هشاشة العظام: مرض يسرق الكالسيوم بصمت

تم نشره في الثلاثاء 12 نيسان / أبريل 2005. 10:00 صباحاً
  • هشاشة العظام: مرض يسرق الكالسيوم بصمت

 عمان - يعتبر مرض هشاشة العظام من الأمراض الصامتة التي قد يوصل المبتلى به الى العجز أو الوفاة اذا لم يتم أخذ العلاجات والاحتياطات اللازمة فهو كما يقول مستشار أمراض المفاصل والتأهيل د. علي العتوم "بأنه ليس بالمرض الخطير ولكن خطورته تكمن في اذا تعرض المصاب الى كسور.


    ويطلق على هذا المرض اسم اللص الصامت، لأنه يقوم بسرقة الكتلة العظمية ببطء على مر السنوات بحيث لا يلاحظها المريض ولا الطبيب كما أنه يمثل السبب الأول لكسور عظم عنق الفخذ، وكثيراً ما يسبب هذا المرض الوفاة أو حدوث تقوّس في فقرات العمود الفقري والتي تحدث بسبب انضغاط الفقرات أو حدوث عجز ما في حركة المفاصل.


وتحدث الهشاشة بسبب اختلال التوازن في نشاط خلايا العظم التي تتكون من خلايا بانية وهادمة فمع تقدم العمر ينخفض معدل نشاط الخلايا البانية للعظم ويزداد عدد الخلايا الهادمة له بحيث يصبح عظم الإنسان هشا قابلا للكسر بسهولة، ويقول مستشار أمراض المفاصل ورئيس وحدة إصابات الحبل الشوكي في مركز التأهيل الملكي ورئيس اللجنة الاعلامية للجمعية الطبية الاردنية لهشاشة العظام د. علي العتوم أن المرأة بعد مرحلة منتصف العمر أكثر عرضة للأصابة بهذا المرض من الرجال لأن عظام المرأة في تكوينها أرق من عظام الرجل ويقول أختصاصي جراحة العظام د. عصام الحاج حسن "ان سبب تعرض المرأة للهشاشة أكثر من الرجل يكمن في التغيرات الهرمونية التي تتعرض لها المرأة بعد انقطاع الدورة الشهرية" فانقطاع الدورة يؤدي إلى قلة إفراز هرمون الأستروجين، الذي يحمي عظام المرأة من الهشاشة.


للهشاشة أسباب


    ويجمع الاطباء على ان أسباب وعوامل الاصابة في الهشاشة أبرزها وجود تاريخ لمرض ترقق العظام في العائلة، (أي  العنصر الوراثي) وانقطاع الطمث في سن مبكرة، والحمل أكثر من ثلاث مرات على التوالي. وهناك أيضا عوامل تتعلق بنمط الحياة. فسوء التغذية، وقلة تناول الكالسيوم، والتدخين وتناول المشروبات الكحولية والغازية والقهوة، كلها تؤدي إلى الهشاشة، وكذلك قلة الحركة وعدم ممارسة الرياضة أو ممارسة الرياضة القاسية، وعدم التعرض لأشعة الشمس، والنحافة الشديدة تؤدي كذلك إلى حدوث هشاشة في العظام.


وكشفت دراسة علمية أميركية أجريت على 460 فتاة في كلية الصحة العامة بجامعة هارفارد الأميركية في العام 2000 على أن عصير الليمون والكولا من الممكن أن يكونا من أكثر المواد تدميرا للعظام. وأضافت الدراسة أن الفتيات اللاتي يقبلن على شرب الكولا أكثر عرضة لتعرضهن للكسر بنسبة تزيد خمس مرات عن من لا يشربن الكولا بسبب احتوائها على نسبة عالية من الفوسفات التي لها تأثير سلبي على عظام الإنسان.


    وباستعراض عوامل الخطر هذه يمكن للفرد أن يقيم نفسه، فإذا وجد أن لديه أحد هذه العوامل فيستحسن أن يعرض نفسه على الطبيب.


ويقول الاطباء أن الفتاه من سن 11 - 14 تبني كتلة عظمية توازي المقدار التي ستفقده عند دخولها مرحلة منتصف العمر ويوضح د. علي العتوم "بأن على المرء أن يحصن نفسه ضد المرض في سن مبكرة جدا، اذ عليه تناول كميات كبيرة من الكالسيوم الموجودة في الحليب ومشتقاته ليزيد مخزونه العظمي. كما يتوجب عليه تناول الاطعمة الصحية والابتعاد عن التدخين وعدم الافراط في شرب الكحول والكولا والمشروبات الغازية والقهوة، وممارسة الرياضة والتعرض لأشعة الشمس التي هي المصدر الرئيسي لفيتامين D الذي يساعد في امتصاص الكالسيوم"، موضحا ان مثل "درهم وقاية خير من قنطار علاج" ينطبق كثيرا على هذا المرض.


   وتحتوي عظامنا على 99 في المئة من كمية الكالسيوم الموجود بأجسامنا ما يجعل العظم صلبا وهو الذي يعطي القدرة للعضلات بان تتحرك، فإذا لم يأخذ الإنسان كفايته من الكالسيوم من الغذاء فإن الغدة جارة الدرقية ستفرز هرمونا لتسحب الكالسيوم من العظم ليتم تعويض نقص الكالسيوم في العضلات، ما يؤدي إلى الإصابة بمرض الهشاشة.


الأعراض عند التفاقم


    وحول الاعراض التي تصيب المريض بهذا المرض يوضح د. عصام الحاج حسن بأن "الاعراض تبدأ بالظهور عندما يتفاقم، فتبدأ السيدة بالشعور بالالم في منطقة الظهر والورك". وينصح د. الحاج حسن بأن تقوم المرأة بقياس كثافة عظمها ما أن نصل الى مرحلة منتصف العمر مشيرا الى أن التشخيص المبكر مفيد جدا في التخلص من خطورة التعرض الى الكسور.


ويشير د. عصام الحاج حسن إلى أن العلاج توصف للمريض بعد أن يقوم بقياس كثافة العظام على الجهاز الخاص لفحص الكثافة، لتقرير كمية الدواء ونوعه" وتعمل الأدوية التي توصف للمريض على إضعاف نشاط الخلايا الهادمة للعظام، بحيث تصبح أضعف من الخلايا البانية للتوازن في عملية البناء والهدم.


    وحول المستوى الطبي الذي وصل اليه الاردن لعلاج هذه الحالات قياسا مع دول أخرى يقول د. علي العتوم "يتوفر في الاردن مراكز طبية حديثة تحوي أحدث الاجهزة لتشخيص المرض في القطاعين العام والخاص والادوية والعلاجات المستخدمة في العالم جميعها متوفرة في الاردن".


وقد عقدت الجمعية الطبية الاردنية لهشاشة العظام الأسبوع الماضي مؤتمرا حول هشاشة العظام ضم مشاركين من المانيا والولايات المتحدة وبريطانيا ومصر ولبنان والاردن حيث تناول المؤتمر أحدث وسائل التشخيص ومستجدات العلاج والوقاية من المرض وأخطار الهشاشة عند الذكور والاطفال.


     ويقول رئيس اللجنة الاعلامية للجمعية الطبية الاردنية لهشاشة العظام د. علي العتوم "أن من اهداف الجمعية عمل دراسة على المستوى الوطني"، موضحا أن مثل هذه الدراسة تتطلب القيام بمسح لعينات ممثلة لكافة مناطق الأردن وتكون مستندة إلى اسس علمية دقيقة يطبق عليها البيانات الإحصائية لتحديد الحد الطبيعي لكثافة العظم في الاردن ولتحديد نسبة الاصابة بالمرض.


   ويقول الدكتور افتيم عازر أختصاصي نسائية وأحد مؤسسي الجمعية الأردنية للوقاية من ترقق العظم الخيرية أن "الجمعية قامت بإعداد دراسة مسحية حول نسبة الإصابة بمرض هشاشة العظم ومدى انتشاره على 1000 سيدة تتراوح أعمارهن من 20 - 90 عاما من مختلف شرائح المجتمع الاردني حيث تم اختيارهن عشوائيا بطريقة عملية وبمساعدة دائرة الاحصاءات العامة وهم الان في مرحلة تحليل المعلومات" ويضيف د. عازر الى أن الهدف من اجراء مثل هذه الدراسة هي أن نحدد كثافة العظم الطبيعية عند السيدات ونرى نسبة الاصابة في هذا المرض ففي البداية عندما كنا نجري فحص هشاشة العظام كنا نقارن النتائج مع النسبة الطبيعية للدول الغربية. ولم يكن هذا التشخيص دقيق جدا ويضيف الدكتور عازر "هذه الدراسة تعد الأولى في الشرق الأوسط ويجري أجراؤها بالتعاون مع وزارة الصحة ووزارة التخطيط ودائرة الإحصاءات العامة وجمعية الدراسة الفرنسية "Inserm403" الذي يرأسها رئيس المؤسسة العالمية لترقق العظم بيير دلماس، موضحا "أن جلالة الملكة رانيا العبد الله هي الرئيسة الفخرية للمؤسسة العالمية لترقق العظم الذي تقع جمعيتنا تحت مظلتها".


   وحول تقديراته لنسب الاصابة بالهشاشة في الاردن يقول د. عازر "النسبة كبيرة جدا ولن استطيع تحديد النسبة في شكل دقيق"، مشيرا الى أن "الجمعية ستقوم في نهاية شهر نيسان (ابريل) الجاري باعلان نتائج الدراسة في يوم طبي تفتتحه جلالة الملكة رانيا العبد الله بحضور بيير دلماس وعدد من الاطباء والاختصاصيين".


  وحول نشأة الجمعية يقول عازر أن "فكرة الجمعية انطلقت أثناء مؤتمر ترقق العظم الذي عقد في بيروت وتأسست في العام 1998 وهي جمعية خيرية اعضاؤها أطباء في التخصصات التي تعنى بمرض هشاشة العظام, بالإضافة إلى مجموعة من سيدات المجتمع المهتمات بمساعدة الجمعية".


ويشير عازر إلى أن "من أهداف الجمعية نشر الوعي والمعرفة الصحية لدى المواطنين بمرض ترقق العظم وتقديم العون الطبي والاجتماعي لهم في حال معاناتهم "


تقول لمياء الدبابنة 65 عاما إحدى المصابات بالمرض، أنها ذهبت إلى المستشفى لإجراء عملية المرارة، وقد  نصحها الطبيب بان تجري فحص هشاشة العظام، وتبين لها وقتذاك أنها مصابة بالمرض، وهي الآن في مرحلة العلاج وتتناول أدوية وحالتها في تحسن مستمر. وتقول أمل عمران 61 عاما، أنها سمعت بمرض الهشاشة وذهبت لفحص كثافة العظام وكان الدافع لذلك أن والدتها كانت تعاني من المرض، وتقول أنها لم تشعر بأية أعراض وهي الآن تتناول حبوب كالسيوم والأدوية التي وصفها الطبيب. أما شيماء أحمد 67 عاما فتقول أنها ذهبت لفحص كثافة العظام، ولكنها تناولت أدوية غير كافية فتطور معها المرض وأصبحت تشعر بالآم في الظهر والحوض ثم راجعت طبيبا آخر وهي الآن تشعر بتحسن.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »كسور العظام الناتجه عن الهشاشه (عادل)

    الاثنين 26 شباط / فبراير 2018.
    د خالد عمارة استاذ جراحة وتشوهات العظام يكتب: هشاشة العظام تعني العظام الضعيفة . و هي ليست فقط في كبار السن. لكنها ايضا يمكن ان تصيب الاطفال او الشباب في بعض الحالات مثل نقص النشاط الحركي و عدم ممارسة الرياضة او نقص التغذية او بعض الامراض او استعمال بعض الادوية لفترات طويلة مثل الكورتيزون

    و كسور العظام في مرضى هشاشة العظام تحتاج الى اسلوب مختلف في التثبيت لضمان قوة التثبيت و سرعة التحام الكسر و الحركة بدون الرقاد في الفراش لفترات طويلة و ما يصاحبة من مضاعفات

    و هذا الاسلوب يتضمن استخدام انواع مخصصة من التثبيت الداخلي و استراتيجيات مختلفة منها:
    -1- استعمال المسامير النخاعية او الشرائح المغلقة
    -2- ضغط الكسر في بعضه لتحسين الاستقرار
    -3- استعمال الشرائح الطويلة المغلقة
    - 4- استعمال الشرائح العريضة المساندة لزيادة مساحة التي يستند عليها العظام
    - 5- تقوية العظام سواء بأسمنت العظام او العظام الصناعية او بدائل العظام البيولوجية
    -6- جراحات تغيير المفاصل الصناعية لتعويض العظام التالفة
    -7- تقصير العظام لتعويض التفتت الشديد
    و اختيار الطريقة المناسبة يحددة الجراح بعد تقييم الحالة و الاشعات و الفحص الطبي
  • »هشاشة العظام (ساره)

    الخميس 30 حزيران / يونيو 2016.
    هل مرض هشاشة يسبب الوفاه لاسمح الله؟!