إطلاق أول دار عربية للنشر الإلكتروني بمعرض القاهرة للكتاب

تم نشره في الأربعاء 2 شباط / فبراير 2005. 10:00 صباحاً
  • إطلاق أول دار عربية للنشر الإلكتروني بمعرض القاهرة للكتاب

     القاهرة  - حملت الدورة السابعة والثلاثون لمعرض القاهرة الدولي للكتاب الذي افتتح الأربعاء الماضي نبأ إطلاق دار للنشر الإلكتروني في مصر لترويج أعمال الكتاب العرب في مجالات الإبداع الأدبي والدراسات الإنسانية على الإنترنت.

      وقال هشام عوف مدير عام (دار النشر الإلكتروني) لرويترز إن المؤسسة التي  اعتبرها أول دار عربية للنشر الإلكتروني تتولى نشر الكتب في صورتها الإلكترونية  وتسويقها وبيعها في صورتها الجديدة للمشتركين على أن يحصل المؤلف على نسبة من  سعر بيع الكتاب.

      وقال إن الكتاب المطبوع لايزال يواجه بعض الصعوبات الرقابية في العالم العربي لكن الصيغة الإلكترونية تقلل كثيرا من هذه الصعوبات وتتيحه لأكبر عدد من القراء "وليست لدينا محظورات ولكننا نتجنب أن نكون واجهة لعرض وتسويق كتب تروج لفكرة العنف أو للنزعات المذهبية والطائفية." وعنوان دار النشر الإلكتروني على الإنترنت هو دبليو دبليو دبليو دوت كيه أو تي أو بي أيه آر أيه بي آي أيه دوت كوم.

     وأشار إلى أن الدار الجديدة لا تهدف إلى أن تكون مكتبة للكتب فقط بل نقطة التقاء للذين يكتبون أو يتحدثون العربية. وبادر أدباء وشعراء ونقاد وباحثون في التاريخ والفلسفة إلى توقيع عقود لتحويل كتبهم إلى الشكل الإلكتروني ومنهم المصريون فريدة النقاش وجمال  الغيطاني وحسن حنفي وسيد البحراوي وخيري شلبي وعبد المنعم رمضان وميلاد حنا وأمل دنقل وعبلة الرويني وسلوى بكر ومنصورة عز الدين.

      كما وقع عدد من العرب ضيوف معرض القاهرة للكتاب منهم الفلسطينيون المتوكل طه وفاروق مواسي ومحمد علي طه والمغربي محمد برادة والإماراتية ميسون صقر والبحريني خالد البسام.

التعليق