افتتاح معرض" إعادة اعمار مكتبات العراق"

تم نشره في الجمعة 11 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً
  • افتتاح معرض" إعادة اعمار مكتبات العراق"

 


 بالنيابة عن وزير الثقافة اسمى خضر، افتتح أمين عام وزارة الثقافة احمد خوالدة  صباح أمس معرض كتاب "إعادة إعمار مكتبات العراق "الأول، الذي جاء بمشاركة 300 دار نشر عربية وأجنبية،منها 60 دار نشر أردنية.

وياتي المعرض الذي يضم  زهاء 100 ألف عنوان بتنظيم من مؤسسة "مؤاب للمعارض الدولية المتخصصة" في الأردن وبالتنسيق مع جامعة بغداد.وتتواصل فعالياته حتى العشرين من الشهر الجاري.


 كتب المعرض حملت الطابع الأكاديمي ،ولم يكن هناك وجود ملحوظ للكتب السياسية . الامر الذي فسره صاحب الزبيدي من "مكتبة دجلة" وهي المكتبة العراقية الوحيدة المشاركة في المعرض بالقول: ليس هناك أي تحفظ يذكر على أي كتاب سياسي في العراق ،الا ان هذا المعرض يختص بالجانب الأكاديمي الهادف لرفد الجامعات العراقية بما تحتاجه من كتب.


مدير المتابعة والتنسيق في جامعة بغداد د.محمد العتابي اشار إلى وجود لجنة متخصصة تشرف على اختيار الكتب التي سيتم شراؤها لتوفيرها لطلبة الجامعات العراقية، بعد ما تعرضت له المؤسسات العلمية العراقية من دمار ونهب بعد الاحتلال، مؤكداً على أن جهود الخيرين من ابناء العراق مكنتهم من إعادة 80% من المفقود والتالف من مخزون الكتب الأكاديمية .


 اما أمين عام المكتبة المركزية ماجد محمد، فأكد بأن الجامعات العراقية تسعى لرفد مخزونها بآخر الإصدارات العلمية والأكاديمية في العالم، وبحسب محمد فإن جامعة بغداد التي تأسست مكتبتها بعد تأسيس الجامعة بعامين في 1959 تمتلك  750 ألف كتاب بمختلف التخصصات و 2000 عنوان دورية و20 ألف رسالة ماجستير ودكتوراة. وتسعى  إلى أتمتة أعمالها وتجهيز دليل بالرسائل الجامعية في العراق.


ومن جهة أخرى ينتظر ممثلو بعض دور النشر المشاركة في المعرض تحقيق مكاسب مادية  معقولة ، بعقد اتفاقيات لتزويد الجامعات العراقية والبالغ عددها عشرين جامعة بالكتب المتخصصة .


وبحسب المشاركين في المعرض فلا تبدو اجراءات تزويد الجامعات العراقية بالكتب واضحة لغاية الآن، إلا أن محمد الحواري من دار الشروق يأمل في أن تكون الأردن هي الدولة الأولى المزودة للكتب في جامعات العراق.

التعليق