اسبانيا تتربع على عرش خماسيات أوروبا

تم نشره في الثلاثاء 22 شباط / فبراير 2005. 10:00 صباحاً
  • اسبانيا تتربع على عرش خماسيات أوروبا


تربعت اسبانيا على قمة المجد العالمي بعد فوزها ببطولة أوروبا لكرة القدم الخماسية داخل الصالات بعد تغلبها في النهائي على روسيا بهدفين مقابل هدف واحد، فيما حل المنتخب الايطالي بالمركز الثالث بعد تغلبه الى اوكرانيا بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد في البطولة التي استضافتها جمهورية التشيك من الرابع عشر حتى العشرين من الشهر الجاري.


وسجل للمنتخب الاسباني أندراو د(9)، ألبرتو كوغورو د(21)، فيما سجل هدف روسيا الوحيد كونستانتين دوشكيقيتش د(31).


وأبقى المنتخب الاسباني الافراح مستمرة في اسبانيا بعد ان تمكن منتخب اليد من الفوز ببطولة العالم لكرة اليد التي جرت بداية الشهر الجاري في تونس.


وجاء تتويج الماتادور الاسباني باللقب الاوروبي بعد ان شهرين ونصف من تربعها على عرش كرة القدم الخماسية العالمية بفوزها ببطولة العالم التي جرت في تايوان.


ووصلت اسبانيا للنهائي ثلاث مرات في أربع نسخ من البطولة، حيث احرزت لقبها الاول في النسخة الثانية بعد تغلبها على أوكرانيا بنفس النتيجة، فيما خسرت نهائي البطولة الاولى امام  روسيا بالذات بركلات الترجيح بعد تعادل الفريقين 3-3.


وكانت اسبانيا قد أحرزت لقب البطولة للمرة الاولى التي أقيمت على أرضها بعد تغلبها على روسيا 5-3، الا ان البطولة لم تسجل في السجلات الرسمية للبطولة لعدم اعتمادها رسميا من قبل اتحاد أوروبي لكرة القدم أنذاك.


وفي أحداث المباراة التي انتابها الحذر من كلا الجانبين، اعتمد مدرب الفريق الاسباني خافيير لوزانو ونظيره الروسي أوليغ ايفانوف على اللعب الهجومي من أجل تسجيل هدف افتتاحي في المباراة النهائية، وشارك في المبارة الاسباني أندرو والروسي ميخائيل ماركين وهما اللاعبين الوحدي ان اللذان بقيا من المنتخبين اللذين التقيا قبل أربعة أعوام في نصف نهائي البطولة الثانية التي أقيمت عام 2001.


واول فرصة للمنتخب الاسباني نجح فران سيرخيون من الانفراد بحارس المرمى الروسي في الدقيقة السادسة الا ان الفرصة سددها خارج الخشبات الثلاث.


واستمر الضغط الاسباني على المرمى الروسي حتى نجح أندراو في افتتاح التسجيل في الدقيقة التاسعة بعد ان نجح في مواجهة حارس المرمى الروسي سيرجي زويف بديل الحارس الاساسي بافيل ستيبانوف، وهو الهدف الثالث له في البطولة ، مما أشعل مدرجات الصالة التي امتلات بالجماهير التي كانت تؤازر المنتخب الاسباني.


وابقت اسبانيا على ضغطها من أجل تعزيز تقدمها بهدف ثان، الا ان سيرجي زويف حارس المرمى الروسي ذاد عن مرماه بكل قوة، فيما اعتمد المنتخب الروسي على الهجمات المرتدة من أجل الحد من خطورة الهجوم الاسباني.


وفي الدقيقة الاولى من الشوط الثاني خطف ألبرتو كوغورو الهدف الثاني لاسبانيا بعد تلقى تمرية متقنة من كيكي ليودعها بالمرمى الروسي، وبتع الهدف هجمات متتالية الا ان زويف وقف سدا منيعا بوجه المهاجمين الاسبان ومنعهم من زيادة غلتهم من الاهداف.


وتمكنت روسيا من تسجيل هدفها الاول في الدقيقة الحادية والثلاثين عبر كونستانتين دوشكيقيتش وهو الهدف الاول له في البطولة بعد ان سدد الكرة من عشرة أمتار سكنت شباك الحارس الاسباني لويس أمادو.


وحاول لاعبو المنتخب الاسباني بسط السيطرة مجددا على المباراة وارجاع فارق الاهداف الاهداف الى أثنين، وكان أندراو يضيف الهدف الثالث الا ان كرته الطائرة لم تصب المرمى.


وحاول الروس معادلة النتيجة عبر دوشكيقيتش الا انه فشل في فك رموز الدفاع الاسباني الذي بقي صامدا حتى اطلق حكم المباراة صافرة النهاية ليتوج المنتخب الاسباني بطلا لاوروبا للمرة الثانية.


لورونزو فخور بفريقه


عبر مدرب المنتخب الاسباني خافيير لورونزو عن سعادته الغامرة بالنجاح الذي حققه فريقه بالفوز بالبطولة الاوروبية وقال: انا أريد ان أذكر لاعب واحد وهو بيبي الذي غاب عن الفريق منذ كأس العالم في شهر نوفمبر/تشرين الثاني بسبب الاصابة وأهدي اللقب له.


وعلق لورونزو على المباراة قائلا: انها مباراة عظيمة، حيث حرصنا على الفوز في في جميع مبارياتنا التي لعبناها من أجل تحقيق هدفنا والذي تحقق أمام فريق كبير يتمتع لاعبوه صغار السن بلياقة بدنية عالية ومهارات ساعدتهم على الوصول الى النهائي ونحن نهنئ المنتخب الروسي بعد تأديته لمباراة قوية.


وأضاف لورونزو انه سيعيد بناء الفريق في المستقبل القريب، حيث سيبدأ اعداد الفريق في شهر ابريل/نيسان القادم لمباراته القادمة لان معطم لاعبي الفريق من كبار السن ولن يستطيعوا اللعب في بطولة أوروبا القادمة التي ستقام في عام 2007.


وقال اللاعب اللاسباني اندراو الذي سجل الهدف الاول لمنتخب بلاده: انا سعيد جدا لتسجيلي هدفا مهما في المباراة النهائية، الا انني سعيد للغاية لاني سجلت في المباراة التي توجتنا أبطالا لاوروبا.
 
ايفانوف يشيد بفريقه


وفي اول تصريح له بعد المباراة ، هنأ مدرب المنتخب الروسي أوليغ ايفانوف نظيره الاسباني وقال انه سعيد جدا لوصول فريقه للنهائي ومقابلة أفضل فريق في أوروبا حاليا، حيث شكلت  اسبانيا وايطاليا قوة لا يستهان فيها في القارة العجوز.


واضاف ان المنتخب الاسباني يتمتع بمواصفات الفريق الافضل لامتلاكه لاعبين من طراز رفيع ووجودهم مع بعضهم البعض منذ فترة طويلة الامر الذي اوجد الانسجام بين اللاعبين، ولقد حاولنا ايقاف خطورة خافي رودريغيز الا اننا لم ننجح في ذلك بعد ان تم تسجيل الهدف الاول لاسبانيا والذي أثر فينا كثيرا.


وحاولنا عدم الاعتماد على الهجمات المرتدة بل المهاجمة بأي شكل، حيث واجهتنا مشكلة عدم وجود خبرة دولية كافية لدى بعض اللاعبين.


وعبر كابتن المنتخب الروسي ميخائيل ماركين عن حزنه الشديد لضياع فرصة الفوز بالبطولة، الا ان الميدالية الفضية نجاح كبير أيضا.


اسبانيا تكرر نجاح فرنسا


بعد ان توجت اسبانيا بلقب أوروبا لتلحقه بلقب كأس العالم الذي أحرزته العام الماضي، أعادت سلسلة النجاحات التي  حققها المنتخب الفرنسي لكرة القدم بعد ان أحرز لقب كأس العالم عام 1998 وأتبعه بتربعه على عرش أوروبا بعد عامين لتهمين على كرة القدم العاليمة، الا ان المنتخب الاسباني يعاني حاليا من مشكلة فقدانه لابرز نجومه بسبب كبر سنهم، حيث يبلغ معدل أعمار لاعيبيه ثماني وعشرين عاما ونصف ولن يتمكن معطمهم من مواصلة اللعب مع المنتخب في البطولة القادمة التي ستجري عام 2007.


ايطاليا تكتفي بالبرونز


اكتفى المنتخب الايطالي حامل اللقب بالفوز بالميدالية البرونزية بعد فوزه على نظيره الاوكراني بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد في مباراة تحديد المركز الثالث
وسجل أهداف المنتخب الايطالي كل من فيرناندو غرانا د(6)، أساد فابيانو د(16)، ساندرو رينو زانيتي د(21)، وهدف اوكرانيا الوحيد سيرشي سايتن د(9).


وكانت ايطاليا حاملة اللقب قد فازت بالبطولة الماضية والتي استضافتها على أرضها بعد تغلبها على المنتخب الاوكراني بالذات بهدفين مقابل هدف واحد.


وكانت ايطاليا قد خسرت مباراة وحيدة في البطولة وكانت أمام روسيا بأربعة أهداف مقابل هدفين في مباراة النصف النهائي.


الايطالي ناندو هداف البطولة


أحرز كابتن المنتخب الايطالي ناندو غرانا لقب هداف البطولة بعد أن أحرز ستة أهداف ساهم فيها احراز منتخب بلاده الميدالية البرونزية، حيث قال ناندو: لو تمكنت من التسجيل أمام المنتخب الروسي في مباراة نصف النهائي التي خسرناها بأربعة أهداف مقابل هدفين لكنا قد تأهلنا الى النهائي.


وأضاف انا سعيد للغاية بعد نجاح البطولة التي قدم فيها منتخبنا مباريات جيدة الا اننا لم نوفق في احراز اللقب.


ولم يستطع الاوكراني  سيرشي كوريدزي الا  تسجيل هدف وحيد وكان في شباك المنتخب الهولندي في الدور الاول،علما بأنه هداف البطولة لبطولتين متتاليتين عامي 2001 و2003 برصيد سبعة أهداف في كل بطولة.


وما زال الروسي كونستانتين ايريمينكو يحمل الرقم القياسي بعدد الاهداف المسجلة في بطولة أوروبا لكرة القدم الخماسية داخل الصالات برصيد 11 هدفا في النسخة الاولى من البطولة والتي فازت فيها بلاده بعد تغلبها على اسبانيا صاحبة الضيافة بركلات الترجيح.


أرقام من البطولة:


- سجل في البطولة 174 هدفا في 16 مباراة بمعدل 10.8 هدف في المباراة الواحد.


- امتلكت ايطاليا أقوى خط هجوم بعد تسجيلها 21 هدفا في خمس مباريات بمعدل 4.2 هدف في المباراة الواحدة، أما هنغاريا التي سجلت خمسة أهداف لتصبح أضعف خط هجوم.


- استطاعت اسبانيا من امتلاك أقوى خط دفاع حيث لم يتلق شباكها سوى سبعة أهداف فقط في خمس مباريات، فيما جاءت كل من البرتغال وهنغاريا كأضعف دفاع.


- تمكنت ايطاليا من تسجيل اعلى نتيجة في البطولة بعد فوزها على البرتغال 8-3.
-جميع الفرق المشاركة في البطولة والتي بلغت ثماني تعرضت للخسارة، ولم يتم تسجيل حالة تعادل واحدة في البطولة.


ترتيب هدافي البطولة


6 أهداف: الايطالي ناندو غرانا
5 أهداف: الروسي فلاديسلاف شاياخميتوف
4 أهداف: البرتغالي غونكالو الفيس، الاوكراني سيرشي سايتين


نتائج مباريات البطولة:


- الدور الاول

14-2
ايطاليا – البرتغال 8-3
هنغاريا – اسبانيا 2-4
التشيك – أوكرانيا 2-1
روسيا – هولندا 5-3


15-2
ايطاليا – هنغاريا 5-0
البرتغال – اسبانيا 1-3
التشيك – روسيا 1-4
أوكرانيا – هولندا 2-1


17-2
هولندا – التشيك 4-3
أوكرانيا – روسيا 2-1
اسبانيا – ايطاليا 1-3
البرتغال – هنغاريا 5-3


18-2
أوكرانيا – اسبانيا 0-5
ايطاليا – روسيا 2-4


20-2
المركز الثالث

ايطاليا – أوكرانيا 3-1


النهائي
اسبانيا – روسيا 2-1

التعليق