نهر تحت الأرض في الفلبين يخبئ أعمالا فنية

تم نشره في الأربعاء 6 نيسان / أبريل 2005. 10:00 صباحاً

 مانيلا - سأل مرشد سياحي فوجا من السياح بينما كان يجدف بقارب خشبي مكون من عشرة مقاعد في أحد أطول الانهار الواقعة تحت الارض في العالم بغرب الفلبين: ألم تشاهدوا شيئا؟.
 
    ثم طلب روبن مورينو الذي يعمل مرشدا سياحيا في المتنزه الوطني المطل على نهر سوبتيرانيان بمدينة بورتو برنسيسا من سائح على متن القارب كان يحمل كشافا بإطفائه. وساد ظلام دامس كهفا واقعا تحت الارض وانقطع الصمت فقط عندما أعلن مورينو "الآن لا يوجد شيء".


    ويوجد في هذا النهر أعمال فنية مخبأة فيه منذ فترة طويلة. وهذا النهر الواقع تحت الارض أعلن أنه موقع تراثي عالمي في عام 1999 وهو يعود لنحو 16 مليون عام على الاقل ومعروف لدى السكان المحليين منذ العصور القديمة غير أنه لم يكتشف بسبب اعتقادات بأن روحا تسكن تلك المنطقة.


    ويمكن للسياح أن يسلكوا طريقا جانبيا والقيام بنزهة سيرا على الأقدام من خلال ممر في أحد الاحراش هناك أولا لاكتشاف النباتات والحيوانات في المتنزه الذي يضم قردة وثعالب المياه وحيوانات البوقير وحتى بعض الأنواع المعرضة للانقراض في البلاد. -

التعليق