ورشة عمل مشتركة لاكاديمية الموسيقى والجامعة الأردنية

تم نشره في الأحد 3 نيسان / أبريل 2005. 10:00 صباحاً

   نظمت الأكاديمية الاردنية للموسيقى صباح امس ورشة عمل موسيقية مشتركة مع قسم الموسيقى بالجامعة الاردنية بحضور عدد من الطلبة واساتذة الجامعتين.


    وفي بداية الورشة القى عميد الاكاديمية د.رامي حداد كلمة بين فيها أن فكرة أقامة ورش عمل موسيقية بين الجامعتين جاءت بمبادرة من استاذ الموسيقى ايليا خوري واستاذة الموسيقى تالا توتنجي من الجامعة الاردنية وقد لاقت صدى واسعا لدى ادارة الاكاديمية ،التي رحبت بالفكرة، حيث سيقوم اساتذة قسم الموسيقى بالجامعة الاردنية بتدريب طلبة الاكاديمية.


    ثم القى استاذ الموسيقى ايليا خوري كلمة وضح خلالها أن الوسط الموسيقي في الاردن صغير وبحاجة الى تفعيل، وان الهدف من هذه الورشات هو ان يتعرف الطلبة على بعضهم البعض ،ليكتسبوا الخبرات من مدرسي الموسيقى في الجامعتين. واضاف خوري "الهدف الاخر من الورشات هو ان نرى الامكانيات المتوفرة لدى طلبتنا لنقوم في المستقبل القريب بتكوين فرق موسيقية لأننا نفتقر لوجودها في الاردن" وأشار الى أن الورشات هذه ستقام كل اسبوعين مرة ،حيث ستخصص هذه الورشة للآلات الغربية مثل الكمان والبيانو، وبعد اسبوعين ستخصص الورشة للآلات الشرقية كالعود والقانون والناي، ثم سيتم تخصيص ورشات لكل آلة على حدة.


    ثم عزف عدد من طلبة آلتي البيانو والكمان من الجامعة الاردنية والاكاديمية مقطوعات كلاسيكية لموسيقيين عالميين امثال باخ وهايدن، وكان كل استاذ في نهاية كل مقطوعة يبدي ملاحظاته حول عزف الطالب بهدف تحسين قدراتهم وتحسين جودة الصوت ،كما قام بعض طلبة آلة الكمان بالعزف المشترك مع طلبة آلة البيانو.


    وقدم الاساتذة ملاحظات عامة على كيفية مسك وتر الة الكمان وكيفية التنفس وكيفية تحريك الرسغ وذلك لتخرج المقطوعة بصورة أجمل.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »رااائع (شروق)

    السبت 25 تموز / يوليو 2015.
    هذه الفكرة اكثر من رائعه اتمنى اكون موجودة كطالبة وألحقها