الفيصلي يودع دوري أبطال العرب بخسارة أمام الاسماعيلي

تم نشره في الجمعة 4 آذار / مارس 2005. 09:00 صباحاً
  • الفيصلي يودع دوري أبطال العرب بخسارة أمام الاسماعيلي


اختتم فريق النادي الفيصلي لكرة القدم مشواره في الدور الثاني من بطولة دوري ابطال العرب بخسارة امام الاسماعيلي المصري 2/1 في المباراة التي اقيمت امس في الاسماعيلية وانتهى شوطها الاول بالتعادل السلبي، حيث سجل للاسماعيلي محمد اليماني د (54)، ويوسف جمال د(58)، فيما سجل هدف الفيصلي الوحيد مؤيد سليم د(87).


وبذلك يكون الفيصلي قد خرج من الدور الثاني للبطولة برصيد نقطتين من تعادلين مع الافريقي التونسي في تونس، ومع الهلال السعودي في عمان، فيما تأهل عن المجموعة فريقا الاسماعيلي المصري والهلال السعودي.


شباك بيضاء


نجح الفيصلي بداية الشوط الاولى في انتهاج اسلوب, حد بشكل كبير من خطورة الاسماعيلي، وذلك بتثبيت مهند محادين ومحمد خميس امام مرمى لؤي العمايرة مع فرض الرقابة على يوسف الجمل ومحمد اليماني، ومنح الفيصلي ظهيريه عبدالاله الحناحنة في الميمنة وحسين زياد في الميسرة حرية اكبر في المساندة الهجومية بالانضمام الى قصي ابو عالية ومؤيد سليم والعراقي اركان نجيب في خط الوسط، فيما ترك نادر جوخدار وسراج التل في المقدمة.


من جانبه لعب الاسماعيلي بنفس اسلوب الفيصلي معتمدا على عمر فهيم ويوسف عبدالرحيم في تشكيل ساتر دفاعي امام مرمى محمد صبحي بالتعاون مع الظهيرين شريف عبدالجليل واحمد الجمل فيما تولى عبدالله سعيد ومحمد عبدالله ومحمد حسيب قيادة العمليات في وسط الميدان في سبيل تزويد محمد اليماني ويوسف الجمل بالكرات التي شكلت خطورة حقيقية على مرمى لؤي العمايرة.


فريق الفيصلي كان البادئ في الوصول الى المرمى عن طريق جوخدار الذي سدد كرة قوية استقرت بين يدي حارس الاسماعيلي، الامر الذي استفز الاسماعيلي الذي راح يفكر جديا في الوصول الى منطقة جزاء الفيصلي، ووجد ضالته في ذلك عبر ميسرة الفيصلي التي كانت سالكة امام الجمل واليماني نتيجة مبالغة حسين زياد في المساندة الهجومية، ومع مرور الوقت بدأت الخطورة المصرية تفوح من هجمات الاسماعيلي الذي قاد له عمر فهيم هجمة من الميسرة صلحها بشكل جميل على قدم اليماني الذي سددها في العلالي رغم خلو المرمى من الحارس، رد عليه الفيصلي بهجمة سريعة ومنظمة وصلت الى جوخدار الذي صلحها برأسه لمؤيد سليم الذي لم يتوان عن ارسالها صاروخية لامست يدي الحارس واصطدمت بالعارضة في اخطر فرص الفيصلي، وعاد مؤيد مرة اخرى واطلق كرة قوية استقرت باحضان محمد صبحي.


ومع مرور الوقت بدأ الاسماعيلي اخطر في هجماته التي تركزت كما قلنا على ميسرة الفيصلي التي عاد لاعب الاسماعيلي محمد اليماني لاستثمارها بطلعة هجومية تخلص خلالها من زياد وعكس كرة نموذجية على قدم يوسف جمال الذي سددها قوية ارتطمت ببطن العارضة، ليواصل بعدها الاسماعيلي هجماته التي لم تثمر عن شيء ليعلن بعدها الحكم نهاية الشوط الاول بالتعادل السلبي دون اهداف.


دفاع مكشوف .. واستثمار مصري


بشكل غريب انكشف دفاع الفيصلي في الشوط الثاني، الامر الذي شجع الاسماعيلي على تكثيف غاراته الهجومية التي شكلت عبئا ثقيلا على مهند محادين ومحمد خميس وحاتم عقل ومن خلفهم الحارس لؤي العمايرة الذي تألق في إبعاد رأسية اليماني المنفذة من عرضية ليخرجها الحارس بمعاونة العارضة الى ركنية، ثم نابت عارضة العمايرة في إخراج كرة المدافع عمر فهيم، قبل ان يعود العمايرة نفسه ويبعد كرة يوسف جمال القوية.


وإزاء هذا التراجع غير المبرر للفيصلي الى المواقع الدفاعية كان لا بد من هز الشباك وهذا ما تحقق في الدقيقة 54 من المباراة عندما نفذ الاسماعيلي ركلة ركنية بالاسلوب القصير وصلت الى اليماني الذي تخلص بذكاء من حاتم عقل وسدد بخبث في نفس الزاوية التي يقف عليها العمايرة محرزا الهدف الاول للدراويش.
حاول الفيصلي بعد الهدف التقدم صوب مرمى محمد صبحي، وكاد ان يحقق مبتغاه بهدف التعادل عندما وصلت الكرة العرضية الى سمعان هلسه بديل جوخدار سددها بيد الحارس.


الا ان ذلك لم يرهب الاسماعيلي الذي عاد لممارسة طلعاته الهجومية التي اسفرت عن الهدف الثاني عن طريق يوسف جمال الذي استقبل عرضية محمد جودة وسددها دون مضايقة في مرمى الفيصلي في الدقيقة 58.


 هذا الهدف استفز الفيصلي الذي نشط بعض الشيء رغم خروج قائده محادين، وبدت هجماته أكثر ترابطا بفضل تحركات الحناحنة في الميسرة وتحرك ابو عالية ومؤيد واركان في الوسط، الا ان تلك الصحوة لم تمنع الاسماعيلي من شن هجمتين متتاليتين عن طريق البديل سوليمانو الذي سدد بجانب العارضة، ثم تصويبة احمد جودة التي علت العارضة بقليل.


ومع اقتراب اللقاء من نهايته راح الفيصلي يسعى بجدية  لطرق مرمى محمد صبحي عن طريق شن الهجمات التي تركزت على الجهة اليمنى عبر الحناحنة، وكان للازرق ما اراد عندما نجح مؤيد سليم ابرز لاعبي الفريق في هز شباك الاسماعيلي عندما استثمر مجهود الحناحنة الذي تخلص من المدافع وعكس كرة عرضية على قدم مؤيد على حافة المنطقة سددها قذيفة هزت الشباك بعنف محرزا الهدف الوحيد للفيصلي في الدقيقة 87، وفيما تبقى من وقت حاول الازرق التعديل الا ان صافرة الحكم اعلنت نهاية المباراة بفوز الاسماعيلي 2/1.


المباراة في سطور

النتيجة: فوز الاسماعيلي على الفيصلي 2/1


الاهداف: سجل للاسماعيلي محمد اليماني د (54)، ويوسف جمال د(58)، سجل للفيصلي مؤيد سليم د (87).


مثل الفيصلي: لؤي العمايرة، محمد خميس( شريف عدنان)، عبدالاله الحناحنة، مهند محادين ( عدنان عوض )،حاتم عقل، حسين زياد، اركان نجيب، قصي ابو عالية، مؤيد سليم، نادر جوخدار( سمعان هلسه)، سراج التل.


مثل الاسماعيلي : محمد صبحي، عمر فهيم، يوسف عبدالرحيم، شريف عبدالفضيل، احمد الجمل، محمد عبدالله، محمد جودة، عبدالله سعيد، محمد حسيب، يوسف جمال( سوليمانو) محمد اليماني.


العقوبات : انذر قصي ابو عالية و اركان نجيب ومحمد خميس(الفيصلي).

التعليق