الصيفية اما فترة المساء فأغلب الزوار هم من العائلات مع اطفالهم" وعن جود السيارات المستخدمة ومدى تزويدها بعناصر الأمان توضح:"في السابق كانت السيارات المستخدمة بلاستيكية كالتي تباع في محلات الألعاب الا ان قصر عمرها وعدم توفر قطع لها واضطرارنا لتغييرها كل عام دفع بنا لمحاولة ايجاد سيارات بديلة بنوعية افضل وعمر اطول"وتضيف"اردنا استيراد سيارات من الخارج الا ان التكلفة كانت عالية جدا وصلت الى 4 الاف دينار للسيارة الواحدة مما يعد رقما مقاربا لسعر السيارة العادية! هنا بحثنا لإيجاد شركة محلية ووجدنا ما نريد وبنفس مواصفات السيارة المستوردة ولكن بتكلفة وصلت الى الربع مع صيانة مجانية لمدة عام وقطع غيار متوفرة بشكل دائم كما ان تصميماتها واشكالها متنوعة وبفئتين هما السيارات والدراجات، اما من ناحية الأمان  فسرعة السيارات محددة وفق ما يناسب الأطفال ولا يعرضهم لأي خطر بالاضافة لوجود احزمة الأمان كما ان تصميمها يمتاز بالأمان بالدرجة الأولى" وعن اثر هذا على زوار الحديقة تؤكد ان عدد الزوار ازداد بشكل ملحوظ نتيجة لتحسن نوعية السيارات.


     وعن تصميم الحديقة وتجهيزها بالاشارات تبين الحافظ ان التجهيز يعود لدائرة هندسة المرور التابعة لأمانة عمان الكبرى والتي قامت بتركيب الاشارات والشواخص اما من ناحية الأشجار المزروعة والأزهار فإن دائرة الحدائق قسم الحدائق المتخصصة هي التي تتابعه ،وفي هذا السياق تناشد الحافظ بعدم تكسير الأشجار والمحافظة على النظافة والابتعاد عن تخريب الممتلكات العامة بكل الحدائق العامة مشددة على أهمية المحافظة على هذه الحدائق كمتنفس للعائلة وكوجه حضاري لبلدنا.


     من جهتها تشير مسؤولة الحديقة المهندسة هالة النوباني الى ان شهر ايار(مايو) من كل عام يشهد اكبر عدد من الرحلات المدرسية والتي تعد ايضا رحلات تعليمية اما في شهر حزيران (يونيو) فتقل نسبة الزوار قليلا بسبب الامتحانات لتعود بالارتفاع في شهري تموز(يوليو) واب (اغسطس) كأكثر عدد زوار طوال العام، اما اوقات الزيارة للحديقة فهي من 7,30 صباحا وحتى الثالثة بعد الظهر شتاء اما في الصيف فتفتح ابوابها من 8 صباحا وحتى العاشرة ليلا.


     وعن مدى استفادة الأطفال من هذه التجربة تقول النوباني بأنه يتم اعطاء الطلبة الزائرين محاضرة لتعليمهم اولويات المرور وكيفية استخدام الشارع بالطريقة المثلى ومعاني الشواخص المرورية بهدف توعيتهم مروريا وتضيف: "يأتي ضمن منهاج الصف الأول الابتدائي درس عن اشارات المرور وغالبا ما يأتونا لتطبيقه عمليا على ارض الواقع كما انهم يفضلون التعلم المترافق مع المتعة " وتؤكد النوباني على ان الحديقة تستقبل اطفالا من مراكز الاحتياجات الخاصة وبأسعار خاصة.


     ووفق استبيان أعدته مسؤولة الحديقة جاءت اغلبية الاراء ايجابية من قبل الزوار الذين اشادوا بمستوى النظافة والخدمات المقدمة. اما المسؤولة ايضا في الحديقة مهندسة محبة عايش فتنوه الى وجود العاب اخرى للأطفال داخل اسوار الحديقة ومنها "المراجيح" و"السحاسيل" والتي يستمتع الطفل بها بعد انتهائه من جولته المرورية كما ان بعض الأطفال يتجهون لهذه المنطقة فقط كل حسب رغبته بالاضافة لوجود نافورة ومظلات والمقاعد الخاصة بالحدائق.


     من الجدير بالذكر ان اغلب الملاحظات المسجلة في سجل ملاحظات الزوار اشادت بالحديقة وبتميزها ومن هذه الاراء رأي سجله زائر: "من حيث جودة الألعاب تعتبر هذه الحديقة مثال يحتذى لدول عديدة.. ورأيي هذا مبني على زياراتي المتعددة لدول كثيرة" اما رأي آخر وجاء باللغة الانجليزية ومن زائر اجنبي فيقول:" الحديقة ممتازة بكل معنى الكلمة كما يتجلى بوضوح مدى الاعتناء بها والمحافظة عليها من قبل القائمين عليها والذين يرحبون بالزوار بسعادة ..اتمنى وجود اماكن اخرى مشابهة في الأردن لأن الأطفال بطبيعتهم يحبون السيارات ..تجربة فريدة من نوعها ومتميزة". بقي ان نذكر ان توفر مياه الشرب بالحديقة لا ينفي ضرورة وجود كشك يخدم الزوار بشكل أوسع وبتنوع أكبر..خاصة ونحن على ابواب فصل الصيف الحار.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


التعليق