فيدرر يواصل هوايته بحصد الالقاب وكلييسترز تواصل تقدمها في التصنيف

تم نشره في الثلاثاء 5 نيسان / أبريل 2005. 10:00 صباحاً
  • فيدرر يواصل هوايته بحصد الالقاب وكلييسترز تواصل تقدمها في التصنيف

جولة في ملاعب التنس

مدن - واصل لاعب التنس السويسري روجيه فيدرر المصنف الاول على العالم انتصاراته ونجح في تحويل تخلفه بمجموعتين أمام الاسباني الشاب رافاييل نادال إلى فوز ثمين 2-6 و6-7 (4-7) 7-6 (7-5) و6-3 و6-1 أمس الاول الاحد في المباراة النهائية لبطولة ميامي لتنس الاساتذة (ناسداك-100 المفتوحة) البالغ مجموع جوائزها 6.5 مليون دولار.


وهو اللقب الـ27 لفيدرر (23 عاما) في مسيرته الاحترافية، والثامن في 9 دورات شارك فيها منذ احرازه لقب بطولة الولايات المتحدة المفتوحة على ملاعب فلاشينغ ميدوز العام الماضي.


كما هو اللقب الثاني على التوالي لفيدرر بعد الاول في انديان ويلز قبل اسبوعين والخامس هذا العام،بعد دورات الدوحة وروتردام ودبي.


وبات فيدرر اول لاعب مصنف في المركز الاول يحرز لقب الدورة منذ عام 1994 عندما توج الاميركي بيت سامبراس بطلا على حساب مواطنه اندريه اغاسي.


ونجح فيدرر بخبرته الكبيرة في حسم اللقاء لصالحه لتكون المباراة النهائية الثامنة عشرة على التوالي التي يفوز بها منذ تشرين الاول/أكتوبر 2003 وتعود آخر هزيمة له في مباراة نهائية لاي بطولة إلى تموز/يوليو 2003 عندما سقط في نهائي بطولة غاشتاد السويدية أمام التشيكي ييري نوفاك.


والفوز هو الثاني والعشرون على التوالي والثاني والثلاثون لفيدررفي الموسم الحالي علما بأن هزيمته الوحيدة في الموسم الحالي كانت أمام الروسي مارات سافين في الدور قبل النهائي لبطولة أستراليا المفتوحة في كانون الثاني/يناير الماضي.


وأحرز فيدرر أمس الاول اللقب الخامس له من ست بطولات خاضها في الموسم الحالي.


وقال فيدرر الذي أنهى اللقاء في زمن بلغ ثلاث ساعات و42 دقيقة "كانت مباراة صعبة.. ولم أتوقع أبدا أن تأتي أحداثها بهذا الشكل وأن يتحول تخلفي إلى فوز بهذه الطريقة وأشعر الان بالسعادة والاجهاد في نفس الوقت بعد الفوز على نادال الذي لعب المباراة بقوة".


وهذه هي المرة الثالثة فقط في مسيرة فيدرر مع التنس التي ينجح فيها في تحويل تخلفه بمجموعتين إلى فوز في النتيجة النهائية للمباراة وكانت المرة الاولى أمام بيتر فيسيلز في بطولة أمريكا الثانية (فلاشينغ ميدوز عام 2000 واستفاد فيدرر من انسحاب فيسيلز في المجموعة الخامسة.


أما المرة الثانية فكانت أمام الارميني ساركيس ساركيسيان في الدور الثاني لبطولة فرنسا المفتوحة (رولان غاروس) عام 2000.


وأكد فيدرر الذي تغلب على الامريكي المخضرم أندريه أغاسي في الدور قبل النهائي للبطولة الحالية أن الحظ حالفه في المباراة أمام اللاعب الشاب نادال (18 عاما) مشيرا إلى أنه لا يضمن مستقبله في اللعبة مع ظهور هذا اللاعب بهذا الشكل لانه سيسبب له مشاكل كبيرة وخطيرة في المستقبل.


وكان نادال قد تغلب على فيدرر في المواجهة الوحيدة السابقة بينهما وكانت في الدور الثالث لبطولة ميامي في الموسم الماضي.


وظهر الاجهاد على فيدرر قرب نهاية المباراة.. وقال نادال "لقد بدا فيدرر عصبيا في بداية اللقاء.. وحاولت استغلال ذلك جيدا.. ولم أستطع إنهاء المباراة لصالحي ولكن سيفيدني هذا اللقاء جيدا في اكتساب الثقة قبل خوض الموسم الاوروبي على الملاعب الرملية في الفترة المقبلة".


كلييسترز متخوفة من الملاعب الترابية


على رغم تحقيقها معجزة حقيقية بالمفهوم الرياضي في الايام الاخيرة فان لاعبة التنس البلجيكية كيم كلييسترز متخوفة من المنافسات المقبلة والمقرر إقامتها على أخطر أنواع أرضيات اللعب... الارض الترابية.


وكانت كلييسترز قد تمكنت بعد غياب دام بضعة أشهر بسبب إصابة في الرسغ من العودة بقوة والفوز بلقب بطلة إنديان ويلز قبل أن تضم إليه السبت الماضي لقب بطولة ميامي للاساتذة اثر تغلبها على الروسية ماريا شارابوفا 6-3 و7-5.


وأصبحت كلييسترز بانتصارها الاخير أول لاعبة تفوز ببطولة ميامي وهي غير مصنفة فيها كما باتت أول لاعبة تجمع بين لقبي إنديان ويلز وميامي في عام واحد.
ولم يعف فوز البطلة البلجيكية في 14 مباراة متتالية منذ عودتها إلى الملاعب قبل أربعة أسابيع من حالة القلق التي تمر بها خصوصا بالنسبة إلى خوضها مبارياتها المقبلة على أرض ترابية لا سيما في بطولة رولان غاروس الفرنسية.


وقالت كلييسترز المصنفة 17 عالميا: "اللعب على الملاعب الترابية مختلف تماما.

 إنه أمر جيد أن يكون لدى المرء الثقة في نفسه لكن لا يزال المشوار طويلا أمامي".


وأضافت أنها تعودت على التدريب الشاق على الملاعب الترابية على الفور بعد بطولة ميامي "لكنني سأتريث قليلا هذه المرة لانه من غير المقبول أن أتعرض للمشاكل مجددا. لابد أن أكون حريصة".


وفي إطار هذا الحرص قررت كلييسترز ألا تبدأ تدريباتها على الملاعب الترابية إلا بعد استشارة طبيبها وإجراء الفحوصات اللازمة على رسغها بعد العودة إلى بلادها الاسبوع المقبل "عند العودة إلى بلدي سأذهب إلى المستشفى وسأجري عدة فحوصات للتأكد من سلامة رسغي تماما قبل أن أبدأ التدريب على الملاعب الترابية".


وأوضحت "أعرف أن اللعب على الملاعب الترابية سيكون شاقا بالنسبة إلي. أنا غير مسرورة كثيرا لانني سأخوض أول بطولات الغراند سلام في باريس على هذه النوعية من الملاعب... وعموما لا أضع الفوز بلقبها ضمن مخططاتي".


وتمنت كلييسترز أن تتخلص من تبعات تلك الاصابة سريعا حتى تتمكن من تحسين مستواها والعودة إلى تحقيق ما هو أفضل.


فيدرر يستكشف نادال


على جانب آخر، مثلت النصائح التي تلقاها اللاعب السويسري روجيه فيدرر من المدرب الاسترالي توني روش عاملا مهما في تحويل تخلفه بمجموعتين أمام الاسباني الشاب رافاييل نادال إلى فوز ثمين في نهائي بطولة ميامي.


وهذه هي المرة الثالثة التي يتعرض فيها فيدرر في مسيرته الرياضية لمثل هذا الموقف حين قلب خسارته بمجموعتين إلى فوز مثير.


وحقق اللاعب السويسري المصنف أول في العالم لقبه الخامس في ست مشاركات له هذا العام.


وقال فيدرر "لقد اتصلت بتوني للتعرف على مزيد من التفاصيل حول نادال لانني لم أشاهده يلعب كثيرا خصوصا أنه كان مصابا في العام الماضي وشارك فقط في بعض الدورات".


وأضاف أن المدرب الاسترالي أطلعه على بعض الامور المهمة التي أفادته في مباراته مع نادال.


وسيدخل فيدرر منافسات الملاعب الترابية المقبلة التي ستبدأ ببطولة مونت كارلو للاساتذة الاسبوع المقبل بمعنويات مرتفعة خصوصا أنه تغلب على البريطاني تيم هينمان والامريكي أندريه أغاسي في الدورين ربع ونصف النهائي قبل أن يلتقي مع نادال في المباراة النهائية من بطولة ميامي للاساتذة.


وقال فيدرر "ستبقى دورة ميامي الاخيرة عالقة في ذهني طويلا".


ولا يعبأ فيدرر بنوعية أرضية الملاعب كثيرا لكنه لا ينفي أن اللعب على التراب يتطلب جهدا أكبر وقال "الفوز بالنقاط على الملاعب الترابية يطلب وقتا أطول منه على الملاعب الاخرى، ولذلك سأعمل على تحسين لياقتي البدنية خلال الفترة المقبلة...لكنني سأعمل أكثر على تقوية ضرباتي المتنوعة لان ذلك يفيد جدا في اللعب على هذه النوعية من الملاعب".


وأعترف أن إحدى مشكلاته في الماضي كانت عدم قدرته على خوض خمس مجوعات في مباراة واحدة "لكن مباراتي الاخيرة مع نادال أثبتت أنه في مقدوري القيام بذلك الان".


الارجنتيني كوريا يشارك في بطولة كأس العالم للفرق


أعلن منظمو بطولة كأس العالم لفرق التنس أمس الاثنين أن الارجنتيني غييرمو كوريا أفضل لاعب تنس بالملاعب الترابية في الموسم الماضي سيكون عضوا بالفريق الارجنتيني المشارك بالبطولة التي تمتد من 15 إلى21 أيار/مايو المقبل.


وسيلعب كوريا الذي خسر مرتين فقط على الملاعب الترابية في2004 بجوار مواطنه غاستون غاوديو الذي فاز على كوريا في نهائي بطولة فرنسا المفتوحة بصفوف الفريق الارجنتيني خلال البطولة المكونة من ثمانية فرق.


وقال ديتلوف فون أرنيم مدير البطولة "سيكون من الصعب الا نعد الارجنتين من الفرق المرشحة للفوز ولديها هذا الفريق".


وقد أطلق على كوريا اسمه الاول (غييرمو) خلفا للاعب الارجنتيني العملاق السابق غييرمو فيلاس الذي ساعد الفريق الارجنتيني للتنس على الفوز بأول ألقاب الارجنتين في كأس العالم لفرق التنس بمدينة دوسلدورف الالمانية عام 1980, وكانت الارجنتين قد أضافت لقبا ثانيا عام 2002.


وكانت الارجنتين واحدة من الدول السبع التي تأهلت إلى بطولة كأس العالم لعام 2005 مباشرة إلى جانب تشيلي بطلة العالم مرتين والولايات المتحدة وألمانيا وأسبانيا وروسيا والسويد. بينما كانت أستراليا هي آخر الفرق المتأهلة من خلال بطاقة دعوة.


وكأس العالم لفرق التنس هي آخر البطولات الاستعدادية التي ستجرى قبل انطلاق بطولة فرنسا المفتوحة في 23 أيار/مايوالمقبل.


فيدرر يوسع فارق التصنيف


أكد السويسري روجيه فيدرر مكانته كأفضل لاعب تنس في العالم من خلال احتفاظه بمركز الصدارة في تصنيف الاتحاد العالمي للاعبي التنس المحترفين الذي صدر أمس الاول الاثنين وذلك بعد إحرازه لقب بطولة ميامي لتنس الاساتذة.
وتصدر فيدرر قائمة التصنيف برصيد 450 نقطة وبفارق واضح عن أقرب منافسيه الاسترالي ليتون هيويت الذي جاء في المركز الثاني برصيد 253 نقطة، بينما احتفظ الروسي مارات سافين بالمركز الثالث برصيد 215 نقطة.


وتقدم الاسباني الواعد رافاييل نادال من المركز السادس إلى الرابع برصيد 206 نقطة.


وجاءت بقية المراكز العشرة الاولى كالتالي:


5- الاميركي آندي روديك برصيد 193 نقطة
6- الكرواتي إيفان ليوبيسيتش 192
7- الاميركي أندريه أغاسي 155
8- السويدي يواكيم يوهانسون 115
9- الارجنتيني غاستون غاوديو 109
10- الروسي نيكولاي دافيدينكو في المركز العاشر برصيد 103 نقطة.


 قفزة جديدة لكلييسترز تضعها في المركز السابع عشر


حققت البلجيكية كيم كلييسترز العائدة بقوة قفزة جديدة نقلتها من المركز الثامن والثلاثين الى السابع عشر في التصنيف العالمي الجديد للاعبات كرة المضرب المحترفات الصادر أمس الاثنين في ميامي.


وتأتي القفزة الجديدة (21 مرتبة) لكلييسترز على خلفية تتويجها في دورة كي بيسكاين الاميركية، ثاني الدورات التسع الكبرى، السبت الماضي.


وكانت كلييسترز حققت قفزة جبارة (95 مرتبة) قبل اسبوعين عندما توجت بطلة لانديان ويلز الاميركية، اولى الدورات التسع الكبرى، وانتقلت على اثرها من المركز 133 الى المركز 38.


وهكذا انتقلت كلييسترز بعد لقبين 116 درجة وعادت الى قائمة العشرين الاوليات.
وطرأ تعديلان على ترتيب اللاعبات العشر الاوليات فتبادلت الاميركية فينوس وليامس مع الاسترالية اليسيا موليك المركزين الثامن والتاسع، وخرجت الاميركية جنيفر كابرياتي من نادي العشر الاوليات وتراجعت مرتبة واحدة تاركة مكانها السابق للروسية فيرا زفوناريفا.


- ترتيب العشر الاوليات:


1- الاميركية ليندساي ديفنبورت 5233 نقطة
2- الفرنسية اميلي موريسمو 4992
3- الروسية ماريا شارابوفا 4892
4- الاميركية سيرينا وليامس 4223
5- الروسية ايلينا ديمنتييفا 3633
6- الروسية اناستازيا ميسكينا 3427
7- الروسية سفتلانا كوزنيتسوفا 3323
8- الاميركية فينوس وليامس 2628
9- الاسترالية اليسيا موليك 2599
10- الروسية فيرا زفوناريفا 2217

التعليق