مايكل جاكسون يمثل أمام المحكمة في حالة صحية سيئة

تم نشره في الأربعاء 23 آذار / مارس 2005. 09:00 صباحاً

الولايات المتحدة - مثل المغني العالمي مايكل جاكسون وهو شاحب اللون ويمشي بصعوبة، امام محكمة سانتا ماريا (كاليفورنيا) الاثنين التي يحاكم امامها منذ 31 كانون الثاني/يناير بتهمة التحرش الجنسي بقاصر.


      ووصل جاكسون متأخرا عن الجلسة مجددا يسانده احد اشقائه ومرافق له. ودخل قاعة المحكمة وهو يعاني من رجفة ويمشي ببطء شديد، وخرج منها بعد دقائق يغطي فمه بمحرمة وكأنه يبكي.


      ولدى عودة جاكسون الى قاعة المحكمة امر القاضي رودني ميلفيل ببدء الجلسة مع تأخر 45 دقيقة من دون ان يعطي تفاصيل عن حالة المتهم الصحية الذي كان يرافقه طبيب.


وفي العاشر من اذار/مارس الحالي وصل جاكسون (46 سنة) بثياب النوم الى المحكمة متأخرا 65 دقيقة عن الموعد المحدد وذلك بعدما هدد القاضي بإصدار مذكرة توقيف في حقه لعدم حضوره الجلسة. وقال توماس ميزيرو محامي جاكسون ان موكله غاب لانه في المستشفى بسبب "مشكلة كبيرة في الظهر".


      والاسبوع الماضي خلال خضوعه لاستجواب من قبل ميزيرو ناقض الضحية المفترض إفادة شقيقه، الشاهد الوحيد على قضية التحرش  وتواريخ وقوع هذه الحالة وظروفها. واستمعت هيئة المحلفين الى إفادة مضيفة طيران اهتمت بجاكسون واسرته خلال نحو عشرين رحلة في طائرة خاصة.


     وأكدت لورن ولاس ان جاكسون كان يشرب احيانا النبيذ الابيض في عبوات مشروبات غازية لكنها لم تلتق يوما الفتى الذي يتهم المغني بأنه أرغمه على شرب الكحول بهذه الطريقة.


      ويتوقع ان يستدعي الادعاء هذا الاسبوع عددا من الشهود بينهم ستيفن كاتس معالج نفسي هو اول من كشف الفتى له اتهاماته ضد جاكسون. ويواجه جاكسون (46 عاما) في حال ادانته عقوبة بالسجن تصل الى 20 عاما.

التعليق