اميديو كاربوني.. عجوز يركض بجسد شاب

تم نشره في الخميس 7 نيسان / أبريل 2005. 09:00 صباحاً
  • اميديو كاربوني.. عجوز يركض بجسد شاب


كانت وما زالت مسألة تجديد الشباب لدى المسنين أهم ما يشغل بالهم ليبدأوا بالتفكير بكيفية اعادة جسد الشباب وروحه التي سرقتها الايام.


هناك من يحلم بــ "اكسير الحياة" حتى في أيامنا هذه حتى مع تقدم العلم والتكنولوجيا لتكشف الاسرار المتعلقة في سر قوة كبار السن، وكان فريق يوفنتوس الايطالي والذي يلقب "بالسيدة العجوز" هو مثال ذلك والمعنى الحرفي لاسم يوفنتوس هو الشباب، فهو خليط يجمع بين الكبر والشباب في آن واحد ليكون مزيج الحكمة.


واذا أردنا البحث عمن يمتلك هذه الصفات في ملاعب كرة القدم حاليا، فسنجدها بشخص اللاعب الايطالي أميديو كاربوني مدافع فالنسيا الاسباني والذي احتفل أمس السادس من أبريل/نيسان من عام 2005 بعيد ميلاده بعد ان أطفى أربعين شمعة هي سنين عمره التي أمضى معظمها في ميادين كرة القدم بين ايطاليا واسبانيا.


وبرز كاربوني الذي يلعب وكأنه شاب في العشرين من عمره كأحد أفضل المدافعين في العالم حين قال عنه مدرب فالنسيا السابق وليفربول حاليا رافايل بينيتيز: نحن لدينا كاربوني وهذا يمنحنا خبرة كبيرة في خط دفاعنا الاقوى وليس الاكبر سنا.


ويقول كاربوني" لا أعلم متى سأتوقف عن اللعب لاني عشقي لها هو السبب ".


واذا ما قارنا ما قدمه وحصده كاربوني خلال تواجده في فالنسيا على مدار ثماني سنوات، فانه حقق عدة ألقاب مهمة جدا في مسيرته وهو في خريف العمر بعكس ما كان عنه في الشباب حيث أمضى سبعة مواسم في روما ولم يفز بأي لقب.


وكان كاربوني قد مدد عقده مع فالنسيا في الموسم الماضي لمدة موسمين لينتهي عقده في صيف العام القادم وعمره آنذاك سيكون 41 عاما وهو يلعب بجوار لاعبين شباب بمثل عمر أولاده.


 مشواره مع الكرة


بدأ كاربوني حياته الكروية في نادي أريزو مسقط رأسه في عام 1984 ثم لعب في صفوف ثلاثة أندية وهي باري و امبولي وبارما على التوالي لمدة عام واحد فقط مع كل ناد، حيث شارك مع باري في أول مباراة له كمحترف في كأس ايطاليا عام 1985 قبل ان ينتقل الى نادي سمبدوريا عام 1988 والذي حصد معه لقب كأس ايطاليا عام 1989 وكأس الكؤوس الاوروبية في العام التالي بعد فوزه على اندرلخت البلجيكي في مدينة غوتنبيرغ السويدية.


وانتقل في العام التالي الى فريق العاصمة روما وأمضى معه سبعة مواسم متتالية لم يحقق خلالها أي لقب، فترك روما وهو في عمر الثانية والثلاثين، وانتقل الى فالنسيا الاسباني عام 1997، حيث استبعد الكثيرون ان يقدم كاربوني أي شيء في اسبانيا وان يعلن اعتزاله في أقرب وقت، الا انه خيب ظن المشكيكين فيه وبرهن من خلال عمله الجاد وعشقه الكبير لمحبوبته كرة القدم والتضحية التي يقدمها من خلال قضاء الوقت الاكبر من وقته في التدريبات والابتعاد عن عائلته التي كانت تفقتقده معظم الاحيان، حيث أصبح أحد عمالقة الميستالا معقل ناديه فالنسيا الاسباني.


وبدأ مسلل النجاح الذي طالما انتظره كاربوني وأحرز لقب كأس الملك عام 1999 بعد تغلبه على فريق أتلتيكو مدريد بثلاثية نظيفة.


وتعرضت آمال كاربوني الى انتكاسة بعد ان فشل فريقه في الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا لعامين متتالين، حيث خسر في نهائي بطولة عام 2000 أمام مواطنه ريال مدريد بثلاثية نظيفة وأتبعها بخسارة اللقب الاغلى على مستوى الاندية الاوروبية للمرة الثانية على التوالي وكانت أمام بايرن ميونيخ الالماني.


وأصبح كاربوني أكبر لاعب يصل الى مباراة نهائية في بطولة أوروبية ويفوز بها، حيث كان يبلغ من العمر 39 عاما و43 يوما عندما وصل الى نهائي كأس الاتحاد الاوروبي وتغلب على مرسيليا الفرنسي بهدفين نظيفين على ملعب أوليفي في مدينة غوتنبيرغ السويدية والتي شهدت أول لقب أوروبي لكاربوني بفوزه بلقب كأس الكؤوس الاوروبية مع فريقه السابق سمبدوريا في عام 1990.
 
الشاب العجوز في سطور


الاسم: أميديو كاربوني

مكان وتاريخ الولادة: أريزو في 6-4-1965

الطول: 1.80 سم

الوزن: 73 كغم

المركز: مدافع

الاندية التي لعب لها: أريزو، باري، امبولي، بارما، روما (ايطاليا)، فالنسيا(اسبانيا)

عدد المباريات الدولية: 18 مباراة

الالقاب التي فاز بها: كأس ايطاليا عام 1988، كأس الكؤوس الاوروبية عام 1990 مع سمبدوريا، كأس اسبانيا عام 1999، لقب الدوري الاسباني عام 2002، 2004، كأس الاتحاد الاوروبي 2004.

التعليق