السينما المصرية ...2005 استنساخ لأفلام العام الماضي

تم نشره في الجمعة 4 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً
  • السينما المصرية ...2005 استنساخ لأفلام العام الماضي

 

        القاهرة - بدأ عام 5002 بداية قوية سينمائيا رغم كل ما يقال عن أزمة السينما المصرية فشهد بدء تصوير أكثر من خمسة عشر فيلما رغم مرور شهرين فقط إضافة إلى عدد كبيرمن الأفلام التي يتم التجهيز لها حاليا والتي يتوقع أن تصل إلى 70 وهو رقم غير مسبوق في خلال السنوات العشرين الماضية.


لكن على الرغم من هذا العدد المتوقع إنتاجه في 2005 إلا أن أهم الظواهر التي تغلب على تلك الأفلام هي استنساخ أفلام سابقة معظمها أفلام العام الماضي نفسه، ربما استسهالا وربما بحثا عن النجاح والإيرادات.


       فما زالت الفكرتان المسيطرتان على نصوص الأفلام المقدمة في الفترة الأولى من هذا العام هما الكوميديا والغناء. فنجوم الكوميديا الكبار الذين بدأوا تصوير أعمالهم مثل محمد هنيدي ومحمد سعد قررا استغلال نجاح أفلامهما السابقة ولم يبحثا عن الجديد، فقدم هنيدي (يا أنا يا أنت يا خالتي) تأليف أحمد عبد الله،الذي يعتبر القاسم المشترك لهنيدي في معظم أفلامه، ومن إخراج سعيد حامد مع دنيا غانم وفادية عبد الغني وتدور أحداثه حول عالم الدجل والشعوذة، حيث يقدم هنيدي شخصية شاب يدرس الموسيقى،ويفاجأ أنه الطالب الوحيد الذي اختار العزف على آلة الكونترباص،كما يعاني من مشكلات كثيرة بسبب الفكر المسيطر على أهل المنطقة التي يعيش فيها ،والذين يعتمدون على الدجالين والمشعوذين والاحجبة ، مما يضطره للعمل كمشعوذ في أحداث الفيلم .وهو يعتمد على تقديم شخصية غريبة مثلما اعتاد خلال أعماله السابقة لتفجير الضحك والمواقف الساخرة.


      أما منافسه القوي محمد سعد فقرر استغلال نجاح أفلام اللمبي السابقة وتقديم شخصية جديدة قريبة الشبه ،وتحمل نفس المنطق والمعاني التي رددها اللمبي ومن بعده عوكل ،في فيلم جديد بعنوان(بوحة) ،يخرجه رامي إمام ويشاركه البطولة كل من مي عز الدين وحسن حسني وطلعت زكريا ومجدي كامل. ويجسد سعد شخصية بوحة الشاب الريفي الساذج الذي يأتي إلى القاهرة فينبهر بأضوائها، وترغمه مشكلة البطالة على العمل كجزار في المذبح، حيث يستمر في تقديم نفس طريقة الكلام الغريبة التي عرف بها، مع الظهور بشكل جديد (نيو لوك).
 أما باقي نجوم الكوميديا فمازالوا في سبيلهم لتجهيز أعمالهم الجديدة التي يعتبر أبرزها فيلم النجم الكبير عادل إمام (السفارة في العمارة) وهو من أفلام الكوميديا السياسية ويجسد عادل إمام في الفيلم شخصية مهندس بترول ليس له علاقة بالسياسة لكنه يتورط في العديد من المواقف الكوميدية،عقب عودته لمصر من إحدى الدول العربية التي كان يعمل بها ،ليكتشف أن العمارة التي يسكن بها تضم سفارة إحدى الدول الأجنبية، والفيلم كتبه الساخر يوسف معاطي ويخرجه شريف عرفه.


كما يستمر نجم أفلام الحركة (الأكشن) أحمد السقا في تقديم نفس النوعية أيضا بعد نجاح أفلامه السابقة (مافيا) و (تيتو)، حيث يقدم هذا العام فيلما بعنوان (حرب إيطاليا) كتبه حازم الحديدي ويخرجه أحمد صالح ويبدأ تصويره خلال أيام بمشاركة حسن يوسف وخالدصالح والمطربة مريام فارس.


      أما الظاهرة الثانية وهي الأفلام الغنائية أو كما يطلق عليها في مصر أفلام المطربين ،فهي الأقوى والأكثر ظهورا خلال العام الجديد، الذي شهد حتى الآن بداية تصوير أربعة أفلام هي(عيال حبيبة) للمطرب حمادة هلال مع غادة عادل من إخراج مجدي الهواري و(على اسبايسى) للمطرب حكيم في أول تجربة تمثيلية بمشاركة سمية الخشاب من إخراج محمد النجار، و(حبي الأخير)للمطرب سامو زين في أول ظهور سينمائي أيضا بمشاركة ياسمين عبد العزيز وغادة عبد الرازق من إخراج إسماعيل فاروق، إضافةإلى فيلم (حليم )للفنان الكبير أحمد زكي الذي يحكي قصة حياة العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ من تأليف محفوظ عبد الرحمن وبطولة السوري جمال سليمان والسورية سلاف فواخرجي، ومنى زكي وسهير رجب ويوسف الشريف وجميل راتب واخراج شريف عرفة.


    كما أن هناك عددا آخر من الأعمال التي يتم التجهيز حاليا لبدء تصويرها أهمها (رسائل البحر) الذي كتبه ويخرجه داود عبد السيد ويقوم ببطولته النجم أحمد زكي وهيفاء وهبي في أولى تجاربها السينمائية وفيلم (فستان عريان) الذي كتبه طارق هاشم صاحب إحدى وكالات الإعلان، والذي تقوم ببطولته الراقصة دينا والراقصة التي تحولت للغناء مؤخرا بوسي سمير ،حيث ستحل محل الراقصة لوسي التي اعتذرت عن الفيلم، وفيلم (حكاية مدينة) الذي تقوم ببطولته المطربة أنغام سيناريو وحوار وإخراج الممثلة فرح ويشارك في البطولة عمرو واكد وطارق لطفي.


والمطربون الذين قدموا أفلاما العام الماضي مثل مصطفى قمروخالد سليم ومدحت صالح وغيرهم لم يحددوا موقفهم بعد من دخول السباق هذا العام من عدمه. ربما يعد الاستثناء الوحيد في أفلام العام الجديد متمثلا في فيلمي(عمارة يعقوبيان) للكاتب وحيد حامد والمخرج سمير سيف والنجوم عادل إمام ونور الشريف ويسرا، و(ليلة سقوط بغداد) للفنان الشاب أحمد عيد وبسمة والمخرج والمؤلف الشاب محمد أمين وهما فيلمان مختلفان عن نوعية الأفلام المقدمة في العام الماضي وربما الأعوام العشر الأخيرة نظرا لانهما يتناولان موضوعات جديدة تماما على السينما المصرية التقليدية.

التعليق