بدء أعمال اللجنة المحلية المنظمة لكأس العالم 2010

تم نشره في الأحد 3 نيسان / أبريل 2005. 10:00 صباحاً

 القاهرة - بدأت اللجنة المحلية المنظمة لنهائيات كأس العالم لكرة القدم المقرر إقامتها للمرة الاولى في إفريقيا عام 2010 في جنوب أفريقيا برئاسة داني جوردان أعمالها اول امس الجمعة، ونجح جوردان الناشط السياسي السابق وعضو البرلمان بعد خمس سنوات فقط من تفكير بلاده في استضافة هذا الحدث العالمي الكبير في تحقيق هدفه المنشود.


 وقال جوردان في مقابلة مع موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) نشرت مساء اول أمس: أول أعمال اللجنة المحلية هو جمع المعلومات وتقييمها ووضع سياسة عامة للتنظيم والتأكد من أننا لن نواجه أي احتياجات غير متوفرة في أي وقت فضلا عن بدء العمل على جمع الاعلانات وما إلى ذلك من الاعمال.


 وعن الاهداف التي تسعى اللجنة المحلية لتحقيقها في عامها الاول أوضح جوردان: علينا في هذه المرحلة أن نسعى إلى تحقيق كل متطلبات الاتحاد الدولي لكرة القدم التي تعهدنا بها أمامه من خلال ملف الترشيح الذي تقدمنا به سواء على صعيد التشريعات أو البنية التحتية والمنشآت المطلوبة، وهذا يعني أننا سنعد البنية التحتية بشكل أساسي خلال الفترة المقبلة لنتمكن من إطلاع الفيفا على عدد مناسب من المنشآت التي ننوي استخدامها في هذا الحدث العالمي، مثل هذه الاشياء لا تؤثر فقط على الناحية التنظيمية وإنما يمتد تأثيرها إلى الميزانية العامة للمشروع ولذا نعطيها أولوية مطلقة.


 وعن تحديد المدن التي ستستضيف المباريات بشكل نهائي أوضح جوردان أن الامر لا يزال قيد البحث وقال: هناك عدد من الاجراءات التشريعية اللازمة لتتوافق مع متطلبات الفيفا وهي كثيرة لكن يأتي في مقدمتها توفير المناخ الامن لكل الاطراف المعنية بالبطولة، سنبحث هذا الوضع مع المسؤولين في عدد من المدن إلى جانب إمكانية توفر البنية التحتية اللازمة من ملاعب وفنادق ومطارات وطرق وخلافه في كل منها.


 وأشار جوردان إلى أن اللجنة المحلية المنظمة للحدث العالمي حددت عام 2008 للانتهاء من كل هذه الامور: لكننا سنعمل على الانتهاء منها في عدد من المدن بحلول عام 2007 حتى يطمئن الاتحاد الدولي لاننا جادين في تنظيمنا للنهائيات.


 وعن أهمية استضافة جنوب أفريقيا لنهائيات كأس العالم للعبة في القارة بأكملها أكد جوردان: ستكون بالغة الاهمية من وجهة النظر الكروية، غالبية المنتخبات التي ستتأهل للنهائيات ستتطلع للحضور إلى إفريقيا باكرا للاستعداد بطريقة أو بأخرى للمنافسات، ستكون هذه مكافأة كبيرة لافريقيا على اعتبار أن كثيرا من المنتخبات الاوروبية لم يسبق لها اللعب في القارة الافريقية، كما أننا في جنوب إفريقيا وفي بقية دول القارة نتابع مباريات المنتخبات العالمية الاخرى بشغف كبير ولذا فإن وجودها هنا سيمثل حدثا مهما.


 واستطرد: كما أن تنظيم المونديال هنا سيمنح الفرصة لكثير من الموهوبين في مختلف المجالات لاثبات أنهم على قدر كبير وكفاءة عالية لتنظيم هذا الحدث المرموق للمرة الاولى في إفريقيا.


 وعن مدى التعاون الذي تلقاه اللجنة المحلية المنظمة لكاس العالم من الاتحاد الدولي لكرة القدم ومن ألمانيا بصفتها منظمة المونديال المقبل أكد جوردان أن لجنته تلقى كل تعاون وبغير حدود من الفيفا وألمانيا على السواء، وأوضح: سنلعب في ألمانيا في السابع من أيلول/سبتمبر المقبل ونأمل وقتها أن نكون قد تأهلنا بالفعل لنهائيات المونديال المقبل، إذا تأهلنا فعلا فستكون لحظة عظيمة لان وجودنا هناك سيحقق أول تقارب بينا كما سيدعم سبل التعاون بيننا وسنتعلم الكثير منهم، أما بالنسبة للاتحاد الدولي فسيكون بمثابة العمود الفقري لنا.


 وعن انطباعاته الشخصية حول قبول تحدي استضافة نهائيات كأس العالم في عام 2010 قال جوردان إنها ستكون مثيرة وأضاف: الاثارة في مباراة كرة القدم تستمر لمدة 90 دقيقة أما هذه الاثارة فتستمر خمس سنوات وتشكل تحديا رهيبا علينا أن نحمل مسؤوليته جميعا، احتاج العالم 100 عام ليمنح الفرصة لافريقيا لتنظيم نهائيات كأس العالم، وكوننا أول بلد ينال هذا الشرف يعني أن ثقة الاتحاد الدولي في قدرات جنوب إفريقيا لتنظيم نهائيات ذات قيمة عالية لا حدود لها.


 وأختتم حديثه قائلا: إنها لحظة خاصة وتحد ليس فقط لعدد من الافراد وإنما للدولة بأثرها بل ولكل القارة وعلينا جميعا أن نعمل من أجل تحقيق النجاح المنشود.

التعليق