أشباح السياسة تبعد السياح عن قلعة براغ

تم نشره في الأربعاء 23 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً


   براغ - يتدفق آلاف السائحين كل أسبوع على قلعة براغ ليستمتعوا بالنظر من خلال جدارها بمنظر المدينة القديمة التاريخية ونهر فلاتفا وهضبة يعلوها نصب تذكاري عملاق لا يزوره أحد.. حتى التشيكيين أنفسهم.


    تعرف الهضبة التي تقع أمام القلعة على الجانب الاخر من النهر مباشرة باسم تلة فيتكوف. أما النصب التذكاري فهو يستحق الزيارة لمن يريدون معرفة سر أنسابه المختلطة بين العصور الوسطى وعهود الشيوعية والديمقراطية.


     ولا تخلو التلة من المناظر الجميلة، فإلى جانب النصب يقف على قمتها أحد أكبر التماثيل لحصان وفارس في العالم إلى جانب حواجز مصنوعة من أزهار الليلك. لكن المكان يختلف عن القلعة بعدم ازدحامه بالزوار. لكن هذا لا يمنع من أن المكان يكاد يكون مهجورا ونادرا ما يذكر فيكتب الارشاد السياحي لأسباب ربما لا يقدرها سوى التشيكيين.


     بدأ النصب التذكاري فوق التلة مشروعا لاحياء ذكرى الجمهورية قبل الحرب العالمية الثانية لكنه تعرض للتخريب مرة أثناء الاحتلال النازي ومرة أخرى في عهد الحكم الشيوعي الذي سانده الاتحاد السوفيتي.


    ولهذا يفضل التشيكيون الذين تؤلمهم ذكريات الشيوعية والنازية تجنب المكان. 

التعليق