ميدو يرفع راية العرب في بلاد الضباب

تم نشره في الثلاثاء 8 شباط / فبراير 2005. 09:00 صباحاً
  • ميدو يرفع راية العرب في بلاد الضباب

أضواء على البريميرليغ



    شهد هذا الموسم تواجدا كبيرا للاعبين العرب في الدوري الانجليزي في موسم هو الاول الذي يتواجد فيه عدد كبير من اللاعبين العرب في بلاد الضباب وهم يلعبون بشكل أساسي مع فرقهم ومنهم المصري احمد حسام ميدو لاعب توتنهام الذي بدأ مشواره في فريقه اللندني الجديد بقوة بعد أن أحرز له هدفين, بالاضافة الى زميله في الفريق المدافع المغربي المخضرم القدام من نادي ديبورتيفو لاكورونا الاسباني نور الدين النيبيت والتونسي راضي الجعايدي مدافع فريق بولتون وومهاجم تشارلتون المغربي طلال القرقوري ولاعب وسط نوريتش سيتي المغربي يوسف سافري ولاعب وسط برمنغهام التونسي مهدي نفطي.


ويعتبر المصري ميدو من أبرز هؤلاء اللاعبين برغم صغره سنه (21 عام) وأحد أبرز المهاجمين داخل منطقة العمليات في جميع الفرق التي شارك فيها.


    وبعد فترة توقف عن اللعب وتسجيل الاهداف بسبب الاصابات المتلاحقة وعدام اكتمال اللياقة المناسبة لخوض المباريات عاد المصري أحمد حسام ميدو الملقب بـ"ميدو" مشواره مع فريقه الانجليزي الجديد توتنهام هوتسبير بقوة كبيرة بعد ان أحرز هدفين من أصل ثلاثة أهداف ساعد  فريقه على تحقيق فوز ثمين على ضيفه بورتسموث بثلاثة أهدافه مقابل هدف واحد.وجاءت الانطلاقة القوية التي بدأها ميدو لتأكد انه يمتلك الاسلحة اللازمة ليعود ليكون أحد أهم الهدافين في أي فريق يلعب له وخصوصا بعد ان مر في تجربة غير ناجحة نوعا ما في نادي روما الايطالي حيث لم يستطع تقديم أوراق اعتماده بالشكل المطلوب فقام المسؤولون في نادي العاصمة باعارته الى توتنهام ولم ينتظر كثيرا حتى يبرهن مدى القوة التي يتمتع بها من الناحية البدنية والتهديفية.


     وبدأ حكاية ميدو مع توتنهام بعد انتقل اليه قادما من روما الايطالي معارا لمدة 18 شهرا نهاية الشهر الماضي.وقال ميدو في أول تصريح له بعد انتقاله" انطباعي الاول ان النادي منظم جدا ويدار من قبل ادارة واعية , وأضاف انا سعيد لتواجدي بهذا الفريق الكبير لانه كان قراري بالانتقال, لقد كان لدي عدة خيارات الا انه تملكني شعور جيد بخصوص النادي وانا أعد الجماهير اني سأعمل بشكل جيد لضمان تقديم مستوى جيد ونتائج أفضل.


    وأكد ميدو انه تبع قلبه باختياره وقد تحدثت مع مدرب الفريق الهولندي مارتن يول وقال لي انه مكان جيد للعمل، وبالفعل قادني قلبي للعب هنا وانا سعيد للغاية.


وعمل ميدو مع مدرب الفريق مارتن يول ومساعده فرانك أرنيسين من قبل في نادي أياكس أمستردام عندما أحرز لقب الدوري الهولندي والكأس وكأس السوبر عام 2002.


ويمتاز ميدو ببنية مثالية للاعب كرة القدم حيث يمتلك من الطول 190 سم مما أعطاه ميزة تسجيل الاهداف عن طريق الرأس بالاضافة الى قوته البنيانية التي تزن 81 كغم مما يمكنه من مقاومة أعتى المدافعين.


مشواره الكروي


    وبدأ ميدو علاقته مع كرة القدم في نادي الزمالك الذي ظهرت فيه علامات التألق والذي لم يطل بقاءه فيه، حيث انتقل الى غنت البلجيكي وهناك أظهر موهبة كبيرة قادته في الموسم التالي الى عملاق الكرة الهولندية والاوروبية أياكس أمستردام حيث تألق هناك بشكل لافت وأصبح أحد أهم هدافي الفريق ان لم يكن أفضلهم وبرغم وجود  السويدي زالاتان ابراهيموفيتش مهاجم يوفنتوس حاليا في صفوف الفريق الا ان ميدو استطاع حجز مكان له في التشكيلة الاساسية للفريق وخلال موسمين قضاهما في صفوف أياكس سجل 21 هدفا كانت كفيلة بمنحة جواز الشهرة في كافة أنحاء العالم وأصبحت تتهافت عليه كبرى الاندية الاوروبية لضمه وأبرزها عرض نادي روما الذي دفع 30 مليون دولار لضمه الا انه فضل البقاء في صفوف الفريق صاحب الفضل عليه، الا انه ظهر خلاف كبير بين اللاعب ومدرب الفريق رونالد كويمان في بداية الموسم الثالث له مع الفريق والتي بدأت بانزاله للعب في صفوف فريق الشباب، حيث أثبت ميدو نفسه وأصبح هدافا لفئة الشباب، وحاول رئيس النادي وبعض أعضاء مجلس الادارة من تخفيف حدة التوتر بين اللاعب ومدربه الا ان كويمان أصر على موقفه بعدم اشراك ميدو بأي من مباريات الفريق، وكان الحل اعارته الى أحد الاندية لبقية الموسم حتى يتسنى للطرفين الوصول لحل مناسب.


    ودخل اندي سيلتا فيغو الاسباني على الخط لاستعارة اللاعب لبقية الموسم في الانتقالات الشتوية واستطاع ميدو من اثبات جدارته في أقوى دوري في العالم بعد تسجيله 4 أهداف في ثماني مباريات ساعدت الفريق للتأهل الى دوري أبطال أوروبا للمرة الاولى في تاريخ النادي، وحاول فيما بعد النادي الاسباني من ابقاء ميدو مع الفريق وشراء عقده، الا ان اياكس طالب بمبلغ 12 مليون دولار وهو ما لم يستطع سيلتا فيغو شراء لاعب واحد بهذا المبلغ الكبير نسبيا على النادي.


أغلى لاعب عربي


    وتمكن مرسيليا الفرنسي من الفوز بالظفر بالنجم العربي بصفقة بلغت قيمتها 12 مليون يورو (13.5 مليون دولار) لمدة خمس سنوات في صفقة هي الاكبر بتاريخ الـ كرة العربية ليصبح أغلى لاعب عربي في كرة القدم.


وشارك مع مرسيليا في 22 مباراة استطاع تسجيل 7 أهداف، الا انه لقي منافسه كبيرة من العاجي ديديه دروغبا حينها عندما كان مهاجما للفريق والذي انتقل الى تشلسي، كما واجه صعوبة في حجز مكان في التشكيلة الاساسية مع قدوم الفرنسي ستيد مارليه من فولهام الانجليزي، كما ساعدت الاصابة التي تعرض لها على ابتعاده عن الفريق حتى تمكن روما الايطالي من شراءه في بداية الموسم الحالي، الا ان كثرة الاصابات وتألق العديد من مهاجمي الفريق أمثال فينشنزو مونتيلا هداف الدوري الايطالي حاليا وأنطونيو كاسانو حالت دون تقديمه لما يتمتع به وارتأى روما اعارة اللاعب الى فريق توتنهام حيث اختار ميدو الارتحال الى النادي اللندني برغبته وهناك على ملعب وايت هارت لين شهدت حضوره الاول مع الفريق الانجليزي وطبع بصمته مرتين ليترك لدى أنصار النادي انه النجم القادم.


وقال ميدو: هناك من حاول تدميري في روما ولم يعطوني الفرصة لاثبات نفسي مع الفريق، الا انني سعيد باللعب في صفوف توتنهام لاني قمت باختياره من قلبي.
وأضاف ميدو بعد ان سجل هدفين في مرمى بورتسموث: لقد عملت بجد خلال الاسبوع الماضي تحت قيادة مدرب الفريق الرائع الهولندي مارتن يول وانا أشكر الله لتسجيلي هدفين وانا فخور بأن أكون جزءا من هذا الفريق.


    وأشار ميدو الا ان استبداله خلال المباراة جاء بعد ان طلب شخصيا من المدرب اخراجه بعد أن شعر باصابة طفيفة في عضلة الساق تعرض لها قبل يومين من المباراة، ودخل مكانه هداف الفريق الايرلندي روبي كين الذي أضاف الهدف الثالث.


ويأمل ميدو من ان ينضم مجددا للمنتخب المصري الذي يشارك في تصفيات كأس العالم وقال بهذا الخصوص: انا أشعر اني جاهز للعب في المنتخب بعد البداية الطيبة لي في توتنهام.


ميدو في سطور:


الاسم: أحمد حسام وصفي الملقب باسم "ميدو"
مكان وتاريخ الولادة: القاهرة 23-2-1983
الوزن: 81 كغم
الطول: 190 سم
الحاله الاجتماعية متزوح ولديه طفل أسمه علي
بدأ مشواره الدولي: 6-1-2001  مصر-الامارات 2-1
مبارياته الدولية: 34
الاهداف: 15
الاندية السابقة التي لعب فيها: الزمالك, غينك البلجيكي، أياكس أمستردام الهولندي، سيلتا فيغو الاسباني, مرسيليا الفرنسي، روما الايطالي, توتنهام الانجليزي.
انجازاته:
- أفضل لاعب شاب في بلجيكا
- أفضل لاعب شاب في هولندا
- ثاني أفضل لاعب في القارة الافريقية لعام 2003
- أفضل لاعب شاب في القارة الافريقية لعام 2003


الموسم النادي عدد المباريات  الاهداف
2004-2005 توتنهام
روما 1
- 2
2003-2004 مرسيليا 22 7
2002-2003 سيلتا فيغو 8 4
2001-2002 أياكس أمستردام 16 9
2000-2001 أياكس أمستردام 24 12
1999-2000 غينت 21 11
1998-1999 الزمالك 4 3


النيبيت عميد اللاعبين العرب


    يعتبر المدافع المخضرم المغربي نور الدين النيبيت (35 عاما) مدافع فريق توتنهام هوتسبير أحد أهم اللاعبين العرب الذين جاؤا بالسمعة الطيبة للاعب العربي أثر التزامه الكبير بالفريق الذي يلعب له من خلال تأديته لواجباته الدفاعية التي يعتمد عليها المدرب كثيرا.


وجاء انتقال النيبيت الى توتنهام في الثالث عشر من شهر أغسطس/أب من العام الماضي وشارك في المباراة الاولى بعد 24 ساعة لانضمامه قادما من نادي ديبورتيفو لاكورونا الاسباني بعد أن أمضى بصفوف الفريق الاسباني ثماني أعوام منذ عام 1996 حتى عام 2004 بعد ان ساعده على احراز لقب الليغا موسم 1999-2000 كما قاده الى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي.


وشارك النيبيت في 25 مباراة مع الفريق سجل خلالها هدفا واحدا كان في مرى بطل الموسم الماضي أرسنال، كما انه يعتبر أحد الاعمدة الرئيسية التي يرتكز عليها المدرب مارتن يول في احكام المنطقة الدفاعية ومساندة كابتن الفريق ليدلي كينغ.


ولعب النيبيت في بداية مسيرته الكروية مع فريق الوداد البيضاوي والذي كبر وترعرع فيه وانتقل منه الى نانت الفرنسي ومنه الى سبورتنغ لشبونه البرتغالي حيث أثبت مقدرة كبيرة على قيادة الفريق الى بر الامان، وجاء ديبورتيفو لاكورونا ليضمه الى صفوفه ليصبح أحد أفضل المدافعين الذين مروا على صفوف النادي.امام على المستوى الدولي فقد شارك في 106 مباريات دولية سجل خلالها هدفين، منتخب بلاده خلال بطولتين لكأس العالم 1994 و1998 كما قاده الى نهائي بطولة الامم الافريقية التي جرت العام الماضي في تونس وفازت فيها أصحاب الارض.


الجعايدي مكسب كبير لبولتون


    يعتبر المدافع التونسي راضي الجعايدي مدافع فريق بولتون أحد الوجوه المتألقه عموما في الدوري الانجليزي لهذا الموسم بعد ان قدم خلال موسمه الحالي وهو الاول مع الفريق عروضا قوية جعلته من أفضل المدافعين في بطولة الدوري بشكل عام.


ويتمتع الجعايدي (29 عاما) الذي انتقل من بطل الدوري التونسي الترجي الى بولتون مطلع الموسم الحالي لمدة عامين ببنية جسدية هائلة، حيث يتمتع بطول 193 سم و89 كغم تمكنه من احكام المنطقة الدفاعية بشكل محكم كما انه يقدم مستوى يفوق الذي يقدمه كلا من الاسبانيين فيرناندو هييرو عملاق دفاع ريال مدريد السابق وايفان كامبو زميله السابق في العملاق الاسباني بالاضافة الى الفرنسي برونو نغوتي.


   ويتمتع الجعايدي بضربات رأسية قوية تمكنه من تسجيل الكثير من الاهداف والتي بلغت أربعة أهداف في 19 مباراة كان أبرزها في مرمى أرسنال.
أما على المستوى الدولي فقد شارك الجعايدي في 69 مباراة دولية قاد خلالها منتخب بلاده بالفوز ببطولة الامم الافريقية العام الماضي.

 

طلال القرقوري مدافع وهداف في أن واحد


    يعتبر المدافع المغربي طلال القرقوري (29 عاما) لاعب فريق تشارلتون أثلتيك اللندني من أميز المدافعي في فريقه بعد ان رأى مدرب الفريق ألن كيربشلي أنه مهم لخط دفاعه حتى يتمكن الفريق من احتلال مكان مناسب في الترتيب العام للدوري الانجليزي واحتلال مركز يأهله الى كأس الاتحاد الاوروبي وهو الان يحتل المركز التاسع وهو مؤهل لزيادة غلته من الاهداف.


    ويتميز القرقوري الذي يبلغ طوله 1.86 سم و يزن 78 كغم بمؤهلات بدنية تساعده على تقديم مستوى رفيع، كما انه يجيد اللعب في وسط الميدان اذا تطلب منه ذلك بالاضافة الى مركز الدفاع، بالاضافة الى ذلك فانه يجيد تسجيل الاهداف خصوصا بالرأس ومنها اقتنص خمسة أهداف.


وبدأت حكاية القرقوري مع فريق الرجاء البيضاوي أعرق الاندية المغربية التي صنعت الكثير من الابطال الذين حملوا راية المغرب والعرب في الملاعب الاوروبية،حيث احرز لقب الدوري أربع مرات وبطولة أبطال الدوري الافريقي مرتين قبل أن ينتقل لفريق العاصمة الفرنسية باريس سان جيرمان في موسم الانتقالات الشتوية من عام 2000.


وكانت مشاركته الاخيرة مع الرجاء البيضاوي في بطولة العالم للاندية التي أقيمت في البرازيل ولعب أساسيا في المباريات الثلاثة التي شارك فيه فريقه ومن ضمنها مباراة ريال مدريد، كما استطاع تسجيل هدف من منتصف في مرمى فريق النصر السعودي مما اعتبر من أجمل الاهداف في تلك البطولة.


   وفي موسمه الاول مع فريق العاصمة الفرنسية حصل على المركز الثاني في كلا من نهائي كأس فرنسا وبطولة الاندية المحترفة، ومع هذا النجاح تأهل الفريق الى دوري أبطال أوروبا، الا انه أمضى الموسم مع فريق أريس سالونيكا اليوناني وحقق معه النجاح نفسه.


وشارك القرقوري في بطولة دوري أبطال أوروبا وتألق في لقائي روزنبيرغ النرويجي وهلسنبورغ السويدي حيث سجل في المبارتين، كما لعب ضد غلطة سراي التركي في  الدور الثاني، وفي الموسم الثاني له ساعد الفريق على التأهل الى الدور  الثالث من بطولة كأس الاتحاد قبل ان يخرج عن طريق غلاسكو رينجيز الاسكتلندي.


وفي موسم 2002-2003 ساعد فريقه على الوصول للدور الثالث من كأس الاتحاد الاوروبي الا ان النادي اعاره الى سندرلاند الانجليزي في موسم الانتقالات الشتوية لتبدأ رحلته في الدوري الانجليزي، الا انه تعرض الى اصابة خطيره أعادته في نهاية الموسم الى باريس سان جيرمان بعد ان لعب 9 مباريات دوري وكأس.


وابتسم الحظ بوجه القرقوري في عام 2004 عندما أحرز كأس فرنسا وتأهل مع منتخب بلاده الى المباراة النهاية لكأس الامم الافريقية والتي خسرها بهدفين مقابل هدف واحد.


وتلى هذا النجاح انضمامه الى فريق تشارلتون أثلتيك مقابل مليون جنيه استرليني لمدة ثلاثة مواسم، حيث تألق هذا الموسم وهو الاول، حيث سجل خمسة أهداف في 25 مباراة بمختلف البطولات.


يوسف سافري يصفر على طريقة الكناري


    بعد ان صعد فريق نوريتش سيتي والملقب بـ "الكناري" بدأ الفريق بالتفكير بضم عددا من اللاعبين الذين يمكنهم المحافطة على انجاح الفريق بالتأهل الى الدرجة الممتازة بعد ان قضوا في الدرجة الاولى عدة سنوات، وتم اختيار لاعب الوسط المغربي يوسف سافري (27 عام) ليكون ممن سيعتمد عليهم بالموسم الحالي.


   وقام نوريتش بشراء اللاعب من فريق كوفنتري سيتي بنصف مليون جنيه استرليني لمدة سنتين بعد ان لعب في صفوف كوفنتري ثلاثة مواسم تمكن من خلالها من تقديم مستوى كبير وقال عند مدرب الفريق بيتر ريد "انه لاعب من ماهر يجيد اللعب بمنطقة وسط الميدان و الدفاع".


وكان تألقه الكبير الذي قاده من ناديه المغربي الرجاء البيضاوي الى الدوري الانجليزي دفعه ليكون أحد أهم الاسباب التي أوصلت المنتخب المغربي الى نهائي الامم الافريقية.

التعليق