اندية الاولى الكروية.. بين الطموح الكبير.. وقيود قلة الامكانيات

تم نشره في الخميس 10 شباط / فبراير 2005. 10:00 صباحاً
  • اندية الاولى الكروية.. بين الطموح الكبير.. وقيود قلة الامكانيات

ازمة مالية خانقة تهدد معظمها


اربد -  يبدو ان القلق الذي اخذ مجراه بنفوس رؤساء ومسؤولي اندية الدرجة الاولى الكروية من عدم الاهتمام الكافي بهذه الاندية من قبل المعنيين باتحاد اللعبة قضية اصبحت تثير قلق الاندية "القلقة" اصلاً على دعم صناديقها الخاوية قبل الدخول في الاستحقاقات الرسمية اسوة بأندية الدرجة الممتازة..

وقد بدا ذلك جلياً من خلال الاجتماع الذي تداعت الاندية لعقده في مقر نادي الجليل يوم الجمعة الماضي ورفعت خلاله برقية شكر واعتزاز لسمو الامير علي بن الحسين وثمنت مبادرته وتكرمه باعفاء الاندية من العقوبات والغرامات المالية المستحقة عليها.


وقدرت الاندية الجهود التي يبذلها في سبيل دعم وتطوير الكرة الاردنية وثمنت على سموه دعم اندية الدرجة الاولى وانصافها اسوة بأندية الدرجة الممتازة وذلك لتمكينها من الايفاء بالتزاماتها ومواجهة الانفاق الرياضي المتزايد على نشاطاتها والذي يقل عن المصاريف التي تتكبدها اندية الممتاز.


لقاء مع الاتحاد


   وكانت الاندية المجتمعة قد اتفقت على العديد من التوصيات والمقترحات التي سيتم بحثها ومناقشتها مع الاتحاد من خلال رؤساء الاندية وتركزت التوصيات على تعديل نظام الصعود والهبوط وتحديد دعم سنوي ثابت للاندية وتوزيع عادل للمباريات على الملاعب والعمل على تسويق الدوري ودعم الشركات للاندية في لجان الاتحاد المختلفة.


اجتماع جديد.. ومفاجأة في الطريق


   وحددت الاندية يوم 18 اذار القادم موعداً لاجتماعها الحاسم في مقر نادي اتحاد الرمثا لمتابعة التوصيات والاطلاع على نتائج الاجتماع الذي سيعقد مع امين سر الاتحاد وفادي زريقات وردود الاتحاد على المقترحات والتوصيات.


وطبقا لبعض المعلومات  التي حصلت عليها "الغد" فان عددا من الاندية ستتخذ قراراً بتعليق مشاركاتها في البطولات القادمة ما لم يتم تلبية مطالبها بالحصول على دعم ملائم لتغطية هذه المشاركة.


حيث يرون ان طروحاتهم انطلقت من احقية مكتسبة في ظل التوجهات النابعة اصلاً من اتحاد الكرة بضرورة تطوير اللعبة ودعم الاندية الممارسة لها دون ان يكون الهدف بالاصل وضع العصي في دواليب مسيرة اللعبة ولا بانتقال فلان .


في حين تريد الاندية ان تبين ان موقفها لا يضغط فوق حروف الرد او العصيان, فالتوصيات والمقترحات التي اقتنعت بها ترتبط اصلاً من واقعها الصعب الذي تعيشه وليس موجها الى المناكفة او التشويش.


وكان رؤساء الاندية قد اعلنوا في لقائهم السابق انهم مع الاتحاد ويباركون جميع خطواته التي تأتي حفاظاً على مكتسبات الكرة الاردنية وانهم ينتظرون اللقاء مع امين سر الاتحاد لتوضيح مواقفهم ورؤيتهم.


صناديق خاوية واوضاع متردية


   وكان رؤساء الاندية قد بينوا حقيقة ان انديتهم لا تستطيع ان تواكب مسيرة التطور للكرة الاردنية التي وصلت الى ارقى المستويات لعدم الاهتمام الكافي وقلة الدعم مؤكدين على ان هذه الاندية بحاجة الى وقفة صادقة من قبل المعنيين في اتحاد اللعبة والمجلس الاعلى للشباب والى عمل جاد وسريع لانعاشها ونقلها من الوضع المتردي الى وضع يمكنها من اداء دورها في دعم عجلة الكرة الاردنية.


وبعد...


   ولان المصلحة مشتركة فان على اتحاد كرة القدم ان يتعامل بجد مع مطالب الاندية بأن يوفر ولو جزء من المخصصات المالية كدعم منه لتسديد قسم من التكاليف العالية التي تترتب على الاندية خلال مشاركتها في البطولات.


ان المشاركة في استحقاقات الدوري القادم قد تكون موضع تردد من قبل بعض الفرق التي تعاني من الافلاس وهنا.. فان على الاتحاد وكذلك المجلس الاعلى واجب الدعم حرصاً على عدم غياب اي فريق عن منافسات الدوري القادم.

التعليق