الفاتيكان يدعو الى الامتناع عن "قراءة او شراء" رواية "شيفرة دافنشي"

تم نشره في الخميس 17 آذار / مارس 2005. 09:00 صباحاً

    الفاتيكان  - خرج الفاتيكان امس الاول عن صمته حيال موضوع رواية "شيفرة دافنشي" (دافنشي كود) داعيا المؤمنين الى الامتناع عن "قراءة وشراء" هذا الكتاب الباطني الديني الذي سجل مبيعات قياسية في العالم.


    وقال الكاردينال تارسيزيو بيرتوني لاذاعة الفاتيكان عشية اجتماع مساء امس في الاسقفية في جنوى حول الكتاب "لا تقرأوا ولا تشتروا "شيفر التشهير بشخصية تاريخية تنبع مكانتها وشهرتها من تاريخ الكنيسة والبشرية".


    وعبر بيرتوني المتمسك بنقاء الكاثوليكية ويعد من الخلفاء المحتملين للبابا يوحنا بولس الثاني عن آسفه لانتشار الكتاب بين الشبان، موضحا ان ذلك "امر مؤلم ورهيب".


   وتابع ان "هناك امرا متداولا في المدارس هو انه يجب قراءة هذا الكتاب لفهم كل ديناميكية التاريخ وحالات التلاعب التي قامت بها الكنيسة". واكد "لاحظنا انتشاره في المدارس لذلك اتخذنا اجراءات للتحدث عنه"، موضحا ان "المكتبات الكاثوليكية تشكو من انها مضطرة لتوفير كميات كبيرة من هذا الكتاب لكسب المال".  ورأى ان "استراتيجية حقيقية للتسويق تقف وراء انتشار هذه الكتلة من الاكاذيب".


     يذكر ان الكتاب الذي ألفه دان براون سيتحول الى فيلم سينمائي العام المقبل، مطروح للبيع في المكتبات منذ آذار (مارس) 2003 وبيعت حوالي عشرين مليون نسخة منه في جميع انحاء العالم.


     ويروي الكتاب مغامرات استاذ في علم الرموز روبرت لانغدون ضد ممثلين لمؤسسة كاثوليكية قوية وتتمتع بنفوذ كبير (ال"اوبوس ديي") يشكلون "الاشرار" في التاريخ وسط نشاطات طوائف سرية ورموز مخفية في لوحات فنية في متحف اللوفر الفرنسي.


     ومحور الخلاف في الرواية هو شابة سليلة اسرة عريقة متحدرة من زواج يسوع المسيح ومريم المجدلية واحفادهما. ويركز الكاتب على ان الكنيسة سعت الى كتمان الحقيقة.

التعليق