استقبال حافل لبطلة الشراع البريطانية إيلين ماكارثر

تم نشره في الخميس 10 شباط / فبراير 2005. 09:00 صباحاً
  • استقبال حافل لبطلة الشراع البريطانية إيلين ماكارثر

 لندن - استقبل آلاف من المشجعين وأسطول يتكون من 80 قاربا صغيرا والطائرات المروحية وأبواق السيارات بطلة سباقات الشراع البريطانية إيلين ماكارثر لدى وصولها إلى ميناء فالماوث عائدة إلى بريطانيا أول امس الثلاثاء بعد أن حطمت الرقم القياسي العالمي في الابحار بالقارب الشراعي بمفردها حول العالم وتجاوزت الرقم القياسي العالمي السابق بفارق أكثر من يوم واحد.


 وكانت إيلين (28 عاما) قد استكملت يوم الاثنين رحلتها حول العالم قاطعة مسافة 43 ألف و500 كيلومترا في 71 يوما و14 ساعة و18 دقيقة و33 ثانية حيث بدأت وأنهت الرحلة في القنال الانجليزي، وحطمت إيلين بذلك الرقم القياسي السابق المسجل باسم الفرنسي فرانسيز جويون الذي قطع الرحلة في 72 يوما و22 ساعة و54 دقيقة و22 ثانية ليبلغ الفارق 33 ساعة، وكان جويون قد حطم الرقم القياسي السابق له بفارق 20 يوما وكان من المعتقد ألا يستطيع أي بحار تحطيم رقمه إلا بعد سنوات طويلة ولكن إيلين نجحت في تحطيمه في أولى محاولاتها رغم أنها لم تتوقع ذلك هي الاخرى.


 ومنحت الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانية البطلة إيلين لقب "سيدة" لتكون إيلين بذلك قد حققت رقما قياسيا آخر حيث أصبحت أصغر من حمل هذا اللقب في التاريخ الحديث، أما رئيس الوزراء البريطاني توني بلير فقال "بريطانيا بأكملها تفتخر بإيلين"، واختيرت إيلين أيضا كعضو شرفي بالاسطول البريطاني وحصلت على رتبة "ليوتينانت كوماندر" وتقلدت رتبة مسؤول قوات الاحتياط البحرية.


 وقالت إيلين إنه لا يمكن أن يكون هناك استقبال أفضل من ذلك، وقالت بعد هذه الرحلة الطويلة في البحار والمحيطات: من المثير أن أستنشق رائحة الارض مرة أخرى.


 وأضافت في إشارة إلى مشاهدتها للشاطئ الذي بدأت منه رحلتها: عندما أبصرت الاضواء أدركت أنني عدت للوطن.


 وأطلقت إيلين على قاربها "بي و كيو" البالغ طوله 22 مترا لقب "شريكي في الجريمة" وأكدت أنه أنقذ حياتها أكثر من مرة، وكانت إيلين طالبة في مجال الطب البيطري ونشأت في ديربيشاير بوسط إنجلترا واكتشفت عشقها للابحار وهي في الرابعة من عمرها وبدأت في إدخار مصروفها لشراء أول قارب، وبدت عزيمتها القوية في وقت مبكر أيضا من عمرها وكانت صفة مميزة لها أنقذتها في فترات عديدة وعصيبة خلال رحلتها حول العالم، وقالت إيلين: كل ما أشعر به الان هو الراحة.. وهذه هي المرة الاولى التي سأستطيع فيها ترك القارب.


 وأوضحت أنها كانت تعتقد دائما في أنها ستنجح يوما ما في تحطيم الرقم القياسي للسباق حول العالم ولكنها لم تتوقع أبدا أن يحدث ذلك في محاولتها الاولى.

وانضمت إيلين إلى قائمة العظماء في سباقات الشراع التي تضم أيضا متسابقين بارزين سابقين مثل سير فرانسيز تشيشيستر الذي أكمل الرحلة حول العالم بقاربه "جيبسي موث" عام 1967 في تسعة شهور ولم يتوقف خلالها سوى مرة واحدة في سيدني بأستراليا لاصلاح الاعطال في القارب.


 ومنذ بدء الرحلة وحتى نهايتها.. لم تطأ إيلين الارض بقدمها.. وسيتحدد الزمن الفعلي للابحار خلال رحلة إيلين في وقت لاحق، وأصبحت إيلين من المتسابقات البارزات في عالم الشراع منذ احتلالها المركز الثاني في سباق "فيندي غلوب" العالمي عام 2001 وقطعت مسافة السباق في 94 يوما لتصبح أصغر متسابق وأسرع سيدة تكمل السباق حتى نهايته.

التعليق