الحسين اربد يطرق مرمى ديمبو الهندي بالثلاثة

تم نشره في الخميس 7 نيسان / أبريل 2005. 09:00 صباحاً
  • الحسين اربد يطرق مرمى ديمبو الهندي بالثلاثة

قطع شوطا كبيرا باتجاه الدور الثاني من كأس الاتحاد الآسيوي

بطاقة المباراة
د. 36 (1/0)
د. 74 (2/0)
د. 91 (3/0)


جوا (الهند) - قطع فريق الحسين اربد لكرة القدم خطوة كبيرة نحو التأهل الى الدور الثاني من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي عندما نجح امس في تحقيق فوز كبير وثمين على نادي ديمبو الهندي وهزمه بثلاثة اهداف مقابل لا شيء في المباراة التي جرت على ملعب النهرو في مدينة "جوا" الهندية.


وسجل للحسين اربد انس الزبون في الدقيقة 31 منهيا الشوط الاول بهذه النتيجة قبل ان يعود احمد غازي لتسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 74 واختتم محمد رجا اهداف فريقه بالهدف الثالث في الدقيقة 91


المباراة في سطور


النتيجة: فوز الحسين اربد على ديمبو 3/0

الاهداف: انس الزبون, احمد غازي, محمد رجا.

مثل الحسين اربد: عبدالله يوسف, شادي الخطيب, منيف عبابنة, حاتم بني هاني (علاونة), ابراهيم صدقي, عثمان عبيدات, عبدالله الشياب (محمد رجا), مازن عبدالستار, احمد غازي, انس الزبون, ابراهيم الرياحنة (عمر عثامنة).

ديمبو: سانش كومار,  ماجيك بولاجي, ناسكيمنتو, رانتي مارتنز, رافي ميكانا (ماكيو), كليفورد (اشفاق احمد), فاليكانو ريبلو, جوا كروز (قاسون), ريستون رودريغز, دومنيك نوكونها, مليفن روبين.

الجمهور: حوالي 10 الاف متفرج.

الحكام: بوسورماتكلون افيل, اوريشنكو يوري, كوسكورتو باهادي, شينيبكوف قادريان.

العقوبات: طرد ناسكيمنتو من ديمبو.

 

هدف اردني.. وطرد هندي


لم تمض اكثر من دقيقة على بداية الشوط الاول حتى كان انس الزبون يوجه انذارا شديد اللهجة الى حارس مرمى فريق ديمبو عندما سدد قذيفة من خارج المنطقة استقرت بين يدي الحارس ، هذه الهجمة منحت الحسين اربد ثقة كبيرة في بسط سيطرته على مجريات اللعب بفضل حيوية عبدالله الشياب ومازن عبدالستار واحمد غازي  في الوسط ساعدهم في ذلك الاسناد من الطرفين عثمان عبيدات وحاتم بني هاني الامر الذي ساهم في تخفيف الضغط على المهاجمين انس الزبون وابراهيم الرياحنة اللذين تعرضا لرقابة لصيقة من قبل بولاجي وميلفين ومن خلفهم القشاش دومنيك.


ومع مرور الوقت بدأت خطورة الحسين اربد تظهر عبر الجبهة اليمنى التي شغلها الزبون ومن خلفه عبيدات الامر الذي جعل هذه المنطقة مسرحا لعمليات الاصفر الذي سدد له الشياب كرة صاروخية علت العارضة بقليل بعد ان هيأ له انس.


فريق ديمبو من جانبه تفاجأ بالاداء الهجومي للحسين اربد خاصة الثلاثي المدافع دومنيك النيجيري بولاجي وملفين الذين القيت على عاتقهم مسؤولية كبيرة نيتجة هذا الهجوم الهادر الامر الذي جعل المدرب يوعز للاعبيه بضرورة عدم افساح المجال لخط وسط الحسين بايصال الكرات نحو الزبون والرياحنة, وذلك بفرض الرقابة عليهم في وسط الميدان, وراح ناركيمنتو ورستون وكليفورد وريبولو يحاولون تدوير الكرة للسيطرة على منطقة العمليات ومن ثم امداد المهاجمين النيجيري رافتي مارتنز  ورافي جيكانا وكاد ان يشكل مارتينز خطورة على مرمى عبدالله يوسف عندما سدد قذيفة من داخل المنطقة تصدى لها الحارس.


بعد انتصاف الشوط عاد الحسين اربد لمواصلة هجماته الخطرة على مرمى الحارس كومار الذي تألق في انقاذ مرماه من اكثر من كرة خطرة بدأها حاتم بني هاني بتسديدة علت العارضة ثم تسديدة الرياحنة ثم عاد الزبون لممارسة هوايته في الاختراق من الميمنة وتهيئة الكرات العرضية التي افتقدت الى الكثافة الهجومية داخل منطقة جزاء ديمبو مما جعل الحارس يتصدى لاغلبها فيما تكفل الدفاع بقيادة النيجيري بولاجي بابعاد باقي الكرات.


وازاء تعدد الاختراقات الاردنية عبر انس الزبون الذي ارهقت كراته العرضية الهنود, كان لا بد للحسين اربد ان ينوع من اختراقاته خاصة عبر الجهة اليسرى التي غابت عنها الرقابة بشكل نسبي مما منح بني هاني حرية اكبر في ممارسة دوره في التوغل وعكس الكرات العرضية التي اثمرت احداها عن الهدف الاول للاصفر في الدقيقة 36 من المباراة عندما عكس حاتم كرة ارضية عرضية قابلها انس الزبون في المرمى محرزا الهدف الاول لفريقه مما منح الحسين اربد ثقة اكبر في ممارسة هجماته.


هذا الوضع لم يعجب ديمبو الذي عاد لتنسيق هجماته التي اسفرت عن تسديدتين متتاليتين خطيرتين الاولى عن طريق رستون استقرت بيد عبدالله يوسف  والثانية بواسطة ميلفين الذي سدد كرة علت العارضة بقليل.


وفي غمرة بحث ديمبو عن التعادل, تعرض الفريق لانتكاسة عندما تعرض لاعبه ناسكيمنتو للبطاقة الحمراء الامر الذي ساعد الحسين اربد على اعادة السيطرة والتحكم  بمجريات اللعب حتى صافرة الحكم التي اعلنت نهاية الشوط الاول بتقدم الحسين 1/0


تعزيز اصفر


شهدت بداية الشوط الثاني افضلية نسبية لفريق ديمبو الذي راح يشكل خطورة حقيقية على مرمى عبدالله يوسف من خلال انطلاقات رستون وكليفورد وجواكروز الذين اعتمدوا على تهيئة الكرات الى ثنائي الهجوم وخاصة النيجيري مارتنز الذي تحرك بذكاء داخل منطقة جزاء الحسين اربد الا ان صحوة شادي الخطيب ومنيف عبابنة وابراهيم صدقي فوتت على الهنود فرصة الوصول الحقيقي الى مرمى عبدالله , خاصة وان شادي الخطيب نجح في الحد من تحركات مارتنز افضل لاعبي ديمبو.


ازاء هذا الوضع كانت تعليمات مدرب الحسين اسامة قاسم للاعبيه بضرورة اعادة تفعيل الاطراف لاستثمار الثغرات في خط دفاع  ديمبو, وبالفعل عادت هجمات الحسين اربد لتشكل خطورة حقيقية وتحديدا عبر الجهة اليسرى التي حرر من خلالها بني هاني كرة عرضية ليقوم المدرب باستبداله بعمر العثامنة لتفعيل الخط الامامي بغية البحث عن هدف التعزيز ومن اجل مشاغلة دفاع ديمبو ومنعه من اسناد مهاجميه.


كما اسندت الى الشياب وعبدالستار واحمد غازي مهمة ضبط تحركات نظرائهم في وسط الميدان للحد من الكرات المرسلة الى مارتنز ورافي ونجح الفريق الى حد ما في ابعاد اي خطورة حقيقية على مرمى يوسف.


وعاد بني هاني لتجاوز المدافع في الميسرة وعكس كرة عرضية على قدم احمد غازي الذي سدد كرة قوية مرت على يسار المرمى الهندي رد عليه مهاجم ديمبو رافي بكرة صاروخية من خارج المنطقة مرت قريبة من مرمى يوسف وكاد الخطيب ان يدفع ثمن تأخيره للكرة داخل المنطقة عندما خطفها منه مارتنز وسددها قوية شكلت خطورة حقيقية على المرمى.


ومع انتصاف الشوط الثاني كثف ديمبو من هجماته على مرمى الحسين اربد مستثمرا تراجع لاعبي الاصفر الى ملعبهم وقام مدرب الفريق باشراك لاعب خط الوسط اشفاق احمد بدلا من كليفور, وازاء هذه الكثافة الهجومية لديمبو دفع الفريق الهندي ثمن اندفاعه للمواقع الهجومية عندما قاد عبيدات هجمة مرتدة مررها الى احمد غازي داخل المنطقة سددها بالقائم الايسر للحارس وواصلت طريقها نحو المرمى الهدف الثاني للحسين في الدقيقة (74).


ليشعر الفريق الهندي بحرج موقفه امام جمهوره ويواصل هجماته التي اعتمدت على التسديد من خارج المنطقة بعد ان اجاد خط دفاع الحسين تنظيف المنطقة اولا على مبدأ السلامة, وعمد مدرب الحسين اسامة قاسم الى اعادة الحيوية الى خطوطه باشراك حسين العلاونة بدلا من بني هاني ومحمد رجا بدلا من الشياب, قابله ديمبو باشراك لاعبيه في خط الوسط والهجوم في محاولة للوصول الى مرمى عبدالله يوسف دون جدوى ليتواصل بعد ذلك اللعب المفتوح بين الفريقين الذي اسفر عن الهدف الثالث للحسين اربد بامضاء محمد رجا في الدقيقة 91 من المباراة عندما استثمر تمريرة انس العرضية سددها بقوية داخل المرمى ليعلن بعدها الحكم القرغيستاني نهاية اللقاء بفوز الحسين اربد بثلاثة اهداف مقابل لا شيء ليقطع الاصفر شوطا طويلا نحو التأهل للدور الثاني من البطولة.


المؤتمر الصحفي


وفي المؤتمر الصحفي الذي جرى بعد اللقاء اعرب اسامة قاسم مدرب الحسين اربد عن  سعادته بالفوز الكبير الذي حققه فريقه والذي سيساعده كثيرا لبلوغ الدور الثاني من هذه البطولة.


واعتبر قاسم ان درجة الحرارة والرطوبة العالية ساهمت في الحد من تقديم الفريق لعرض افضل رغم قناعته بالعرض  الجيد الذي  قدمه نجوم الفريق في هذه المباراة.


واشار قاسم الى ان اسباب الفوز تعود الى تطبيق اللاعبين التعليمات خاصة تلك المتعلقة بتقنين الجهد.


وابدى قاسم اعجابه بحارس مرمى ديمبو كولارو بالاضافة الى المحترف النيجيري داني مارتنز واصفا الفريق  الهندي بالجيد.


مدرب ديمبو ارماندو قال ان فريقه وقع في بعض الاخطاء التكتيكية التي ساهمت في تعرض مرماه لثلاثة اهداف, مبديا اعجابه بفريق الحسين الذي قدم مستوى جيدا خلال هذه المباراة كما اشاد ارماندو باللاعب انس الزبون الذي  قال عنه انه ارهق  دفاعات ديمبو بانطلاقاته السريعة.


البعثة تعود غدا


من المنتظر ان تعود بعثة نادي الحسين اربد الى الاردن مساء يوم غد الجمعة بعد ان تكون قد غادرت الهند ظهر اليوم الخميس حيث ستقلع الطائرة الى مطار بومباي الذي سيمكث به الفريق 12 ساعة قبل ان يتوجه الى مطار البحرين الذي سيمكث به الفريق  ايضا 6 ساعات قبل الوصول الى عمان يوم الجمعة ان شاء الله.

التعليق