اعلاميون يطالبون بتغيير صورة المرأة في الأعلام العربي

تم نشره في الجمعة 4 شباط / فبراير 2005. 09:00 صباحاً

   القاهرة - طالب عدد من اعلاميين العرب بضرورة تغيير "الصورة النمطية السيئة للمرأة في مختلف وسائل الأعلام العربية" وذلك خلال ندوة "صورة المراة العربية في وسائل الاعلام العربية" التي عقدت مساء امس الاربعاء ضمن البرنامج الثقافي للدورة 37 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب.

فقد انتقد رئيس تحرير صحيفة "الوفد" اليومية المعارضة عباس طرابيلي "استغلال المرأة في الاعلانات .. وتوظيف صورتها بطريقة مسيئة لتحفيز رغبة الشراء".

وطالب من جهة اخرى بان "تكثف وسائل الأعلام جهودها لتمكين المرأة من ممارسة حقوقها التى ما زالت مفتقدة بالرغم من إثارتها بقوة في ادبيات الأصلاح السياسي الحالية".

من جهتها انتقدت المذيعة بالتلفزيون المصري سحر سامي "الصورة النمطية للمراة التي توظفها وسائل الاعلام المرئي في السينما والتلفزيون في الفترة الحالية بعكس فترة الستينيات والسبعينيات التي صورتها كفرد مهتم بقضايا الوطن والثورة لكنه مهمل ومهمش في الأسرة والمجتمع".

وتابعت "اما الان فان الصورة مقلقة لأنها تقدم واقعا مشوها للمرأة ينفصل عن الواقع ويصور الفتاة بلا هوية سواء في الزي او الكلام او الثقافة وذات هموم سطحية اما المرأة الأكبر سنا فهي غارقة في مشاكل عاطفية وصراع من اجل الزوج او الرجل".

واشارت الى ان "هذه الأنماط تمثل معظم الأعمال الفنية في السينما والتلفزيون" وايضا بالنسبة للمذيعة التي "تظهرها بصورة التي لا تهتم سوى بجمالها بما يجعلها نموذجا سلبيا للقدوة".

ومن المملكة العربية السعودية انتقدت رئيسة اول جريدة الكترونية سعودية هدايت درويش "الخطاب الأعلامي العربي الذي يكيل التهم للمرأة العربية وبشكل خاص المرأة السعودية والنظر اليها مثل "كيس الفحم"".

وقالت ان المرأة السعودية لم تعد كما كانت فهناك الان "طوابير من الأعلاميات السعوديات اللاتي يعملن في مختلف مجالات الأعلام في التلفزيون اوالصحافة وحتى في الأعلام الإلكتروني".

 واكدت ان المرأة السعودية "حققت انجازات على اصعدة مختلفة وتنتظر الفرصة المناسبة لاظهار نفسها واخذ موقعها في الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية العربية".

التعليق