المؤسسون: الهيئات المتلاحقة انشغلت بتحقيق المكاسب الذاتية لها على حساب دورها الحقيقي

تم نشره في الأحد 13 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً
  • المؤسسون: الهيئات المتلاحقة انشغلت بتحقيق المكاسب الذاتية لها على حساب دورها الحقيقي

"تجمع الحوار الديمقراطي" في رابطة الكتاب يطرح بيانه كخيار ثالث تمهيدا للانتخابات المقبلة

 عمان-وصف "تجمع الحوار الديمقراطي" الذي انبثق مؤخرا في رابطة الكتاب الاردنيين كتيار ثالث في بيانه الاول الحركة الثقافية بأنها بطيئة ومتعثرة وغير مؤثرة في الحياة السياسية والاجتماعية والتربوية.


 والتجمع الذي يضم في عضويته: د. محمد القواسمة, ود. محمد عبيد الله، د. سلوى عمارين،عبد الناصر رزق، عبد الهادي النشاش، جهاد هديب، محمد جميل خضر، محمد عوض الله، مخلد بركات، موسى حوامدة، مؤيد ابو صبيح، هند التونسي، عمار الجنيدي، زهير زقطان، وليد سليمان، هيثم سرحان، عثمان حسن وجميلة عمايرة، حمّل رابطة الكتاب مسؤولية عدم رفع سوية المشهد الثقافي المحلي  من جهة، وعدم تحقيق مكتسبات حقيقية للاعضاء من جهة اخرى.


وعدد اعضاء "تجمع الحوار" الاسباب التي ادت بالرابطة "الى غياب دورها الفاعل على الساحة الثقافية"، محملين الهيئات الادارية التي توالت على الرابطة في السنوات الماضية "مسؤولية الاخفاقات التي يعيشها اعضاء الرابطة، الذين اكتشفوا انشغال تلك الهيئات بتحقيق الاهداف الذاتية لاعضائها"، لافتين الى ان هذه "الهيئات استطاعت عبر تكتيكاتها المعروفة ان تكوّن انصارا وموالين يحققون لها النصاب الكافي للنجاح في الانتخابات وسط شعارات مبتذلة لكثرة تكرارها".


وتطرق اعضاء "تجمع الحوار" الى الهيئة الادارية الحالية لرابطة الكتاب التي بحسب ما قالوا انها "اعادت سلسلة الاخطاء السابقة، بل وضاعفت منها باستحداث لجنة تأديب الكتاب والتهديد بفصلهم"، مشيرين الى ان هذه "الهيئة غدت تمارس القمع، وكأنها سلطة فاشية او مخفر قمعي او حزب سياسي لا يعترف الا بأعضائه فقط، وهذا يفسر سلسلة الاستقالات التي شهدتها الرابطة مؤخرا"، مبينين انه و"في خضم هذه الاوضاع فشلت الرابطة في تحقيق المكاسب المهنية المهمة، وبهت دورها في تحقيق التواصل سواء مع اعضاء الهيئة العامة او مع المؤسسات الثقافية الوطنية والعربية".


واكد البيان على ان "مهمته إلقاء الضوء على تجمع جديد غير حزبي يطرح برنامجا واقعيا لتحريك الواقع الثقافي، وتعزيز دور الاعضاء المهمشين الذين غيبهم الصراع في الهيئة الادارية من دون ان يكون لهم اهمية بين زملائهم".
ويقوم برنامج تجمع الحوار الديمقراطي على "السعي الجاد لتحقيق مكاسب مهنية للكتاب تضمن لهم الحياة الحرة الكريمة كالتأمين الصحي والاسكان والتفرغ، والعمل على الغاء اللوائح والقوانين واللجان التي تكبل حرية الكتاب وتحد من مساحة التعبير لديهم، كاللجنة التأديبية التي شكلتها الهيئة الادارية للرابطة مؤخرا، والعمل الدؤوب على تفكيك بنى الشللية في الرابطة، والتعامل مع  الكتاب دون تمييز او اعتبار للصنمية وعبادة الاشخاص، والالتزام بالقيم والاسس التي قامت عليها الرابطة بصفتها جزءا من حركة التحرر العربية التي تناضل من اجل ترسيخ ثقافة وطنية ديمقراطية مناهضة لثقافة العولمة، ورافضة كل اشكال الظلم والاضطهاد والتطبيع"، اضافة الى الانفتاح على المؤسسات الثقافية وتبني الخطط، ووضع البرامج التي تكفل التواصل مع الجماهير.

التعليق