فاست لينك يأمل بإنهاء مشوار اللقب والرياضي مصمم على قطع الطريق

تم نشره في الجمعة 18 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً
  • فاست لينك يأمل بإنهاء مشوار اللقب والرياضي مصمم على قطع الطريق

برونزية دوري السلة تختار بين الارينا والارثوذكسي


       هل ينهي حامل لقب الموسم الماضي فاست لينك مشوار لقب دوري الدرجة الأولى لكرة السلة الموسم الحالي بسلامة هذه الليلة.. أم يقطع وصيفه الرياضي/ ارامكس الطريق عليه ويفرض جولة حاسمة الاثنين المقبل؟


ما يأمله حامل اللقب هو تكرار الفوز الذي حققه في الجولة الأولى من افتتاح الدور النهائي عندما خرج من عنق الزجاجة وفاز بفارق 3 نقاط الأحد الماضي، فيما يبدو الوصيف مصمما على قطع الطريق ووضع حد لسيطرة البطل عليه بعد ان عانده الحظ في الجولة الماضية.


        وتقام مباراة قمة اللقب عند تمام الساعة السابعة من مساء اليوم في صالة الأمير حمزة بمدينة الحسين للشباب حيث يعني فوز فاست لينك حمل الكأس للعام الثاني على التوالي، فيما يؤخر فوز الرياضي عملية التتويج الى مساء الاثنين المقبل لتقام مباراة فاصلة.وما ينطبق على قمة اللقب لا ينطبق على صراع المركز الثالث والميدالية البرونزية حيث ان فوز أي من الارثوذكسي او الارينا سيكون بمثابة اعلان الصعود الى المنصة الشرفية.


وسبق للارثوذكسي ان فاز بالمباراة الاولى لهذا الدور 88-71 الا ان الارينا رد بفوز مثير في الجولة الثانية 80-77 ما فرض الاحتكام لجولة فاصلة تقام عند تمام الساعة الخامسة من مساء اليوم في نفس الصالة.
 
فاست لينك – الرياضي
(المركز الاول 7.00)


       أكدت المباراة الماضية بين الفريقين والتي انتهت بفوز بشق الأنفس 86-83 لصالح فاست لينك ان لكل من حامل اللقب ووصيفه القدرة على امتاع الجمهور وتحقيق الانتصار.. وفي الوقت الذي يعتمد فيه فاست لينك على قدرات لاعبيه العالية في الهجوم يعتمد الرياضي على تكتيكات دفاعية فعالة ومركزة.


ويعول فاست لينك على تاريخ لقاءات الفريقين لتكرار نفس مشهد المباراة الماضية وحسم موضوع اللقب الليلة، سيما وقد نجح في الفوز في كافة اللقاءات التي جمعت بينهما حتى الآن، فيما يراهن الرياضي على قدرة لاعبيه في كسر سطوة فاست لينك وتغيير مجرى الأحداث، خصوصا وانهم قدموا مباراة رائعة في افتتاح الدور النهائي.


ويتساوى الفريقان في أطوال اللاعبين حيث ينادد زيد الخص وموسى بشير والبديل حسام لطفي من الرياضي قوة فاست لينك اسفل السلة والتي تعتمد على ايمن ادعيس والاميركي ليون سميث والبديل اشرف سمارة.


 ويتحرك على أطراف الرياضي ايمن خنفر وعيسى كامل مقابل ناصر بسام وانفر شوابسوغة جناحا فاست لينك، فيما يستعين معتصم سلامة بإيهاب امسيح ووسام الصوص لتقيد حركة صانع ألعاب فاست لينك الخطير أسامة دغلس.


ومنذ خسارته الأخيرة أمام الأرثوذكسي في نصف نهائي المربع الذهبي أدرك فاست لينك أن قدرته على ضبط إيقاع المباراة تعتمد على تعامل لاعبيه الجاد في الجانب الدفاعي أيضا.


       وأظهر صانع ألعاب فاست لينك دغلس قدرة عالية على ضبط وتدوير حركة الفريق عندما انفرد بتوزيع الكرات وتلقى معاونة كبيرة على الأطراف من خلال تحركات لا تتوقف لناصر بسام وانفر شوابسوغة.. إلا أن خط الارتكاز وجد مشاكل كبيرة لمراقبة الخص ولطفي بعد ان ارتكب ايمن ادعيس، الأكثر قدرة في فاست لينك على تهديد سلة الرياضي، أكثر من خطأ ولم ينجح سمارة في التعويض الذي جاء عن طريق الاميركي سميث صاحب المجهود المتزايد.


     ولا شك أن الأداء الدفاعي المحكم من طرف الرياضي لم يكن كافيا لتقييد حركة فاست لينك، حيث ظهرت قوة الخصوم الهجومية بعد منح ثلاثي الدائرة المساحات الكافية لتسريع الكرة على الأطراف، مما يحتم على سلامة أو الصوص أو حتى مالك خشان الذي بدأ يأخذ دورا أكبر في الفريق في التعاون مع امسيح الأكثر خبرة في تضييق الخناق على مدور الكرة أثناء الدفاع مع تفريغ الجناح الحر كامل أو خنفر لأداء دور رقابي هدفه منع الاختراق أو الثلاثيات عن الأطراف.

ورغم القدرة العالية التي تحلى بها خط ارتكاز الرياضي المكون من موسى بشير وزيد الخص من خلال القدرة على التسجيل أسفل السلة أو من المسافات المتوسطة والبعيدة، إلا أن البديل حسام لطفي نجح أكثر في الإفلات من الرقابة والتسجيل في دقائق قليلة لعبها ليساهم أكثر من مرة في عودة فريقه إلى أجواء المباراة.


وبعد كسر الحاجز النفسي في المباراة الأولى فان الفريق القادر على اكتساب الأخطاء الشخصية ولا سيما تحت السلة ستكون له الأفضلية على اعتبار أن ذلك يمنح الفرصة للتحرك بحرية أكثر والاختراق من قبل الأجنحة وخلق المساحات لتحرك صانع الألعاب في كلا الفريقين، مع التركيز على أن الأسلحة التهديفية لفاست لينك والرياضي  قادرة على إصابة السلة لحظة انكشافها من مختلف المواقع.


الأرثوذكسي – الارينا
(المركز الثالث 5.00)


     الأرثوذكسي يعوض فارق الخبرة والقدرات الفنية بينه وبين الفرق الاخرى من خلال اللعب الجماعي والتركيز في الهجوم والانتقال السريع من دفاع المنطقة الى رجل لرجل وهي الطريقة التي أثبتت نجاحها مع الارثوذكسي بشرط أن يحسن فضل النجار قراءة الخطوط العريضة لمحاورات فادي يغمور وان يغلق علي الدجاني أطراف الدائرة أمام تربصات لؤي النجار وان يستغل إياد عابدين فارق الطول بينه وبين غازي النبر او سعد الدجاني ليكون محور تحركات فريقه أثناء الهجوم.


        وعلى صعيد منطقة الخطر أسفل السلتين فقد أظهر اميركي الأرثوذكسي داريوس كوك مهارة عالية في الحجز أثناء الدفاع ما قد يعطل بعض مساهمات أجنبي الارينا الضخم جدا مولفين، وتبقى المواجهة مفتوحة بين طموح الموهوب عبد الله أبو قورة ومهارات الخبير اسلام عباس أو شقيقه الاصغر صاحب الاداء الحيوي زيد عباس.


أما الارينا، الذي استعاد روحه العالية في الأداء في المباراة الثانية مستفيدا من الخسارة الاولى، فانه قادر على استثمار قدرات لاعبيه بشكل كبير بعد أن بدأ الأجنبي مولفين يأخذ وقته الكافي داخل الملعب ويظهر تركيزا كبيرا في الدفاع والهجوم، كما يستفيد الفريق من ميولات اسلام الهجومية وقدرته على المناكفة اسفل السلة وعودة السرعة المطلوبة الى تحركات ثلاثي خط الدائرة يغمور والنبر والنجار.


      وكان الارينا قد تميز على مدار الموسمين الماضي والحالي من خلال الأداء المفتوح بالاعتماد على السرعة العالية في تحركات الفريق، وكان قادرا على فرض إيقاع السرعة على منافسيه، إلا أن اللقاءات الأخيرة ولا سيما في هذا الموسم شهدت نجاح الخصوم في فرض الأداء البطيء واستدراج الارينا لاستهلاك وقت الهجمة وهو الامر الذي يتناسب مع مقومات لاعبيه.


     ويميل فارق الطول أكثر لمصلحة الارينا داخل المنطقة بوجود مولفين الا ان الافضلية في الطول على الأطراف تصب في مصلحة الارثوذكسي من خلال عابدين وسلعوس وهو سلاح يمكن استخدامه لمنع التصويب الثلاثي من لؤي النجار وفادي يغمور، ويتاح لفضل وعلي التعاون من أجل تعطيل سرعة غازي أو سعد.


ولا بد للارينا أن يسعى لنقل الكرة إلى ملعب الارثوذكسي بأسرع وقت ممكن لتحقيق الأفضلية قبل تمركز كوك وابو قورة في مواقعهم الدفاعية، وفي حال تأخر الهجمة وتمركز الارثوذكسي في دفاع المنطقة فلا بد من الاعتماد على فارق طول مولفين في العمق. وعانى الارينا خلال المباراة الأولى من ضعف الأداء الدفاعي للاعبيه وغياب التركيز عن تحركات ثلاثي خط الدائرة في الهجوم إلا أن المباراة الثانية شهدت تحسن أداء غازي النبر ولؤي النجار وفادي يغمور مع سعد الدجاني الذي تناوب على التبديل، وقدم زيد عباس أداء ايجابيا ما ساعد على زيادة الفاعلية الهجومية أو الرقابة الدفاعية عند نزوله كبديل تحت الدائرة لشقيقه الأكبر إسلام أو مولفين وهذا الأخير تحرك خلال الدقائق الحاسمة بفاعيلة كبيرة سواء في الصد الدفاعي أو إنهاء الهجمات.


      أما الأرثوذكسي فلم يظهر نفس النشاط على أداء لاعبيه عند تطبيق رقابة دفاعية لصيقة من طرف الخصوم، ومع تقديم صانع الألعاب حلولا متوازنة في توزيع الكرات مع وجود الإسناد المستمر من الجناحين، إلا أن تحرك عمق الفريق لم يكن بالشكل الفعال تحت السلتين حيث سمح أبو قورة وكوك لمولفين من التسجيل من أغلب الفرص المتاحة.


      وفي مباراة الليلة الحاسمة سيكون على الأرثوذكسي مراجعة حساباته، وخصوصا في موضوع الرقابة الدفاعية في منطقة العمق حيث يجب مراقبة مولفين بشكل اكبر، مع تشديد الرقابة الفردية على النبر ويغمور والنجار حول الدائرة من خلال التعاون الايجابي مع فضل النجار أو بديله فليفل مع علي الدجاني وعابدين.


يشار إلى أن الارينا نجح في مقاومة ظروفه الصعبة بعد استقالة مديره الفني غيث النجار، إلا أن اختبار النجاح الحقيقي للفريقين سيكون في مباراة اليوم.

التعليق