آرثر ميلر يرحل عن 89 سنة بعدما شغل الساحة الثقافية الأميركية

تم نشره في الأربعاء 16 شباط / فبراير 2005. 09:00 صباحاً
  • آرثر ميلر يرحل عن 89 سنة بعدما شغل الساحة الثقافية الأميركية

الزوج الأخير في حياة مارلين مونرو عرف النجاح والفشل..

    بيروت -  لم يعش كاتب اميركي في القرن العشرين الحياة الصاخبة التي عاشها آرثر ميلر الذي رحل الجمعة عن 89 سنة في مزرعته في روكسبوري (ولاية كونتيكيت) بعد صراع مع مرض السرطان والتهاب الرئة وسواهما.

هذا الكاتب الذي اعتبرت مسرحيته الشهيرة «موت بائع متجوّل» (1949) من روائع القرن العشرين كان بحقّ ظاهرة، سواء في ما ابدع من مسرحيات وأعمال سردية او في ما عاش من احداث وعرف من نجاحات وخيبات.

 إلا ان حياته المتقلبة في ناحيتيها الشخصية والأدبية حملت له شهرة كبيرة ولا سيما بعد زواجه عام 1956 من الممثلة الكبيرة مارلين مونرو وكان هو آخر زوج لها، وغدت حياتهما في ما شهدت من اضطراب اشبه بالرواية التي لا تحتاج الى من يكتبها. وقد عرف هذا الزواج فشلاً اسال الكثير من الحبر في الصحف والمجلات.


آرثر ميلر ومارلين مونرو.


    كان آرثر ميلر شخصاً ذا مزاج خاص جداً، يميل دوماً الى التخفي وراء شخصياته التي يختلقها وخلف اعماله، إلا انه لم يستطع ان يقاوم «النجومية» فكان يظهر في صورة تخفي اسراره اكثر مما تفضحها وخصوصاً اسراره الشخصية والعائلية.

 واستطاع ميلر ان يجمع خلال حياته المديدة (من مواليد 1915) بين الكتابة والنضال وقد تعرض خلال الحملة المكارثية في العام 1957 لاضطهاد نظراً الى انتمائه اليساري وحرم من الكثير من الفرص التي كانت لتتيح له المزيد من النجاح في حينه.

لكنه كان قادراً دوماً على جعل «المآسي» الشخصية التي عاناها مادة للاستيحاء والكتابة.

وحملت شخصيات عدة في اعماله ملامحه، كإنسان حالم وطموح يسعى الى الاحتجاج والرفض والثورة.

وجعلته افكاره اليسارية هدفاً للجنة الأنشطة غير الأميركية في مجلس النواب في الخمسينيات لكنه عندما خرج مما يسمى «سنوات الكساد» في الثلاثينيات من القرن المنصرم راح يكتب اعمالاً درامية ذات طابع اجتماعي تذكر بالأعمال المأسوية الكبيرة.

ولم يكن من المستغرب ان يستبعد كاتب في حجمه وفي نزقه من الحياة الثقافية الأميركية عقب الحملة «الأدبية» الشهيرة التي شنت عليه لاحقاً في العام 1972 عندما كتب مسرحيته «خلق العالم وأعمال اخرى» وقد توقفت هذه المسرحية عن العرض بعد عشرين ليلة.

 إلا ان مسرحيته «الزجاج المكسور» التي عرضت في مسرح «بوث» في نيويورك في العام 1994 اعادت إليه الاعتبار المسرحي وكانت تلك المرة الأولى التي يقدم فيها عمل جديد له على مسارح برودواي مدة 14 سنة، وهذا رقم مدهش جداً.


    استطاع آرثر ميلر ان يكون رمزاً فريداً من الرموز الأميركية الأدبية والفنية وأن يمثّل عصره خير تمثيل، في ما شهد هذا العصر من مآسٍ وتحولات واضطرابات. وشاء عبر اعماله المسرحية والسردية ان يفضح المجتمع الأميركي الحافل بالمتناقضات والحياة العائلية المضطربة والعلاقات البشرية غير السوية.

وبدت معظم اعماله ذات منحى واقعي ولكن في المعنى الشامل والعميق للواقعية، ولم تنفصل الواقعية لديه عن الحوافز النفسية العميقة التي توجه الإنسان في سلوكه الفردي والعام.


   قد تستحق حياة آرثر ميلر ان تكتب عنها رواية تبعاً لما حوت من أحداث ووقائع، غريبة وأليفة، ونظراً الى شخصيته الفذة والنادرة التي كانت مثار اختلاف شديد بين معجبين بها وكارهين لها.

أما آرثر ميلر الكاتب المسرحي فهو خير وارث للتراث المسرحي العالمي، بدءاً من الإغريق وانتهاء بالعصور الحديثة، وقد نجح ايما نجاح في كتابة المأساة الحديثة التي تعي جيداً معنى العرض المسرحي وحضور المكان ولا تقع في النزعة الأدبية الصرفة.

 وأعماله هي من دون شك من «كلاسيكيات» القرن العشرين وستظل اشبه بالمرجع الذي لا بد من العودة إليه، لقراءة ظاهرة عصر بكامله بل قضايا عصر، هو عصر الحروب والثورات العلمية والإيديولوجيات والتحولات التاريخية الكبيرة.

التعليق