"أبل هيل" تلتقي طلبة المعهد الوطني للموسيقى

تم نشره في الخميس 10 شباط / فبراير 2005. 09:00 صباحاً
  • "أبل هيل" تلتقي طلبة المعهد الوطني للموسيقى

 


    نظم المعهد الوطني للموسيقى مساء الأول من أمس وبالتعاون مع السفارة الأميركية بعمان ورشة عمل موسيقية قدمها عازفو (أبل هيل لموسيقى الصالة) والمكونة من اليس كورد (كمان)، مايكل كيلي (فيولا)، روبرت ثومبسون (تشيللو) واريك شتوماخر (بيانو).


    واستمع العازفون لطلبة المعهد الذين قدموا عددا من المقطوعات الموسيقية، الجماعية والفردية،على مختلف الآلات الموسيقية الوترية والنفخية والنقرية. كما قدم العازفون عددا من الملاحظات والنصائح للطلبة، لتحسين مهاراتهم في العزف، مبينين نقاط ضعفهم وقوتهم.


     واستمرت الفرقة تستمع الى عزف الطلبة لمدة ساعتين وأبدت إعجابها بالمستوى الفني لهم وفي نهاية اللقاء قدمت الفرقة مقطوعات كلاسيكية جماعية على البيانو والكمان والتشيلو والفيولا.


    ويذكر أن فرقة ابل هيل هي فرقة فريدة من نوعها في عالم الموسيقى اذ أنها تمثل واحدة من أهم وأرقى وأرفع مجموعات موسيقى الصالة في الولايات المتحدة، وحازت على التقدير العالمي كما فازت بعدة جوائز عالمية .


    وانطلقت مجموعة أبل هيل في العام 1973 ومقرها ولاية نيو هامبشاير الأمريكية ،وكانت تقيم مهرجانا سنويا يعزف فيها عدد من المحترفين والطلبة والموهوبين من مختلف الأعمار. وتعزف الفرقة موسيقى الصالة المعدة للعزف من قبل بضعة موسيقيين، حيث يلقى هذا اللون من الموسيقى رواجاً في أمريكا.

وتعزف أبل هيل مقطوعات موسيقية من روائع موسيقى التشيمبر يعود تاريخها الى القرن الثامن عشر والقرن العشرين بالإضافة إلى مقطوعات حديثة للرواد من المؤلفين الموسيقيين.


    وتهدف الفرقة إلى تشجيع التجارب الموسيقية بين شعوب من خلفيات وثقافات مختلفة، سواء في الولايات المتحدة أو في غيرها من الدول. وبأدائها لهذا اللون الخاص من موسيقى التشيمبر، تستطيع فرقة أبل هيل، وبشكل فريد، أن تتجاوز الحدود والاختلافات الوطنية والثقافية، لتخلق روابط من الصداقة والتفاهم بطرق تتعدى الاتصال بواسطة الكلمة.وبدأت الفرقة منذ العام 1988 بالقيام بجولات سنوية بالشرق الأوسط وأوروبا ومناطق الولايات المتحدة لتقديم العروض الموسيقية، وورشات العمل بالإضافة الى تقديمها المنح الدراسية للموسيقيين من الثقافات المختلفة.

التعليق