رد فعل صامت تجاه قرار براءة العداءين اليونانيين

تم نشره في الأحد 20 آذار / مارس 2005. 09:00 صباحاً
  • رد فعل صامت تجاه قرار براءة العداءين اليونانيين

أثينا  - كان رد فعل اليونان تجاه القرار  المفاجيء بتبرئة ساحة أبرز عداءين يونانيين من اتهامات رئيسية تتعلق  بالتغيب عن ثلاثة فحوص للكشف عن المنشطات من بينها فحص عشية انطلاق دورة  الالعاب الاولمبية في اثينا الاولمبية العام الماضي مريرا ولكن صامتا امس السبت.


وفي قرار مفاجيء أمس الاول الجمعة برأت السلطات الرياضية اليونانية العداء  كوستاس كنتريس ومواطنته العداءة كاترينا ثانو لتنهي قضية مستمرة منذ  ثمانية شهور بدأت قبل ساعات من حفل افتتاح دورة الالعاب الاولمبية في أثينا  في 12 اغسطس آب.


وذكرت صحيفة ايلفثيروتيبيا اليومية "الغيت كل القوانين. خرج كنتريس  وثانو نظيفين." أما صحيفة تا نيا فقالت في مقال قصير وسط صفحات الرياضة  "براءة".


وكان كنتريس (31 عاما) الفائز بذهبية 200 متر في دورة الالعاب الاولمبية  في سيدني عام 2000 وثانو (30 عاما) الفائزة بفضية مئة متر في نفس الاولمبياد  يواجهان عقوبة الايقاف لمدة عامين إذا أدينا بعد تغيبهما عن اختبارات  منشطات في تل أبيب وشيكاجو وقبل بدء دورة الالعاب الاولمبية في أثينا.


وكان العداءان أفضل أمل لبلادهما في اولمبياد أثينا.


وقالت لجنة الانضباط في اليونانية إن العداءين كانا ضحية اجراءات غير  صحيحة في طريقة ابلاغهما بموعد اختبار المنشطات.


ولكن تم ايقاف مدربهما كريستوس تزيكوس لمدة أربعة أعوام لدوره في  القضية.
أما اليونانيون الذين كانوا يشعرون انذاك بالغضب من الطريقة التي  تعاملت بها اللجنة الاولمبية الدولية مع القضية وشعروا بالاحراج قبل بدء  الالعاب يبدو عليهم الآن عدم الاكتراث بمصير العداءين.


وقال ستيليوس جريجوريو مالك متجر "كان يجب أن يصدر قرار بادانتهما  لانهما اصابا البلاد بالاحراج في وقت كان يتحتم عليهما الحرص بشكل أكبر.  ولكننا نحن اليونانيين ننسى سريعا."


وقال سائق السيارة الأجرة يورجوس هارالفتسيس "إذا كان العداءان  بريئان فلماذا تطوعا بالانسحاب من دورة الالعاب الاولمبية عندما حدث ذلك ؟  ولكني أعتقد اننا لن نعرف ابدا ما حدث بحق."


ويحق للعداءين المشاركة في السباقات إلا إذا تقدم الاتحاد الدولي لالعاب  القوى باستئناف أمام المحكمة التأديبية الرياضية.

التعليق