البرازيل تسعى الى التعويض والارجنتين للمحافظة على صدارتها

تم نشره في السبت 26 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً
  • البرازيل تسعى الى التعويض والارجنتين للمحافظة على صدارتها

تصفيات مونديال 2006 لاميركا الجنوبية

مدن -

 بعد سكون وبيات شتوي دام لاكثر من أربعة شهور تعود الحياة مساء اليوم السبت إلى تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم لكرة القدم المقرر إقامة نهائياتها في ألمانيا العام المقبل 2006.


وتشهد الجولة الثانية عشرة من التصفيات اليوم ثلاث مواجهات حيث تلتقي بوليفيا مع الارجنتين وفنزويلا مع كولومبيا وتشيلي مع أورغواي فجر غد الاحد، بينما تقام مباراتا البرازيل مع بيرو والاكوادور مع باراجواي مساء الاحد.


وتبدو عدد من مباريات هذه الجولة متكافئة بشكل كبير خاصة بالنسبة للمباريات التي لن يكون المنتخبان الارجنتيني والبرازيلي صاحبات المركزين الاول والثاني في التصفيات طرفا فيها.


يسعى المنتخب البرازيلي الى تعويض خسارته امام الاكوادور صفر-1 في الجولة الحادية عشرة عندما يستضيف البيرو السابعة غدا الاحد في غوايانيا في الجولة الثانية عشرة.


ويطمح المنتخب البرازيلي الى ضرب عصفورين بحجر واحد فهو يأمل في محو آثار الخسارة الاولى في التصفيات امام الاكوادور واستعادة الصدارة في حال تعثر غريمه التقليدي الارجنتين امام مضيفته بوليفيا صاحبة المركز الاخير غدا السبت في لاباز.


وتتصدر الارجنتين الترتيب برصيد 22 نقطة مقابل 20 للبرازيل.


ويدرك المنتخب البرازيلي أهمية الفوز على البيرو خصوصا وانه ينتظر مواجهة قوية الاربعاء المقبل ضد مضيفته الاوروغواي الخامسة.


وتخوض البرازيل المباراة بكامل نجومها في مقدمتهم مهاجم ريال مدريد الاسباني رونالدو الذي سيحاول اسكات منتقديه بعد تراجع مستواه في الاونة الاخيرة وصيامه عن التهديف.


ودافع مدرب البرازيل كارلوس البرتو باريرا عن رونالدو الثلاثاء الماضي عندما صرح بانه لا وجود لمهاجم افضل منه في العالم حاليا على الرغم من الانتقادات التي يواجهها الاخير في ناديه الاسباني.


وقال باريرا "رونالدو هو افضل مهاجم في العالم حاليا ولا اساس للانتقادات الموجهة اليه في الاونة الاخيرة"، مضيفا "رونالدو هو رجل المناسبات الكبرى، فعندما يكون المنتخب في مأزق فانه يجد الحل في الاوقات الحرجة ولهذا السبب هو الافضل بنظري".


يذكر ان رونالدو يتصدر ترتيب هدافي تصفيات اميركا الجنوبية برصيد 9 اهداف.


وتعول البرازيل ايضا على نجم برشلونة الاسباني الساحر رونالدينيو الذي يبلي البلاء الحسن في الدوري الاسباني وبات قريبا من قيادة فريقه الى احراز لقب الدوري للمرة الاولى منذ عام 1999، بالاضافة الى نجم ميلان الايطالي كاكا وهداف انتر ميلان الايطالي ادريانو.


باريرا يفكر في اشراك روبينهو


ربما يستجيب مدرب منتخب البرازيل الاول لكرة القدم كارلوس البرتو باريير للضغوط الشعبية ويقرر اشراك مهاجم سانتوس الشاب روبينهو امام بيرو.


وعادة ما ينتقد بارييرا لانه يلجأ الى الاسلوب المحافظ بشكل غير ضروري ويأمل البرازيليون ان يتخلى الرجل عن هذا الموقف هذه المرة ويشرك روبينهو في الهجوم الى جانب رونالدو ورنالدينهو وكاكا.


وبدأ البعض بالفعل يطلقون على هذا التشكيل الهجومي اسم "الرباعي الرائع"  حتى قبل ان يعلن.


ويحظى روبينهو الذي يتمتع بمهارات عالية وسرعة غير عادية بشعبية كبيرة لدى جمهور الكرة البرازيلي، الا ان لم يشارك الا في مباراة دولية واحدة من بدايتها والتي  فازت فيها البرازيل 7-1 في فبراير/شباط الماضي.


وتحتل البرازيل المركز الثاني بين فرق مجموعة امريكا الجنوبية في التصفيات المؤهلة للنهائيات المقبلة في المانيا بعد الارجنتين المنفردة بالصدارة. وتضم المجموعة عشر دول.


وسيدير المباراة المقبلة بين البرازيل وبيرو الحكم كارلوس اماريليا وهو من  باراجواي.


شكوك حول مشاركة غويريرو


لم تتأكد بعد مشاركة مهاجم بيرو الدولي باولو غويريرو في مباراة بلاده امام البرازيل.


وقال غويريرو الذي يلعب لنادي بايرن ميونيخ الالماني لاحدى الاذاعات المحلية امس الاول الخميس "اعرف اني لن اكون من المشاركين من بداية المباراة... بالتأكيد انا  لست في حالتي الطبيعية بنسبة مئة في المئة."


وقد احرز غويريرو (21 عاما) ستة اهداف لفريقه في دوري المانيا الاول هذا الموسم الا انه كان احتياطيا في معظم المباريات حتى الان.


وتحتل بيرو المركز السابع في مجموعة امريكا الجنوبية في التصفيات المؤهلة لكأس  العالم 2006 في المانيا برصيد 13 نقطة من 11 مباراة. وتنفرد الارجنتين بصدارة  المجموعة تليها البرازيل.


وتأهلت بيرو لنهائيات كأس العالم اخر مرة في عام 1982.


بوليفيا تنصب فخ الارتفاع عن سطح البحر للارجنتين


سيعاني المنتخب الارجنتيني الامرين امام نظيره البوليفي الساعي الى تسلق المراتب للابتعاد عن المركز الاخير والاقتراب من المنافسة على احدى البطاقات المؤهلة الى المونديال، كما أن ارتفاع العاصمة لاباز الشديد عن سطح الارض (3600 متر) قد يؤثر على لاعبي الارجنتين ويربك حساباتهم.


وعلى الرغم من الفارق الكبير بين القمة والقاع إلا أن المفاجآت واردة خاصة وأن الجميع يترقبون أن يظهر المنتخب البوليفي بشكل جديد تحت قيادة مديره الفني الجديد أوفيديو ميسا.


وحقق المنتخب الارجنتيني الفوز في تسع من 13 مواجهة أمام بوليفيا في تاريخ الفريقين بالتصفيات ولكن نجوم التانغو الارجنتيني فشلوا في تحقيق أي فوز على المنتخب البوليفي في عقر داره منذ أيلول/سبتمبر 1973 وهو ما يرفع معنويات أصحاب الارض خلال هذه المواجهة المرتقبة.


ويغيب الثلاثي خافيير زانيتي (انتر ميلان الايطالي) ودييغو بلاسنتي (باير ليفركوزن الالماني) وخافيير سافيولا (موناكو الفرنسي) بسبب الايقاف والثنائي سيزار دلغادو (كروز ازول المكسيكي) ولياندرو كوفري (روما الايطالي) بسبب الاصابة، بيد ان التشكيلة تضم ترسانة من اللاعبين المميزين في مقدمتهم خوان بابلو ايمار (فالنسيا) وخوان رومان ريكيلمي وخوان بابلو سورين (فياريال) وهرنان كريسبو (انتر ميلان) وروبرتو ايالا (فالنسيا الاسباني) وغابرييل هاينتسه (مانشستر يونايتد الانجليزي).


ويقول مدرب الارجنتين خوسيه بيكرمان ان امتلاك الكرة سيكون مفتاح فريقه لتحقيق الفوز بعيدا عن ارضه.


وقال بيكرمان "لدي ثقة كبيرة في هؤلاء اللاعبين لانهم كشفوا عن حماس ورغبة في تحقيق  الفوز."


وقلل بيكرمان من اهمية اللعب في مكان مرتفع كثيرا عن سطح البحر قائلا "الشيء الاساسي في لاباز هو عدم فقدان الكرة لان ذلك من شأنه ان يضطرنا الى الركض اكثر من اجل استعادة الكرة وهو ما سيرهقنا."


وسيدير المباراة الحكم جيلبرتو هيدالجو وهو من بيرو.


ولكن الفريق البوليفي ومديره الفني الجديد يشعران بالتفاؤل قبل هذه المواجهة وينتظر ميسا تحديد موقف مدافع الفريق خوان مانويل بينا بعد الشفاء من الاصابة حيث يعتمد عليه كثيرا في إيقاف خطورة الهجوم الارجنتيني القوي.


وتلتقي البارغواي الثالثة مع شريكتها الاكوادور في مباراة قمة يسعى كل منهما الى الفوز فيها لتأمين مكانته في المقدمة وقطع شوط كبير لبلوغ النهائيات.


ولا تخلو مباراة تشيلي السادسة مع الاوروغواي الخامسة من صعوبة وكلا الفريقين يطمح الى الفوز للانقضاض على المركز الثالث في حال تعثر البارغواي والاكوادور.


ولا يختلف الحال كثيرا بالنسبة للمباراة الثالثة التي تقام اليوم، حيث يلتقي منتخب تشيلي صاحب المركز الثامن (13 نقطة) مع منتخب أوروغواي صاحب المركز الخامس (14 نقطة) في صراع علىالتقدم أيضا نحو المراكز الاولى خلف الارجنتين والبرازيل.


وسيعتمد منتخب تشيلي مرة أخرى على مهاجمه البارز مارسيلو سالاس العائد للفريق بعد الشفاء من الاصابة في العضلات، بينما سيغيب عن صفوف المنتخب الكولومبي في هذه المباراة اثنان من أبرز لاعبيه وهما ألفارو ريكوبا وكارلوس بوينو.


ويستضيف المنتخب الفنزويلي صاحب المركز قبل الاخير برصيد 13 نقطة نظيره الكولومبي الذي يحتل المركز السادس بنفس الرصيد وإن تفوق بفارق الاهداف فقط.


ويغيب عن صفوف المنتخب الفنزويلي اللاعبان خوان أرانغو وروبرت موران بسبب الاصابة. ويسعى الفريقان لتحقيق الفوز الذي قد يدفع بالفائز إلى المراكز الاربعة الاولى في التصفيات ويدعم فرصته في حجز إحدى البطاقات الاربع المؤهلة لكأس العالم أو على الاقل المركز الخامس الذي يلتقي صاحبه في دور فاصل مع بطل الاوقيانوس على مقعد آخر في النهائيات.


بايس ينضم الى قائمة الاصابات في منتخب فنزويلا


انضم لاعب خط الوسط الفنزويلي الدولي ريكاردو بايس الى قائمة الاصابات في منتخب بلاده الذي يستعد للقاء نظيره الكولومبي.


وخضع بايس وهو نجل مدرب المنتخب ريتشارد بايس لفحوص طبية امس الاول الخميس للوقوف على مدى خطورة اصابة في الفخذ تسببت في غيابه عن تدريبات الفريق.


وتسعى فنزويلا للوصول لنهائيات كأس العالم لاول مرة، وستقام المباراة امام كولومبيا في مدينة ماراكايبو.


وسيخوض منتخب فنزويلا المباراة بدون لاعب خط وسطه المهاجم خوان ارانغو وبدون المدافعين لويس فالينيا وخورخي روخاس بسبب الاصابة، كما يغيب كابتن الفريق لويس فيرا عن المباراة بسبب الايقاف.


برنامج الجولة الثانية عشرة
- السبت:
بوليفيا - الارجنتين 11.00مساءا
فنزويلا - كولومبيا 2.00 صباحا
تشيلي - الاوروغواي 4.00 صباحا
- الاحد:
البرازيل - البيرو 9.00 مساءا
الاكوادور - البارغواي 1.00 صباحا

التعليق