الضحك كالرياضة مفيد للقلب والاكتئاب يعزز خطر الوفاة

تم نشره في الخميس 10 آذار / مارس 2005. 09:00 صباحاً
  • الضحك كالرياضة مفيد للقلب والاكتئاب يعزز خطر الوفاة

 

الولايات المتحدة -  اظهرت ابحاث اجراها فريقان طبيان ان الضحك مفيد للقلب في حين يعزز الاكتئاب مخاطر الوفاة، كما اكد الباحثون خلال مؤتمر "جمعية القلب الاميركية" السنوي المنعقد في اورلاندو في ولاية فلوريدا.


    وتعادل فوائد الضحك اليومي بالنسبة لجهاز القلب والشرايين فوائد التمارين الرياضية، كما يقول الطبيب مايكل ميلر الذي اشرف على الابحاث مؤكدا ان الضحك ينشط الدورة الدموية.


    اما الطبيبة وين جيانغ من جامعة كارولينا الشمالية فقد اكدت من جهتها ان الاكتئاب الذي يترافق عادة مع اسلوب حياة غير صحي يتثمل في الافراط في التدخين وشرب الخمر والاسراف في تناول العقاقير الطبية، يزيد خطر الوفاة بنسبة 44$، وذلك استنادا الى دراسة اجريت على حوالي الف شخص تعرضوا لأزمات في القلب والشرايين.


     وقال ميلر "ان نسبة التغيير الكبيرة التي رصدت في بطانة الشرايين لدى الاشخاص الذين يضحكون مماثلة الى حد كبير التغيير الذي نلحظه لدى الاشخاص الذين يمارسون نشاطا رياضيا شاقا".


     لكنه اضاف "ان هذا لا يعني اننا ننصح بوقف التمارين الرياضية وانما ننصح بالضحك ربع ساعة يوميا مع ممارسة الرياضة ثلاث مرات اسبوعيا فذلك من شأنه ان يعود بفوائد ايجابية على القلب".


    ولإجراء ابحاثه، عرض ميلر مقاطع من فيلمين احدهما فكاهي والثاني فيه توتر شديد، على مجموعة من عشرين رجلا وامرأة من الشباب وجميعهم في صحة جيدة. وبينت القياسات التي اجريت على المجموعة ان كمية الدماء التي تضخها الشرايين انخفضت بنسبة 35$ لدى 14 شخصا من العشرين لدى مشاهدتهم الفيلم الثاني. وبالمقابل، ارتفعت كمية الدم التي تضخها الشرايين بنسبة 22$ لدى مجمل الاشخاص تقريبا (19 شخصا) لدى مشاهدتهم الفيلم الاول.
     وقال ميلر امام المشاركين في المؤتمر "بما ان الغشاء الداخلي للشرايين هو المكان الاول التي تتشكل فيه الترسبات المسببة لتصلب الشرايين، وعلى ضوء الابحاث التي اجريناها، يمكننا القول بأن الضحك يلعب دورا هاما في تقليص مخاطر الاصابة بأزمة قلبية".


     لكن ميلر لم يتمكن من تحديد السبب الفيسيولوجي الذي يجعل من الضحك امرا مفيدا للقلب. وتساءل العالم "هل يحدث ذلك نتيجة حركة عضلات الحجاب الحاجز الفاصل بين القفص الصدري والجهاز الهضمي ام ان الضحك يؤدي الى افراز مادة كيميائية في النسيج العصبي مثل مادة اندورفين (المخففة للالم)". لكنه اشار الى دور قد يلعبه اوكسيد النتروجين المعروف بأنه يساعد في توسيع بطانة الشرايين. واضاف "ان الضغط النفسي من شأنه تعطيل افراز هذه المادة ما قد يتسبب بتقلصات في الشرايين".


     وقالت الطبيبة جيانغ ان "العلاقة بين الاكتئاب وزيادة خطر الوفاة مرتبطة بعوامل اخرى كالعمر والوضع الاجتماعي"، كون الشخص متزوجا ام يعيش بمفرده. واضافت جيانغ "ان نصف الذين يعانون من مشاكل في الدورة الدموية تقريبا يموتون بعد خمس سنوات من تشخيص مرضهم اما الذين يعانون من اكتئاب في الوقت نفسه فهم معرضون بنسبة اكبر (44$) للوفاة في وقت ابكر" اي قبل خمس سنوات.


      ولم تتمكن جيانغ من تحديد الاسباب العلمية لهذه الظاهرة الا انها ربطت ذلك بأسلوب حياة "خطر" يتبعه المكتئبون الذين "يدخنون في غالب الاحيان، وهم يتبعون نظاما غذائيا سيئا".


      لكن اهمية البحثين المقدمين في اظهارهما اثر الوضع النفسي على صحة الانسان.


وكان علماء اميركيون نشروا دراسة في شهر شباط الماضي في مجلة "نيو انغلند جورنال اوف مديسين" بينت وللمرة الاولى، وجود عوارض مرضية تصيب القلب مرتبطة بالمشاعر وأطلقوا عليها اسم "مرض القلوب المحطمة".

التعليق