حديقة آغا خان: مستودع للقمامة تحول الى رئة خضراء في قلب القاهرة

تم نشره في الأربعاء 23 آذار / مارس 2005. 09:00 صباحاً
  • حديقة آغا خان: مستودع للقمامة تحول الى رئة خضراء في قلب القاهرة

    القاهرة  - تفتتح مؤسسة آغا خان للثقافة الجمعة المقبل في القاهرة حديقة الازهر التي اقيمت على تلة كانت تستخدم من قبل مستودعا للقمامة والتي تزود 17 مليونا من قاطني العاصمة المصرية الكبيرة بما كانوا يفتقدونه: مساحة خضراء هي بمثابة رئة خضراء للتنفس.


    وتندرج اقامة هذه الحديقة ضمن مشروع يستهدف كذلك ترميم السور الايوبي الذي يبلغ طوله 1500 متر والذي سيتم الانتهاء من تدعيمه في العام 2007، وتنمية حي الدرب الاحمر المجاور من خلال قروض صغيرة.


    وقامت مؤسسة آغا خان للثقافة برصد 30 مليون دولار لتمويل هذا المشروع في اطار سياسة التنمية التي ينتهجها المرشد الروحي التاسع والاربعين للطائفة الشيعية الاسماعيلية.


 وعندما اعلن كريم آغا خان قبل عشرين عاما عزمه على إنشاء حديقة لسكان القاهرة التي يبلغ نصيب الفرد فيها من المساحات الخضراء اقل من قدم واحد، كان التحدي يبدو هائلا واثار تساؤلا عما اذا كان الاقتصاد المحلي سينهار بفعل هذا المشروع الطموح في حي الازهر التاريخي المثقل بآثار السنين.


     ورغم ذلك وافقت السلطات المصرية على المكان الذي اختارته مؤسسة آغا خان وهي تلة مساحتها 30 هكتارا كانت تستخدم مستودعا للقمامة وتقع بين الحد الشرقي للقاهرة الايوبية من جهة ومقابر المماليك من جهة اخرى.

 واقتضى الامر في بادئ الامر اقامة ثلاثة مخازن للمياه بعمق 14 مترا قطر كل منها 80 مترا.


     وفي عام 1990 تم توقيع اتفاق بين مؤسسة آغا خان ومحافظة القاهرة سمح ببدء الاعمال، فأزيل 1.5 مليون طن من القمامة (اي حمولة 80 الف شاحنة) ثم بعد ذلك تم اعداد التربة للتشجير.


     وبموازاة المسابقة المعمارية التي اعلن عنها لتصميم المباني الثلاث للحديقة (مطعم ومقهى ومدخل)، بدأ التخطيط لطراز الحديقة المستوحى من التراث الاسلامي والذي يشمل نوافير وينابيع ونخيلا.


     ولم تكن هذه الاعمال الا مجرد بداية اذ كان ينبغي ازالة القمامة التي تغطي السور الايوبي الذي يبلغ ارتفاعه 15 مترا وطوله 1500 متر.

وكان يتعين كذلك تنمية حي الدرب الاحمر المقابل للسور وهو من اكثر الاحياء فقرا وازدحاما في القاهرة ويضم 65 اثرا اسلاميا مسجلا في حالة ترد شديدة.


    وفضلت مؤسسة آغا خان عدم نقل سكان الحي وانما تنمية المنطقة من خلال قروض لإنشاء مشروعات صغيرة واقامة ورش الصناعات والمشغولات اليدوية ومصانع الاحذية كما ساعدت الاهالي على ترميم منازلهم ورصدت قروضا لمساعدة 200 اسرة حتى عام 2007 على ترميم بيوتها.

 وقررت المؤسسة ترميم ثلاثة آثار تاريخية في حي الدرب الاحمر من بينها بصفة خاصة مسجد ام السلطان شعبان.  

التعليق