براءة الممثل روبرت بليك من تهمة قتل زوجته

تم نشره في الجمعة 18 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً
  • براءة الممثل روبرت بليك من تهمة قتل زوجته

 

 لوس انجليس - قضت هيئة محلفين بأن الممثل الامريكي روبرت بليك غير مذنب في الاتهام الموجه اليه بقتل زوجته بالرصاص بعد محاولته تحريض آخرين على قتلها.


    وتأثر بليك (71 عاما) الذي اشتهر في السبعينيات ببطولة الحلقات التلفزيونية البوليسية "باريتا" بالحكم بشدة ووضع وجهه بين كفيه وأجهش بالبكاء فيما يبدو أثناء تلاوة الحكم الذي أنهى محاكمة استمرت ثلاثة أشهر. وفي خارج قاعة المحاكمة وجه بليك الشكر لهيئة الدفاع التي ترافعت عنه قائلا "هذا الفريق من المحاربين الاكفاء أنقذ حياتي". كما تطرق إلى الخسائر المالية التي تكبدها أثناء المحاكمة قائلا "إذا كنتم تريدون معرفة كيفية إنفاق عشرة ملايين دولار في غضون خمس سنوات أسألوني أنا. لقد أفلست. أنا بحاجة إلى وظيفة." 


     وقال المحلفون انهم غير مقتنعين بملابسات القضية التي قدمها الادعاء ضد بليك بشأن قتل زوجته بوني لي باكلي (44 عاما) في عام 2001 والتي وصفت أثناء المحاكمة بأنها نجمة تورطت في أعمال تتعلق بالكسب غير المشروع من تجارة الجنس.


    وبالاضافة الى تبرئة بليك من تهمة القتل العمد قضت هيئة المحلفين لمحكمة مقاطعة لوس انجليس العليا ببراءته أيضا من تهمة تحريض بديل متقاعد لقتل زوجته. وفشل المحلفون في التوصل لقرار بالاجماع لتبرئة بليك في قضية أخرى متهما فيها بتحريض ممثل بديل اخر كان صديقا له على القتل. واسقط القاضي ذلك الاتهام.


    ووجهت الى بليك تهمة قتل باكلي التي تزوجها قبل ستة اشهر من مقتلها في سيارته أمام مطعم كانا قد تناولا فيه العشاء قبل دقائق في منطقة لوس انجليس.وفي حالة ادانته فإن بليك كان سيواجه عقوبة السجن مدى الحياة دون عفو مشروط.

التعليق