أعمال دينا درويش وكرم أبو كشك : لوحات تستنطق التراث العربي

تم نشره في السبت 26 شباط / فبراير 2005. 10:00 صباحاً
  • أعمال دينا درويش وكرم أبو كشك : لوحات تستنطق التراث العربي

    عمان- وضعت الفنانتان دينا درويش وكرم أبو كشك اللمسات الأخيرة للوحاتهما التي تروي قصص حقب مضت تجسد من خلالها التراث الشرقي بمختلف أشكاله ومسمياته، تحضيراً لمعرضهما الذي سيقام في مطلع آذار المقبل في جاليري زارة. 


    انبثقت فكرة هذا الفن الجديد لدى الفنانتين أبو كشك ودرويش من حرصهما على احياء الفنون التراثية الأصيلة والتي تسيطر عليها الروح الشرقية والاسلامية، حيث تتناول معظم أعمالهما موضوع العادات والتقاليد الشرقية والمجوهرات.


    ما جمعهما بجانب صداقتهما الطويلة عشقهما للتاريخ وزخم التراث الشرقي بما يحتويه من كنوز ومجوهرات ومشغولات فضية وذهبية وسيوف وخناجر بمختلف أشكالها وتصاميمها ومسمياتها.


    وتقول دينا درويش الحاصلة على بكالوريوس صيدلة بأنها في بداياتها كانت تمارس الرسم على البورسلان والزجاج والخشب وذلك في العام 1988، مضيفة بأنها مغرمة بالتراث الشرقي ويستهويها كل ما هو قديم. وتؤكد درويش على أنها اختارت هذا النوع من الفن لإحياء التراث والتاريخ الشرقي العريق الذي قارب على الانقراض بالرغم مما له من أهمية.


      كما أن هذا السبب هو نفسه ما جعل الفنانة كرم أبو كشك تبدع في عكس هذا التراث الشرقي والاسلامي من خلال أعمالها الفنية وذلك لايمانها بقوة هذا اللون الذي يعرف الأجيال الجديدة بماضي الأجداد.


    وتتذكر الفنانة كرم أبو كشك أول عمل فني قامت به كان منذ حوالي ثلاثين عاماً وهو تصميم بطاقة معايدة عن مناسبة الاحتفال بعيد الفطر المبارك، وكانت تلك بدايتها مع عالم الفن. وخلال اقامتهما في دولة البحرين أقامت الفنانتان أول معرض لهما لهذا النوع من الرسم سواء على الحرير أو الزجاجيات بالتعاون مع جمعية رعاية الأمومة والطفولة. 


 وتلجأ الفنانتان إلى استخدام خامات فنية بسيطة ومنها المواد الشمعية هذا بالاضافة إلى مزج ألوان الاكريليك لاستخراج لون العقيق حتى يتناغم مع روح التراث القديم.  


      إن ما يميز أعمال الفنانتين كرم أبو كشك ودينا درويش بأنها تبدو للمتلقي أعمالا حقيقية ناطقة من الحلي أو السيوف أو الخناجر أو الأزياء العربية قد علقت في اطارات، كما أنها مرسومة بأسلوب ثلاثي الأبعاد مما يضفي عليها الكثير من الواقعية. 


      وتتنوع أعمال الفنانتين التي تغلب عليها اللمسات الشرقية بين الرسم على الحرير والأعمال الفخارية والنقش على الزجاج وشغل البورسلين والمجسمات التراثية والأزياء العربية والحلي القديمة والمجوهرات.


      يذكر أن الفنانة دينا درويش حاصلة على بكالوريوس صيدلة، ومارست الرسم في محترف للهواة في الجامعة الأمريكية في القاهرة، وأقامت معرض للتراثيات والفخاريات في الكويت هذا بالاضافة إلى معرضين مشتركين في البحرين مع الفنانة كرم أبو كشك.


أما الفنانة كرم أبو كشك فهي أمينة سر جمعية الزهراء التي تعتني بشؤون الطفل والأسرة وقد شاركت في العديد من المؤتمرات، والفن بالنسبة لها عالم خاص. وسيقام المعرض الشخصي الأول في الأردن للفنانتين دينا درويش وكرم أبو كشك في الثالث عشر من شهر آذار المقبل في جاليري زارة.

التعليق