قمة عربية بين الريان والسالمية في الجولة الثانية

تم نشره في الأربعاء 16 آذار / مارس 2005. 09:00 صباحاً
  • قمة عربية بين الريان والسالمية في الجولة الثانية

دوري أبطال آسيا

 نيقوسيا - تسعى فرق الى تعزيز صدارتها لمجموعاتها واخرى الى التعويض اليوم الاربعاء في الجولة الثانية من الدور الاول لدوري ابطال اسيا في كرة القدم المقررة.


  وتبرز في هذه الجولة اربع مواجهات عربية-عربية تجمع الريان القطري مع السالمية الكويتي، والوحدة السوري مع الشباب السعودي، والكويت الكويتي مع السد القطري، والاهلي السعودي مع الجيش السوري، ويشارك في الدور الاول 28 فريقا وزعت على سبع مجموعات، ويتأهل بطل كل مجموعة فقط الى الدور ربع النهائي ينضم اليها الاتحاد السعودي الذي اعفي من خوض الدور الاول كونه بطل النسخة الماضية، ويذكر انها النسخة الثالثة من دوري ابطال اسيا، حيث كان العين الاماراتي فاز بالنسخة الاولى، قبل ان يخلفه اتحاد جدة.


 المجموعة الاولى


  يستضيف الريان القطري السالمية الكويتي في مباراة مهمة للطرفين، فالاول كان تغلب على الشرطة العراقي (3-1) في الكويت، والثاني خسر امام باس الايراني في طهران (1-2) في الجولة الاولى، ويأمل الريان في الفوز على ضيفه خصوصا ان المباراة تقام على ارضه وبين جمهوره الذي قد يلعب دورا بارزا فيها لانه احد الاندية التي تحظى بشعبية كبيرة في قطر، لان خسارة جديدة قد تصعب موقفه في المجموعة التي يتأهل بطلها فقط الى ربع النهائي.


  وسيعتمد المدرب الدنماركي لارسن خطة هجومية من دون شك لخطف هدف مبكر معولا على عدد بارز من اللاعبين منهم البرازيلي سوني اندرسون والجزائري علي بن عربية والهولندي فرانك دي بور، فضلا عن ناصر كميل وعلي المري ووليد جاسم وغيرهم، ويشارك ثلاثة لاعبين اجانب مع كل فريق حسب لوائح الاتحاد الاسيوي.


  من جهته، يأمل السالمية بتحقيق الفوز لرفع رصيده الى ست نقاط او خطف نقطة التعادل على الاقل لعويض اخفاقه في الدوري المحلي، حيث يعول المدرب المجري لاسلوفاتش على بعض اللاعبين القادرين على تحقيق ذلك كالنيجيري تشارلز داغو ومحمد البريكي وعلي عبد الرضا ونواف المرطة، وقال رئيس نادي السالمية الشيخ احمد اليوسف: يتطلع فريقنا الى تحقيق نتيجة ايجابية على ارض الريان حتى يواصل مشواره بنجاح خاصة بعد الفوز الثمين على الشرطة العراقي والعرض الطيب الذي قدمه الفريق، أتمنى ألا تكون صحوة الريان على حساب السالمية.


 المجموعة الثانية


  يخوض العين الاماراتي بطل النسخة قبل الماضية اختبارا صعبا ضد اصفهان الايراني في طهران يسعى من خلاله الى حصد نتيجة ايجابية تبقيه في صدارة المجموعة، وكان العين فاز على الوحدة السوري (3-0)، فيما تعادل اصفهان مع الشباب السعودي (1-1) في الجولة الاولى.


  ويضم العين بقيادة المدرب التشيكي ميلان ماتشالا نخبة من نجوم الكرة الاماراتية ابرزهم حميد فاخر وغريب حارس وسبيت خاطر ورامي يسلم، فضلا عن المحترفين البرازيلي اديلسون والعماني احمد مبارك، ويستمر غياب العاجي ابو بكر سانوغو بسبب الاصابة،   وقال مساعد المدرب محمد المنسي: حققنا فوزا كبيرا على الوحدة سيكون حافزا لنا لتقديم الافضل وتأكيد جدارتنا بصدارة المجموعة، المباراة صعبة لانها تعني الكثير للفريقين خصوصا ان اصفهان سيلعب على ارضه وبين جمهوره.


  وفي مباراة ثانية، يستضيف الوحدة الشباب ويسعى الى تعويض خسارته امام العين للدخول بقوة في المنافسة على بطاقة التأهل لكن مهمته لن تكون سهلة ضد متصدر الدوري السعودي الساعي الى تعويض اهداره نقطتين على ارضه امام اصفهان، واعترف مدرب الوحدة، اليوغوسلافي نيناد، ان مستوى دوري ابطال اسيا اعلى من مستوى الكرة السورية، واكد ان فريقه يعاني من الارهاق نتيجة كثافة الارتباطات المحلية والخارجية والتي لم تتح له فترة للراحة ولتصحيح الاخطاء، لكن قائد الفريق حسام السيد اكد ان فريقه سيحاول محو الصورة السلبية التي ظهر عليها امام العين خصوصا انه سيلعب على ستاد العباسيين امام جمهوره الكبير.


  ويرجح ان يزج نيناد بتشكيلة هجومية لان خيار له سوى الفوز ان اراد العودة الى اجواء البطولة والتشكيلة المحتملة تضم بدر الدين الازور- حسام السيد وينال اباظة ورأفت محمد وغسان معتوق ومعتصم علايا واياد مندو وماهر مصطفى وماهر السيد وموسى تراوري ونبيل الشحمة، وكان الوحدة تعادل السبت الماضي مع مضيفه تشرين في اللاذقية (1-1)، وذلك في ختام المرحلة السابعة عشرة من الدوري السوري، ويحتل المركز الخامس برصيد 17 نقطة.


 المجموعة الثالثة


  يخوض الكويت الكويتي مواجهة قوية مع ضيفه السد القطري، ويتصدر السد المجموعة برصيد ثلاث نقاط بفارق الاهداف امام نيفتشي الاوزبكستاني، يليهما الكويت والاهلي الاماراتي من دون نقاط، وسيكون الكويت مطالبا بالفوز لتعويض خسارته في مباراته الاولى امام مضيفه نيفتشي (0-1) في طشقند تجنبا لضعف امله في خطف بطاقة التأهل الى الدور المقبل كما حصل في دوري ابطال العرب حيث حصل على نقطة واحدة فقط واحتل المركز الاخير في المجموعة الاولى.


  وتراجعت نتائج الكويت في الفترة الاخيرة لغياب اللاعبين الدوليين المنضمين الى المنتخب الكويتي الذي يستعد لتصفيات كأس العالم 2006، وقبل مباراته مع السد، سقط الكويت في فخ التعادل السلبي مع التضامن في الدوري المحلي ويحتل المركز الرابع برصيد 14 نقطة بفارق 4 نقاط خلف القادسية المتصدر وحامل اللقب، لكنه يملك مباراة مؤجلة مع الشباب.


  وسيعتمد مدرب الكويت الالماني ثيو بوكير على اللاعبين الدوليين الذين تخلفوا عن المغادرة مع المنتخب الى المعسكره التدريبي في العين، على ان يلتحقوا بعد المشاركة مع فريقهم، ويشكلون الركيزة الاساسية للفريق وهم الحارس خالد الفضلي ويوسف اليوحة ويعقوب الطاهر وحسين حاكم وفهد عوض ووليد علي واحمد صبيح وبشار عبد الله وفرج لهيب، اضافة الى وجود البحرينيين طلال يوسف وحسين بابا والبرازيلي كابرال.


  في المقابل، يسعى السد الى مواصلة بدايته الجيدة وتعزيز صدارته للمجموعة بعد فوزه على الاهلي (2-0)، رغم ان مهمته لن تكون سهلة، واكد مدير كرة القدم في النادي القطري سالم العلي: ان نقاط المباراة مهمة جدا في هذه البطولة وتحقيق نتيجة ايجابية سيكون دافعا معنويا قويا في المباريات المقبلة، فريق الكويت يضم مجموعة من اللاعبين المميزين ويضم مجموعة من اللاعبين الشباب واصحاب الخبرة ونستطيع تقديم عرضا جيدا في المباراة.


  ويغيب عن السد الدولي وسام رزق لعدم شفائه من الاصابة وقد ارتأى المدرب الصربي بورا ميلوتينوفيتش عدم المجازفة والدفع به حتى يكتمل شفاءه، لكنه يعول بدوره على الحارس محمد صقر وحسين ياسر القادم من ليماسول القبرصي (سجل هدفي الفوز في مرمى الاهلي الاماراتي في الجولة الاولى) وسعود فتح وجفال راشد والمغربي سعيد شيبو والايراني حسين الكعبي والكولومبي كارلوس تينيورو.


  من جهته، سيحاول الاهلي الاماراتي انتزاع النقاط الثلاث على ارضه وبين جمهوره عندما يلتقي نيفتشي الاوزبكستاني، وهي المباراة الثانية له بقيادة مدربه الجديد الالماني وينفريد تشايفر، مدرب منتخب الكاميرون السابق، ويضم الاهلي عددا من النجوم المحليين البارزين منهم سالم خميس وفيصل خليل، فضلا عن التونسي علي الزيتوني والنيجيري الياسا كابيرو والايراني علي كريمي.


 المجموعة الرابعة


  يلتقي الاهلي السعودي مع الجيش السوري على ستاد الأمير عبد الله الفيصل في جدة ويسعى الى تحقيق فوزه الثاني على التوالي بعد ان كان تغلب على الزوراء العراقي (2-1)، فيما يريد الجيش بطل كأس الاتحاد في الموسم الماضي محو آثار خسارته امام باختاكور الاوزبكستاني (0-2) في الجولة الاولى وانتزاع التعادل على الاقل.


  وبسبب عدم مشاركة الدوليين نايف القاضي وتيسير الجاسم وصاحب العبد الله، استدعى البرازيلي جينيو مدرب الأهلي المخضرم محمد الخليوي ووليد عبد ربه لدعم خطي الدفاع والهجوم، وسيطلب من البرازيلي روجيرو القيام بدور صانع الالعاب، كما سيزج بمواطنه أوليفيرا لدعيم الهجوم مع وليد عبد ربه، ويبدو الجيش مصمما على تحقيق نتيجة جيدة حيث قال مدربه الروماني كوستيكا: سنلاقي الاهلي السعودي بكافة اسلحتنا ولن ندع المركب يسير بنا كما سار بلقاء باختاكور.


  وسيدخل مدرب الجيش حسب قوله تعديلات على تشكيلته لمباراة الاهلي في محاولة لرسم صورة جديدة حيث أضاف كوستيكا: لعل وعسى يتغير شكل واداء الفريق وان تكون فرصة للاعبين لاثبات ذاتهم ولا فان الفشل بانتظارنا.


  ويتوقع ان يبقي المدرب على محمد بيروتي في حراسة المرمى بعد تألقه في المباراة الماضية رغم الخسارة، وعلى كل من طارق جبان ومحمد خلف وعلي دياب كثلاثي في الدفاع، واياد الحلو ورغدان شحادة ونهاد الحاج وعادل عبدالله وماجد الحاج في الوسط، ومحمد زينو واحمد حريري في الهجوم.


  اما الزوراء فيخوض اختبارا صعبا ضد باختاكور في طشقند ويتعين عليه اللعب بحذر لتجنب خسارة ثانية على التوالي.


برنامج مباريات الجولة الثانية


- المجموعة الاولى
:
الشرطة العراقي - باس الايراني (1-1)
الريان القطري - السالمية الكويتي (17:30)


- المجموعة الثانية:
اصفهان الايراني - العين الاماراتي (13:30)
الوحدة السوري - الشباب السعودي (15:00)


- المجموعة الثالثة:
الاهلي الاماراتي - نيفتشي الاوزبكستاني (19:30)
الكويت الكويتي - السد القطري (19:00)


- المجموعة الرابعة:
الاهلي السعودي - الجيش السوري (14:30)
باختاكور الاوزبكستاني - الزوراء العراقي (13:30)


(جميع المباريات بتوقيتنا المحلي)

التعليق