نافارو يدافع عن نفسه وأرانغو يطالب بمعاقبته

تم نشره في الأربعاء 30 آذار / مارس 2005. 09:00 صباحاً

 مدريد - دافع خافي نافارو ظهير فريق أشبيلية الاسباني لكرة القدم عن نفسه امس الثلاثاء بعد الاتهامات بتعمده الخشونة في أعقاب الالتحام بينه وبين لاعب ريال مايوركا خوان ارانغو في الدوري الاسباني لكرة القدم، وكان ارانغو نقل للمستشفى مغشيا عليه بعد الالتحام واسترد وعيه إلا أنه مني باصابات بالغة في الوجه.


  وقال نافارو لمحطة كادينا سير الاذاعية: حوكمت وصدر الحكم علي خلال الأيام القليلة الماضية، وصفت بالقاتل.. ولكن كل ما فعلته هو حماية نفسي عندما التحمنا في صراع على الكرة، كان رد فعل تلقائيا.


  والتحم ارانغو ونافارو في صراع على الكرة خلال المباراة التي فاز فيها أشبيلية (1-0) في 20 آذار/مارس، وسيطر نافارو على الكرة أولا ولكن عندما التحم اللاعبان اصطدم وجه ارانغو بساعد نافارو وسقط مغشيا عليه، وأصيب الفنزويلي ارانغو بكسر في عظمة الوجنة واحتاج لأربعين غرزة في الوجه وأمضى ثلاثة أيام في المستشفى وطلب منه الراحة لمدة شهر على الأقل.


  وقال نافارو الذي زار ارانغو في المستشفى إنه اتصل بزميله عدة مرات ولكن لم يتمكن من الحديث معه شخصيا، واستطرد: تركت عدة رسائل ولكني لم أواصل الاتصال به إذ لا أريد أن يسيء أحد تفسير ما أفعله ويعتقد أني أحاول أن أحسن صورتي.


  وبدأت لجنة المسابقات التابعة للاتحاد الاسباني لكرة القدم تحقيقا في الحادث لاتخاذ قرار حول ما إذا كان نافارو مدانا باللعب العنيف، وقال ارانغو أنه يتحتم أن يعاقب نافارو بأكثر من الانذار الذي حصل عليه بعد الالتحام، واستطرد: على اللجنة اتخاذ قرار بخصوص ما يجب أن تفعله ولكن من وجهة نظري أتمنى أن يعاقبوه.

التعليق