انطلاق فعاليات مهرجان الأغنية التراثية الخميس المقبل

تم نشره في الأحد 20 شباط / فبراير 2005. 10:00 صباحاً

 



      أكد مدير مهرجان الأغنية التراثية الأردني الفنان عبدالحافظ خوالدة بأن الدورات المقبلة من المهرجان ستحمل الصبغة المحلية والعربية، بهدف تطوير الاغنية التراثية الاردنية والعربية، وتشجيع المبدعين الشباب على إحياء التراث الغنائي بشكل يحفظ الهوية الثقافة العربية.


     وأشار إلى أن الدورة الثالثة من المهرجان والتي ستنطلق يوم الخميس المقبل الموافق 24/ 2 على المسرح الرئيسي في المركز الثقافي الملكي، سيشارك فيها مجموعة من الفنانين الاردنيين الذين لهم بصمة في مسيرة الاغنية التراثية الاردنية، إلى جانب مشاركة جيل جديد من المطربين الذين سيؤدون الاغاني التراثية القديمة، لافتا إلى ان المشاركين هم: محمد ابو غريب، واسماعيل خضر، وفؤاد حجازي، واسامة جبور، وعبدالرحيم غزلان، وعادل الحاج، واحمد الدرايسة، وراشد سالم ،وغادة عباسي، ونادين، بمشاركة الاوركسترا الوطنية بقيادة الفنان هيثم سكرية، منوها إلى أن هذه الدورة يتم تنظيمها وللعام الثاني بالتعاون مع مؤسسة الاذاعة والتلفزيون.


      وبين أن فكرة المهرجان قائمة على إحياء الأغنية الاردنية التراثية التي تشكل الاصالة والهوية لابناء المجتمع الاردني، وبهدف تعريف الاجيال بها، وبدورها الرائد في الاردن وخارجه، ومن أجل إعادة الوهج للأغنية القديمة في غمرة الهجمة التي نشهدها للفيديو كليبات على الفضائيات والتي تحمل الفكر والطابع الغربي وتروج له.


وقال خوالدة: ستكرم هذه الدورة شخصيات ثقافية وفنية لها الفضل الكبير في إرساء دعائم الاغنية الاردنية ،وساهمت في دعم الحركة الفنية، كما تستضيف فنانين عرب هم سليم كلاس واحمد مللي من سوريا ومريم فخري من الاردن، ورجل الاعمال السعودي خالد العنزي وهو داعم بشكل سنوي للمهرجان. وتابع: المهرجان في دورته الحالية والتي تقام الخميس المقبل لم يجد الدعم من أي جهات باستثناء دعم مؤسسة الاذاعة والتلفزيون، والدعم المقدم من الشيخ خالد العنزي، ولكن في دوراته الماضية كان قد تلقى الدعم من أمانة عمان الكبرى، مشيرا إلى أن ادارة المهرجان قامت بمراسلة جهات عدة لهذه الغاية، لكن كان الاعتذار هو الاجابة، لافتا إلى أنه ورغم شح الامكانات وقلة الدعم المقدم إلا أن المهرجان ناجح ويجد الاقبال من شرائح المجتمع كافة.


     وبين بأن هنالك خطة مستقبلية طموحة للمهرجان تتركز حول زيادة عدد ايام المهرجان بهدف توسيع دائرة المشاركة، واثراء الساحة المحلية بالفعاليات الهادفة التي تخدم الحركة الفنية والفنانين، إلى جانب استحداث برنامج ثقافي مواز للبرنامج الفني يبحث في سبل الحفاظ على الاغنية التراثية .

التعليق