فريال العمري: تستلهم التراث والاسطورة في أعمالها النحاسية

تم نشره في الخميس 10 شباط / فبراير 2005. 09:00 صباحاً
  • فريال العمري: تستلهم التراث والاسطورة في أعمالها النحاسية

افتتح معرضها في المركز الثقافي الملكي

الغد-    شكلت معطيات التراث العربي بشكل عام والتراث الأردني والعراقي بشكل خاص مصدراً أساسياً استمدت منه التشكيلية العراقية فريال العمري مناخها التعبيري في مجمل اعمالها النحاسية في معرضها "الميلاد الهاشمي" الذي افتتح مساء أول من أمس في المركز الثقافي الملكي بحضور مدير المركز عبد السلام الطراونة مندوباً عن وزيرة الثقافة أسمى خضر.


    واشتمل المعرض على حوالي مئة لوحة تطرز جماليات التراث العراقي والأردني.ولم تبتعد التشكيلية في التقنية التي اتبعتها لانجاز معظم اعمالها المحفورة على النحاس عن الدقة المتناهية في الحفر وتثبيتها على قطع من المخمل الأسود.
    وضم المعرض لوحات ركزت فيها التشكيلية العمري على ابراز جماليات فن الخط الكوفي مستخدمة فيها كتابات الحروف العربية وآيات القرآن الكريم. وتناولت إحدى لوحاتها المحفورة على النحاس شعار الأردن أولاً ووثيقة الاستقلال لتزامن هذا المعرض مع عيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني وميلاد الأمير هاشم.وهناك لوحات أخرى ضمها المعرض ترمز إلى طيور السلام وطائر اللقلق الذي يدل على قدوم فصل الربيع.


    ونقلتنا التشكيلية العمري في إحدى لوحاتها المحفورة على النحاس إلى أجواء ألف ليلة وليلة التي تعود إلى العصر الذهبي في بغداد. واستلهمت الفنانة العمري جانبا من الاساطير حيث حملت لوحاتها الالهة " تايكي"، والآله " إيزيس" .ومن التراث العراقي، العربة الآشورية  " صيد الأسود".


    يذكر أن التشكيلية العراقية فريال العمري من مواليد مدينة الموصل العام 1945، عملت مدرسة للفن ودخلت دورات تدريبية في أعمال النحاس وحصلت على درجة الامتياز في هذا الفن،  وأقامت العديد من المعارض الشخصية في المتحف الوطني للفن الحديث في العام 1982، وفي العام 2000 قدمت إلى عمان وأقامت العديد من المعارض الشخصية حيث نفذت لوحات وشعارات عديدة وخاصة شعار الأردن أولاً ووثيقة استقلال الأردن وصورا شخصية لجلالة الملك عبد الله الثاني.

التعليق