الفيفا تتبنى كرة القدم الشاطئية

تم نشره في الأربعاء 2 شباط / فبراير 2005. 09:00 صباحاً

 

 

زيورخ - أعلن الاتحاد الدولي لكرةالقدم (فيفا) امس الثلاثاء توليه من الان وصاعدا إدارة لعبة كرة القدم الشاطئية مع إقامة بطولات كأس عالم خاصة بها على أن تستضيف البرازيل أولى هذه البطولات على أرضها.

 

وجاء في بيان صادر عن اتحاد الكرة الدولي أنه سيتولى الاشراف على بطولة كأس العالم وتطوير اللعبة التي جذبت في السنوات القليلة الماضية عدد من كبار نجوم كرة القدم العالميين مثل البرازيلي روماريو والفرنسي إريك كانتونا. وذلك من خلال فرع الفيفا لكرة القدم الشاطئية في مدينة برشلونة الاسبانية.

 

وحتى ذلك الوقت كان الاتحاد الدولي يعتمد على اتحاد أسباني (كرةالقدم الشاطئية في العالم) لادارة اللعبة التي يتكون الفريق بها من خمسة لاعبين.

 

وقال جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "إن كرة القدم الشاطئية هي نوع شديد الجاذبية والاثارة من كرة القدم، ومنذ تقديمها قبل ما يزيد على العقد حققت هذه الرياضة شعبية متزايدة وتطورا كبيرا"، وأضاف "لذلك من المنطقي بالنسبة للاتحاد الدولي لكرة القدم توسيع علاقته بكرة القدم الشاطئية ونحن نتطلع قدما لاستغلال كل المعرفة والخبرات الموجودة لدى الفيفا في تطوير رياضة كرة القدم الشاطئية مع المحافظة على روح العفوية والمرح الاساسية في اللعبة".

 

وأوضح اتحاد الكرة الدولي أنه يعتزم الابقاء على فريق العمل الاساسي في اتحاد "كرة القدم الشاطئية في العالم".

 وأنه سيتوصل إلى الشكل النهائي لبطولة كأس العالم للكرة الشاطئية خلال الاشهر القليلة المقبلة.

 

ووفقا للخطط المؤقتة فستجرى أولى بطولات كأس العالم للكرة الشاطئية في 2005 بالبرازيل وستضم 12 فريقا من الاتحادات القارية الستة التابعة للفيفا ويشير موقع "كرة القدم الشاطئية في العالم" إلى أن هذه البطولة ستجرى في الفترة ما بين 9 و15 أيار/مايو من ذلك العام.

 

أقام اتحاد "كرة القدم الشاطئية في العالم" العديد من البطولات الرسمية منذ عام 1993 حول العالم في مناطق متفرقة مثل تايلاند والامارات العربية المتحدة وبولندا. وستجرى بطولته السنوية (موندياليتو) في دورتها العاشرة خلال شهر آب/أغسطس المقبل بالبرتغال.

 

التعليق