فاست لينك يخرج من عنق التصفيات ومطالب بمراجعة حساباته قبل النهائيات

تم نشره في الأحد 3 نيسان / أبريل 2005. 11:00 صباحاً
  • فاست لينك يخرج من عنق التصفيات ومطالب بمراجعة حساباته قبل النهائيات

"نزاهة مفقودة" في تطبيق تعليمات اتحاد غرب أسيا لكرة السلة


    خرج بطل الأردن فاست لينك من عنق الزجاجة بعد منافسة شرسة شهدتها بطولة "الغد" لأندية غرب آسيا بكرة السلة (التصفيات المؤهلة لنهائيات القارة في العاصمة الفلبينية مانيلا مطلع الصيف المقبل) والتي جرت بضيافتنا على مدار الأسبوع الماضي واختتمت أمس الأول في صالة الأمير حمزة بمدينة الحسين للشباب.


    وتنافست 6 فرق على 3 مقاعد في النهائيات حيث نجح الحكمة بطل لبنان في حسم كل المواجهات لمصلحته فتصدر التصفيات، وجاء سابا الإيراني في المركز الثاني بخسارة وحيدة أمام الحكمة وفاست لينك بالمركز الثالث بخسارتين أمام الحكمة وسابا و3 انتصارات احدهم صعب وبشق الأنفس في الثواني الأخيرة على الجيش السوري وآخرين سهلين نسبيا.. وجاء الجيش والحلة العراقي وشعب آب اليمني بالمراكز الرابع والخامس والسادس على التوالي.


    وظهر فاست لينك بمستوى جيد خلال التصفيات إلا أن هذا المستوى لا يؤهله لتحقيق الحلم الذي يراودنا جميعا بإحراز بطولة آسيا التي تأهل إليها بصعوبة سيما وانه كان قاب قوسين أو أدنى من الخسارة أمام الجيش، ولولا محترفه الاميركي سكوتي ثورمان لربما خسر أمام الجيش، وربما تعرض أيضا لهزائم أكبر امام الحكمة وسابا.


ورغم الأداء المشجع الذي قدمه المحترف الآخر الاميركي ديريك جريم في المباريات الأولية التي خاضها خلال هذه التصفيات، إلا انه حير المتابعين في المباراة الأخيرة أمام سابا والتي لم يتمكن خلالها من تسجيل أي نقطة، فضلا عن تذبذب أداء ابرز اللاعبين المحليين أسامة دغلس وانفر شوابسوغة وايمن دعيس حتى أثناء المباراة الواحدة، وهو ما يستحق مراجعة كبيرة من قبل الجهاز الفني والإداري لفاست لينك.


    كما أثارت التشكيلة الاحتياطية للفريق اكثر من علامة استفهام حيث منحت الفرصة خلال المعسكر التدريبي في دمشق ولم تنجح في الاختبار بعد الخسارة 67-81 امام الوحدة السوري الذي كان خسر امام التشكيلة الاساسية بنفس النتيجة، وعندما سنحت لأفراد التشكيلة الاحتياطية فرصة جديدة أمام اضعف فريق في التصفيات وهو شعب آب اليمني سيطر التعادل على الموقف حتى بداية الربع الاخير الذي شهد تدخل دعيس وشوابسوغة لترجيح الكفة بفارق 9 نقاط فقط مع النهاية.


بطولة "الغد"


    وكعادتها كانت "الغد" حاضرة في مؤازرة بطل الأردن فاست لينك والسلة الأردنية من خلال توليها الرعاية الرئيسية للتصفيات حيث أطلقت الشركة المسوقة لنشاطات اتحاد غرب آسيا روتيم اسم "الغد" على البطولة.


وقد نجحت التصفيات من الناحيتين الفنية والجماهيرية حيث كان مستوى الفرق المشاركة أكثر من رائع، كما كان الحضور الجماهيري في غاية القوة والحماس ليس لصالح فاست لينك وحسب وإنما لصالح كل الفرق المشاركة بدون استثناء.


ولولا الظلم الذي وقع على ممثلنا بتعمد أمين سر اتحاد غرب آسيا لكرة السلة اللبناني هاكوب خاجريان إيقاف لاعب فاست لينك الاميركي ديريك جريم في الافتتاح والتغاضي عن مخالفة الحكمة اللبناني للتعليمات بإشراك لاعب يحمل وثيقة مؤقتة على انه يحمل الجنسية اللبنانية، لكانت التصفيات حصلت على علامة كاملة.


 نزاهة مفقودة


    وظهر بوضوح خلال التصفيات أن اتحاد غرب آسيا لكرة السلة الذي يسيطر عليه  أمين سر الاتحاد هاكوب خاجريان يفتقد للنزاهة التي تؤهله ليكون موضع احترام الفرق المشاركة واتحاداتها، وقد كنا كرجال صحافة وإعلام نساند هذا الاتحاد وندعم شرعيته في الوقت الذي كان الاتحاد اللبناني يقود حملة شرسة للإطاحة بأمينه العام تحديدا ويخطط للقفز عنه من خلال إقامة دوري السوبر المشترك، والذي عارضناه بشدة.


   إلا أن أمين سر اتحاد غرب آسيا ضرب بعرض الحائط كل أساسيات النزاهة وانحاز لفريق بلاده و خالف تعليمات البطولة بشجاعة كبيرة، في الوقت الذي أصر فيه على تطبيق القانون على فاست لينك ومنع لاعبه الاميركي من المشاركة أمام الحكمة بالذات.


ويذكرنا هاكوب بما كنا قد نسيناه قبل فترة طويلة عندما سمح باشراك اللاعب الاميركي اللبناني روني صقيلي مع منتخب لبنان في تصفيات غرب آسيا عام 2002 رغم ان الاتحاد الدولي يمنعه من اللعب مع منتخب غير المنتخب الاميركي وخسرنا وقتها بسبب هذا اللاعب فرصة التأهل إلى نهائيات آسيا التي منع صقيلي من المشاركة فيها بعد ذلك.


    وقد مرت تلك الحادثة دون أن نركز عليها بدعوى وقوع خطأ غير مقصود، إلا أن ما حدث خلال هذه التصفيات لا يجب السكوت عليه، ويجب على اتحاد كرة السلة ونادي فاست لينك متابعة الموضوع والوصول بالقضية إلى الاتحاد الآسيوي إذا لزم الأمر، وإلا فان الانحياز وفقدان النزاهة سيكونان حاضرين دائما لإلحاق الضرر بالفرق الأردنية بسبب نفوذ هاكوب وسيطرته على أعضاء مجلس إدارة اتحاد غرب آسيا.


    وانكشف المستور وظهرت الحقيقة في هذه التصفيات بعد أن حصلت اللجنة الفنية المشكلة للإشراف على المنافسات على الوثيقة التي دخل بها لاعب الحكمة اللبناني رقم 7 جون فارس إلى الأردن، وتبين أنها وثيقة سفر مؤقتة مثبت عليها أن صاحبها تقدم لطلب الجنسية وان طلبه قيد الدرس، وقد مهرت هذه الوثيقة بعبارة "لبناني تحت الدرس"، بمعنى أنه لا يحمل قطعيا الجنسية اللبنانية حتى الآن.


    ورغم هذه الحقيقة المؤكدة فان هاكوب أصر على قانونية إشراك اللاعب مع الحكمة أمام فاست لينك في مباراة الافتتاح إلى جانب لاعبين اميركيين هما مولفين وستارفيلد، في حين أن التعليمات تنص على عدم جواز إشراك أكثر من لاعبين أجنبيين مع كل فريق.


وما أثار الشك أكثر أن أمين سر اتحاد غرب آسيا، الذي يحاول إرضاء الفريق اللبناني لغايات انتخابية محلية، أصر على أن هذا اللاعب لبناني رغم انه يحمل الجنسية الاميركية ولم يمنح بعد جواز سفر لبناني بحسب ما تشير إليه بوضوح الوثيقة التي كانت الموجودة لدى اللجنة الفنية.


    وخسرت كل الفرق أمام الحكمة الذي أشرك هذا اللاعب في المباريات الثلاث الأولى ثم حجبه عن المشاركة في المباراتين الأخيرتين.


ودخل الشك والريبة إلى قلوب المتابعين بعد أن رفض أمين عام اتحاد غرب آسيا نفسه إشراك لاعب فاست لينك الأجنبي الجديد ديريك جريم أمام الحكمة اللبناني بالذات في مباراة الافتتاح بسبب عدم اكتمال أوراقه، ولكنه سمح له بعد ذلك بالمشاركة أمام بقية الفرق بحجة وصول شهادة انتقاله الدولية خلال مباراة فاست لينك مع الحكمة.


وتقدمت فرق فاست لينك والجيش السوري وسابا الإيراني باعتراضات رسمية على اللاعب جون فارس، الا ان البت بصحة هذه الاعتراضات قد تأجل بسبب مماطلات هاكوب مدعيا انه يجب التأكد من قانونية الوثيقة التي يحملها جون فارس، ومخاطبة الاتحاد اللبناني لكرة السلة بصفته الجهة المخولة الوحيدة التي يحق لها البت في الموضوع، وكأنه لا توجد سفارة لبنانية في عمان.. وطبعا شهد الاتحاد اللبناني لمصلحة الحكمة.


    وصوت اثنين من أعضاء اللجنة الفنية لصالح قانونية اشراك اللاعب جون فاؤس على انه لبناني وهما هاكوب والسوري عبد الكريم الفاخوري الذي قوبل باستهجان كبير من جانب المسؤولين في الاتحاد السوري ونادي الجيش، فيما اعترض بشدة عضو اللجنة الثالث السكرتير الفني في اتحادنا غالب بلعاوي وطالب برد الموضوع الى لجنة الطعون ورفعه للاتحاد الاسيوي لكرة السلة.


    وتأكيدا على الواقع المؤلم لاتحاد غرب آسيا، بعد تكشف انحياز أمينه العام، فقد فشل الاجتماع الذي عقد بين أعضاء الاتحاد في نصرة الحق الذي طالب فيه رئيس الاتحاد مفوض عام البطولات في اتحادنا مضر المجذوب، سيما وان سيطرة هاكوب على مجلس الادارة كانت واضحة ليتم اعتماد قرار اللجنة الفنية برد اعتراض فاست لينك وتثبيت نتائج الحكمة.


جماهيرنا الوفية


    وربما تكون الفائدة الأكبر التي حققها ويحققها فاست لينك من خلال مشاركاته الإقليمية، وفي هذه التصفيات بالذات، هي توحيد صف جماهير السلة الأردنية خلف حامل الراية التي نتمنى له التوفيق في الاستحقاق الأكبر الذي يخوضه فاست لينك منذ اشهار النادي.


ورسمت جماهير السلة الأردنية في التصفيات لوحة رائعة من الالتفاف حول ممثلنا وكانت حاضرة باعداد لا بأس بها نتمنى ان تتزايد يوما بعد يوم لمناصرة لاعبينا ودفعهم لتقديم افضل ما لديهم، وقد لفت الانتباه انه رغم خسارة فاست لينك في الافتتاح امام الحكمة الا ان ذلك لم يمنع الجماهير من مواصلة الزحف إلى صالة الأمير حمزة وتشجيع الفريق بكل حماس.


رجال المهمات


   ومرة أخرى اثبت كادر الإشراف على صالة الأمير حمزة انه فريق المهمات الصعبة والطويلة، وعلى الرغم من تواصل نشاطات كرة السلة المحلية وغير المحلية في الصالة وعدم انقطاعها في النهار للتدريبات والليل للمنافسات، إلا أن كفاءة المشرفين الرياضيين وتعاملهم الحضاري كان السمة الطاغية في كل الأوقات.


ويخضع مدير النشاط الرياضي في مدينة الحسين للشباب رضوان العبادي الأمور الرئيسية لإشرافه المباشر ويقدم كل العون والمساعدة حتى لرجال الصحافة والإعلام، فيما يتولى مشرف الصالة عبد الله الكعابنة تنظيم كافة الأمور بمساعدة مباشرة من عماد الخوالدة وعمر الزعبي وبقية الكادر الذي نقدم له كل التحية والاحترام.


أرشيف التصفيات


الفريقان النتيجة
فاست لينك- الحكمة 83-87
سابا- الجيش 81-77
الحلة – شعب آب 89-62
فاست لينك- الجيش 89-87
الحكمة- الحلة 108-77
سابا- شعب آب 95-41
فاست لينك- الحلة 99-77
الحكمة- سابا 85-76
الجيش- شعب آب 98-51
فاست لينك- شعب آب 85-76
الحكمة - الجيش 88- 86 
سابا- الحلة 118-83
فاست لينك- سابا 99-102
الحكمة- شعب آب 101-67
الجيش- الحلة 102-64

(تصوير: جهاد النجار)

التعليق