ساعي البريد يتوقف عن إيصال الرسائل

تم نشره في الخميس 17 شباط / فبراير 2005. 09:00 صباحاً
  • ساعي البريد يتوقف عن إيصال الرسائل

 بيروت - فشل اسطورة كرة السلة الاميركية كارل مالون الذي يلقب "بساعي البريد" في كبح دموعه خلال اعلان اعتزال كرة السلة يوم الاحد الماضي في مؤتمر صحافي عقده في سولت لايك سيتي (ولاية يوتا).


 ولطالما حلم مالون احد اعظم اللاعبين الذين انجبتهم الملاعب العالمية بحمل كأس الدوري او حلقة الدوري كما تسمى في الولايات المتحدة، بيد انه خسر في النهائي مرتين امام شيكاغو بولز مايكل جوردان في صفوف فريقه السابق يوتا جاز الذي امضى فيه سنوات عدة.


 وبعد 18 موسما أمضاها مع يوتا جاز، حاول في نهاية مسيرته الظفر باللقب مع لوس انجلوس ليكرز المدجج بالنجوم في الموسم الماضي، لكن الحظ العاثر وقف له بالمرصاد، وكانت محاولته الاخيرة منذ ايام قليلة بالانتقال الى سان انتونيو سبيرز، لكنه بدل رأيه اثناء عودته بالطائرة من سان انطونيو لشعوره بفقدان "شرارة" اللعب، ورغم تعافيه من الاصابة في ركبته التي غيبته عن النصف الثاني من الموسم الماضي، الا ان مالون (41 سنة) لم يعد قادرا ذهنيا على خوض موسمه العشرين في الدوري، وهو اكد ان لا عودة عن اعتزاله ايا تكن الظروف، واعتمر مالون في مؤتمر اعتزاله قبعة لرعاة البقر على رأسه، كونه يملك مزرعة للماشية في اركنساس ومن هواياته جميع انواع الصيد، وعلل اختياره يوم الاحد الماضي لاعلان اعتزاله كتكريم لوالدته المصادف عيد ميلادها والتي لم يخرج بعد من صدمة فقدانها في اب/اغسطس 2003.


 وبدأ "كارل انطوني مالون" متأخرا ممارسة لعبة كرة السلة بعمر العشرين في سامرفيلد لويزيانا، وعرف وقتها بلقب "ساعي البريد" لتوزيعه الكرات وتسجيله في اصعب الاوقات، ولم يكن معروفا عندما اختاره يوتا جاز عام 1985 من جامعة لويزيانا، لكنه تأقلم سريعا ليصبح أفضل مسجل في الفريق، ورغم خسارة يوتا في نهائي 1997 امام شيكاغو بولز (2-4)، الا ان مالون تمكن من انزال الاسطورة مايكل جوردان عن عرش أفضل لاعب في الدوري، وشكل مالون ثنائيا اسطوريا مع موزع الفريق جون ستوكتون صاحب الرقم القياسي في التمريرات الحاسمة والكرات المسروقة، وكان ستوكتون اول شخص اتصل به مالون لابلاغه قرار الاعتزال.


 ويسعى كارل مالون دائما الى الكمال وهو كما الملك المصري الراحل فاروق الذي أطلق على جميع اولاده اسماء تبدأ بحرف الفاء، جعل اسماء بناته الثلاث تبدأ بالكاف (كيدي وكايلي وكارلي) وابنه الوحيد كارل جونيور وانطبق هذا القول ايضا على زوجته كاي ملكة جمال ولاية ايداهو سابقا، ويعرف عن مالون أعماله الخيرية، ومساعدته للاطفال المرضى والمشردين، واختير عام 1999 بين افضل 99 رجل صالح في عالم الرياضة لوهبه 200 الف دولار اميركي الى المحتاجين.
 وصنف مالون عام 1996 بين افضل 50 لاعبا مروا في تاريخ دوري المحترفين، لنيله جائزة افضل لاعب مرتين (1997 و1999)، ومشاركته 14 مرة في مباراة كل النجوم (منها 10 على التوالي بين 1991 و2001)، اضافة الى كونه ثاني افضل مسجل في تاريخ اللعبة بعد كريم عبد الجبار (36374 نقطة مقابل 38387 لعبد الجبار)، وهو احد تسعة لاعبين فازوا بجائزة موريس بودولوف أكثر من مرة واحدة.


 ونال مالون جائزة افضل لاعب في مباراة كل النجوم مرتين، الاولى منفردا عام 1989 بعد تسجيله 28 نقطة وتحقيقه 9 كرات مرتدة في هيوستن والثانية مشاركة مع زميله جون ستوكتون عام 1993 في سولت لايك سيتي (28 نقطة و10 متابعات)، وعادل مالون رقم عبد الجبار في تسجيل 20 نقطة على الاقل في 17 موسما على التوالي (من 1987 الى 2003) وسجل 61 نقطة في سلة ميلووكي باكس يوم 27/1/1990 وهو رقم قياسي ليوتا جاز.


 وذاق مالون طعم النجاح مع منتخب الاحلام الاميركي بحمله الميدالية الاولمبية الذهبية مرتين في العاب برشلونة الاسبانية (1992) واتلانتا الاميركية (1996)، وعلى الرغم من ضخامة بنيته التي تضايق معظم مدافعي الفرق الاخرى، الا ان مالون قادر على تنفيذ الهجمات المرتدة والتسديد من المسافات المتوسطة بدقة عالية، وهو من أبرز اللاعبين الذين يشغلون المركز الرقم "4" الذي يتطلب مجهودا كبيرا تحت السلة.


 رحيل مالون سيترك فراغا في دوري المحترفين وحسرة على تحقيق هذا البطل الكبير معظم الالقاب ما عدا كأس المركز الاول في بطولة العالم كما يسمى دوري المحترفين في الولايات المتحدة.

التعليق