علا غانم: السينما المصرية على وشك العودة إلى زمن أفلام المقاولات

تم نشره في الثلاثاء 15 شباط / فبراير 2005. 09:00 صباحاً
  • علا غانم: السينما المصرية على وشك العودة إلى زمن أفلام المقاولات

 

 
    القاهرة - أكدت الممثلة علا غانم أن السينما المصرية حاليا في طريقها للعودة إلى ما كان يسمى بأفلام المقاولات تافهة الموضوع فقيرة الانتاج والتي انتشرت في فترات مختلفة بسبب الضغوط الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.


     قالت الممثلة الشابة أثناء تصويرالمسلسل التلفزيوني الجديد (أحلامنا الحلوة) الذي بدأ قبل أيام "إن السبب في تراجع مستوى الاعمال السينمائية حاليا قلة عدد المنتجين الذين يمتلكون الجرأة لتقديم أعمال جيدة وكثرة الاخرين الذين يقدمون الاعمال التافهة إضافة إلى إقدام النجوم الكبار على قبول أعمال دون المستوى بهدف التواجد مهما كان الاسلوب حتى لو كانت الوسيلة هي تحول الجميع لركوب موجة الاعمال الضعيفة والكوميديا غير الهادفة المسيطرة حاليا".


     قالت علا التي كانت أحدى نجمات فيلم سهر الليالي إنها لا تتعجل النجومية وتؤمن بأن كل شيء يأتي في وقته وأن الفرصة لم تفتها بعد لتكون نجمة شباك أو تحصل على بطولات مطلقة مثل غيرها من بنات جيلها وإن كان الوضع القائم لا يشجع على ذلك لان البطولات ما زالت خاصة بالرجال فقط إلا فيما ندر من الاعمال.


    وحول فشل آخر أفلامها (أشتاتا أشتوت) مع المطرب مدحت صالح قالت إن الفيلم لم يفشل بالمعنى الحرفي للكلمة ولكنه لم يحقق إيرادات بسبب عدم وجود دعاية مناسبة له وهذه مسؤولية المنتج الذي لم ينفق على فيلمه فلم يحقق له ربحا لكن الفيلم اشترته قناة روتانا سينما وسوف تبدأ عرضه قريبا وأثق أنه سيحقق نجاحا جماهيريا كبيرا.


    أضافت أنها تجهز حاليا لفيلم جديد لكن لم يتم الاستقرار على بدء تصويره بعد لانها منشغلة حاليا في تصوير أحدث أعمالها التليفزيونية (أحلامنا الحلوة) مع المخرج علي عبد الخالق والنجوم فاروق الفيشاوي ونرمين الفقي والذي تقوم فيه بدور سيدة صعيدية للمرة الاولى كما تقدم فترة زمنية ممتدة على مدار خمسين عاماحيث يبدأ دورها في سن الثامنة عشرة وينتهي في سن الثامنة والستين.
     واضافت  إنها تستعد كذلك لبدء تصوير مسلسل جديد بعنوان (أماكن في القلب) مع المخرج نادر جلال والنجم ممدوح عبد العليم تقوم فيه بدور بنت مصرية متزوجة من أمريكي وتعيش معه في الخارج ويتم اتهامها زورا بتهمة ملفقة.


    أشارت إلى أنها حريصة على العمل في التلفزيون لانها تعتقد أنه لم يعد هناك غنى عنه بالنسبة لاي ممثل بعد أن أصبحت جماهيريته وانتشاره أكبر بكثير من السينما والمسرح إضافة إلى كون الموضوعات التلفزيونية أعمق وأقوى دائما.

التعليق