تأهل أغاسي وروديك للدور الرابع من بطولة إنديان ويلز

تم نشره في الأربعاء 16 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً
  • تأهل أغاسي وروديك للدور الرابع من بطولة إنديان ويلز

تنس حول العالم

 إنديان ويلز - استغرق النجم الاميركي المخضرم أندريه أغاسي نحو نصف الساعة لتنشيط وتحسين أدائه ولكنه ما لبث أن نجح في ذلك حتى فرض سيطرته على منافسه الروماني أندريه بافيل ليفوز عليه 6-3 و6-4 في الدور الثالث من بطولة إنديان ويلز لتنس الاساتذة البالغ مجموع جوائزها 5.1 مليون دولار مساء أول أمس الاثنين.


 ولم يواجه أغاسي الذي سبق له الفوز بالبطولة الاميركية أي عوائق جوية مثل الرياح العاتية التي زادت من صعوبة المباريات بالنسبة للمصنفين الاخرين بالبطولة أول أمس، كما لم يواجه أي تهديد من منافسه الروماني الذي كسر أغاسي إرساله في المجموعة الاولى ليتقدم عليه (4-2) وأنقذ بافيل نقطة حاسمة في الشوط التاسع من المجموعة الاولى ولكن هذا لم يمنع أغاسي من حسمها لصالحه في النهاية، ويقابل اغاسي في الدور الرابع الأرجنتيني جويرمو كوريا المصنف الخامس الذي فاز على التايلاندي بارادورن سريتشافان 6-4 و6-2.


 وقال أغاسي بعد المباراة: الامر كله يعتمد على الاداء بثقة.. يجب أن أضرب الكرة باقتناع وأن اتخذ القرارات الصائبة للفوز بهذه المباريات، أشعر بالرضاء عن أدائي اليوم.


 وعن بافل قال أغاسي: إنه يلعب بشكل جيد للغاية من شتى انحاء الملعب، احتجت أن أضرب كراتي بدقة وأسيطر على مجريات اللعب وكنت أعلم أن المستوى سيكون متقاربا في هذه المباراة.


 في الوقت نفسه تأهل الاميركي آندي روديك المصنف الثالث بالبطولة إلى الدور الرابع منها بأقل مجهود حيث كانت الظروف الجوية العاصفة قد بدأت تهدأ مع وصول مباراته إلى مراحلها النهائية، وتغلب روديك على التشيكي ييري نوفاك 6-1 و6-2 في 45 دقيقة فقط، وقال روديك الذي حقق 16 فوزا مقابل هزيمتين منذ بداية الموسم الحالي: كان الامر أسهل مما توقعت اليوم، فمع هذه الظروف الجوية كان الامر صعبا بالنسبة للجميع.. كنت محظوظا لانني لعبت في الستاد فلا أعتقد أن الرياح كانت قوية هناك بالقدر نفسه كما كانت خارجه (بالملاعب المفتوحة).


 وأضاف روديك: لا أعتقد أنك قد تتوقع قط أن تفوز بمباراة في إحدى بطولات سلسلة الاساتذة بهذه السهولة، لاشك أنك تتوقع أن تكون هذه المباريات أكثر صعوبة من ذلك.


 من ناحية أخرى تغلب البريطاني تيم هينمان على الظروف الجوية ورمال صحراء كاليفورنيا التي تهب على ملاعب التنس في إنديان ويلز ونجح في التأهل إلى الدور الرابع للبطولة بفوزه على النمساوي يورغن ميلتسر 7-5 و6-4 في الدور الثالث للبطولة أول أمس، واعترف هينمان بأنه احتاج لبذل جهد كبير بعد أن ساءت الاحوال الجوية على الرغم من الشمس التي سطعت على مدار الاسبوع الماضي، واستغرق هينمان ساعة واحدة و23 دقيقة لتحقيق الفوز الثامن له في الموسم الحالي بتغلبه على ميلتسر.


 وقال هينمان (30 عاما): أصبح الامر يعتمد على من سيصاب بالاحباط أولا.. لقد سنحت لي فرص عدة ولكن في مثل هذه الظروف الجوية يصعب بشدة أن تلعب دون ارتكاب أخطاء أو دون أن تسنح لخصمك فرص مماثلة.


 وحقق الالماني نيكولاس كيفر مفاجأة كبيرة حيث أطاح بالارجنتيني جاستون غاوديو المصنف الثامن بالبطولة من الدور الثالث بتغلبه عليه 6-3 و6-1، بينما تأهل الارجنتيني ديفيد نالبانديان المصنف العاشر بالبطولة إلى الدور الرابع بتغلبه على السويدي يوناس بيوركمان 6-1 و3-6 و6-1، وفاز الاسباني تومي روبريدو على السويدي توماس إنكفيست 4-6 و6-2 و7-6.


 وفي الدور الثالث من منافسات السيدات، اهتزت ديفنبورت المصنفة اولى في العالم وخسرت المجموعة الثانية في لقائها مع مواطنتها ميغان شونيسي لكنها حسمته 6-3 و3-6 و6-3، وحققت الروسية الشابة ماريا شارابوفا (17 عاما) فوزها العاشر على التوالي حين تغلبت على مواطنتها دينارا سافينا 6-2 و6-3، وهي مرشحة لبلوغ ربع النهائي على حساب الكولومبية فابيولا زولواغا التي اقصت بطلة عام 2002 السلوفاكية دانييلا هانتوتشوفا المصنفة في المركز الثالث عشر 6-3 و6-2، وقالت شارابوفا: بعد أن كان الحصول على نقطة يحتاج لفترة أطول هدأت الرياح واعتقدت أن مستواي أصبح أكثر ثباتا.


 وفازت ايضا الروسية ناديا بتروفا السادسة على الاميركية ليزا رايموند 6-7 (7-9) و6-3 و6-3، والفرنسية ناتالي ديشي السابعة بصعوبة على الاسترالية سامنتا ستوسور 6-4 و6-7 (9-11) و7-6 (7-4).


 وتقدمت الفرنسية ماري بيرس الى الدور الرابع بعدما انهت مغامرة الشابة التشيكية نيكول فايديسوفا (15 عاما) 6-4 و6-4، فيما تابعت الاوكرانية فيكتوريا كوتوزوفا والاميركية جيسيكا كيركلاند مغامرتهما بفوز الاولى على الاميركية ايمي فرايزر 6-3 و6-3، والثانية على مواطنتها جيل كرايباس بالنتيجة ذاتها.
لينتسكايا وعصير التفاح!


 برغم مواصلة تقدمها ببطولة إنديان ويلز الا أن القلق بدأ يتسلل إلى نجمة التنس الروسية الشابة إفيغينا لينتسكايا حول وجود نقص في مشروب عصير التفاح في أغلب مطاعم الولايات المتحدة، وكانت لينتسكايا إحدى اللاعبات الروسيات الصاعدات اللاتي اجتحن ملاعب التنس العالمية في السنوات القليلة الماضية قد فجرت مفاجأة كبيرة ببطولة إنديان ويلز بالاطاحة بالفرنسية اميلي موريسمو المصنفة الثانية على العالم من الدور الثاني للبطولة الاميركية.


 ومع ذلك فإن لينتسكايا (18 عاما) مازالت تواجه أوقات عصيبة بالبطولة الاميركية وتشعر بالاحباط بسبب افتقادها لعصير التفاح، واعترفت لينتسكايا التي تكتب الشعر بوجود مشكلة حقيقة قائلة: إنها مشكلة كبيرة.. فأي مكان أذهب إليه في الولايات المتحدة لا أجد فيه عصير التفاح.. أكاد أجن بسبب هذا الامر، فهو (عصيرالتفاح) لا يتوافر إلا في الاسواق التجارية أما في المطاعم فلا يوجد سوى عصير البرتقال والتوت البري، إن التوت البري ليس سيئا، لا بأس به فقد بدأت أعتاد عليه.


 ولينتسكايا هي طفلة وحيدة لاب فيزيائي وأم فنانة، وقد تعلمت اللغة الانجليزية منذ صغرها مما أهلها لكتابة الشعر بها، وتقول لينتسكايا: أحب كتابة القصائد، كما أحب القصص.. لدي شخصية فنية نوعا ما، أحب قضاء وقت فراغي وسط الطبيعة فأنظر حولي ثم أكتب قصائد عما أراه.


 وأوضحت لينتسكايا أن أفضل بقاعها الهادئة هي الغابة القريبة من منزلها، وأشارت إلى أنها بدأت تكتب الشعر بعد سنوات قليلة من بدء ممارستها للتنس عندما كان مضرب التنس بحجمها تقريبا، وقالت: بدأت أكتب قصائدي الاولى عندما كنت في الثانية عشرة من عمري ولكنها لم تكن جيدة..

 وعندما بلغت 13 أو 14 عاما أصبحت قصائدي المكتوبة بالروسية جيدة جدا، ثم بدأت أكتب بالانجليزية.. ولكنني لست على القدر نفسه من الكفاءة في الكتابة بالانجليزية.


 وأضافت لينتسكايا أنه لا يوجد في أسرتها من يتمتع بموهبة كتابة الشعر مثلها وقالت: إن أمي فنانة بسبب دراستها، فهي ترسم ولكن لا أحد من أسرتي يكتب الشعر.


كويرتن ينفصل عن مدربه


 يبدأ لاعب كرة المضرب البرازيلي المخضرم غوستافو كويرتن تحديا جديدا بعدما قرر الانفصال عن المدرب لاري باسوس الذي اشرف عليه 15 عاما متتاليا قاده خلالها الى التتويج 3 مرات في بطولة رولان غاروس الفرنسية، ثاني البطولات الاربع الكبرى، وصرح كويرتن في بيان: امضيت 15 عاما من النجاح في ملاعب كرة المضرب ونجحت في ان اكبر بفضل لاري باسوس ووجوده الى جانبي، لكن بعد هذه المدة الطويلة شعرت بالرغبة في خوض تجربة مختلفة والسفر دون مدرب.


 واضاف كويرتن الذي يتعافى من اصابة في وركه ابعدته منذ ايلول/سبتمبر الماضي: في البداية، الشعور بغياب لاري سيكون امرا جديدا علي، لكن حتى ولم يكن الى جانبي فان الفضل في كل ما ساقوم به يعود اليه، لانه هو من اكتشفني وهو من جعلني لاعب كرة مضرب.


 من جانبه، صرح باسوس انه يقبل بقرار كويرتن وانه يدرس عدة عروض، وقال: اقبل بقرار غوستافو واعتقد بانه ناضح ما فيه الكفاية من اجل متابعة طريقه الخاص.


 وكان كويرتن احرز باشرف باسوس 20 لقبا 3 منها كبيرة في رولان غاروس اعوام 97 و2000 و2001، اضافة الى بطولة الماسترز عام 2000 واحتل صدارة التصنيف العالمي للاعبين المحترفين مدة 43 اسبوعا.

التعليق